القحطاني يتحسر بعد خروج مبكر آخر للسعودية من كأس اسيا

Sun Jan 18, 2015 5:22pm GMT
 

(رويترز) - تحسر ياسر القحطاني على حال منتخب السعودية بعد خروج مبكر آخر من كأس آسيا لكرة القدم واتهم الاتحاد المحلي "بالتخبط" و"تشتيت" اللاعبين بكثرة تغيير المدربين بعد الخسارة أمام اوزبكستان يوم الأحد.

وكانت السعودية بطلة آسيا ثلاث مرات بحاجة للتعادل فقط لكن اوزبكستان هزت شباكها ثلاث مرات لتهزمها 3-1 وتتركها بخيبة أمل خسارة ثاني بطولة في أقل من شهرين بعد الإخفاق في نهائي كأس الخليج بالرياض أمام قطر.

وأنهت السعودية المجموعة الثانية بثلاث نقاط من ثلاث مباريات بعدما خسرت للمرة السادسة في آخر سبع مباريات بالنهائيات القارية.

كما وضعت الهزيمة نهاية للوجود قصير الأمد للمدرب الروماني كوزمين أولاريو مع المنتخب السعودي بعدما جاء معارا من الأهلي بطل الإمارات ليقود الفريق في النهائيات الآسيوية فقط بعد إقالة المدرب الاسباني خوان رامون لوبيز كارو في نهاية نوفمبر تشرين الثاني.

وتساءل القحطاني مهاجم الهلال المعتزل دوليا والغائب لأشهر بسبب إصابة في الركبة عن سبب تغيير المدرب قبل كأس آسيا مباشرة.

وقال اللاعب البالغ من العمر 32 عاما عبر حسابه بموقع تويتر "ما يحصل من نتائج سلبية للمنتخب السعودي يتحمله الاتحاد السعودي.. فما بني على باطل فهو باطل.

واضاف‭ ‬‬‬"مستحيل تحقيق نتائج إيجابية في ظل تخبط التخطيط."

وفي كأس آسيا 2011 في قطر دفع المدرب البرتغالي جوزيه بيسيرو ثمن الهزيمة في المباراة الأولى أمام سوريا فأقاله المسؤولون قبل حتى خوض المباراتين التاليتين وعين ناصر الجوهر كمدرب مؤقت.

ولم يستمر البرازيلي روجيريو لورينسو إلا 16 يوما قاد خلالهم السعودية في بطولة ودية في الأردن في 2011 قبل تعيين الهولندي فرانك ريكارد الذي كلفه أيضا الخروج من الدور الأول في كأس الخليج 2013 (خليجي 21) منصبه بعد ما يقرب من عام ونصف العام على قدومه.   يتبع

 
ياسر القحطاني مهاجم منتخب السعودية سابقا - أرشيف رويترز.