4 شباط فبراير 2015 / 21:09 / منذ 3 أعوام

تألق توري يمنح ساحل العاج التأهل لنهائي كأس الأمم الافريقية

ويلفريد بوني لاعب ساحل العاج (يسارا) يحتفل بهدف سجله في شباك الكونجو الديمقراطية يوم الاربعاء. تصوير: عمرو عبد الله دلش - رويترز

باتا (غينيا الاستوائية) (رويترز) - تألق يايا توري لاعب الوسط ليقود ساحل العاج البطلة السابقة نحو المباراة النهائية لكأس الأمم الافريقية لكرة القدم المقامة حاليا في غينيا الاستوائية بعد الفوز 3-1 على الكونجو الديمقراطية في قبل النهائي يوم الأربعاء.

وفي سادس نهائيات افريقية يشارك فيها افتتح توري التسجيل لساحل العاج بتسديدة هائلة في الدقيقة 21 لكن ديومرسي مبوكاني تعادل للكونجو الديمقراطية من ركلة جزاء احتسبها الحكم بسبب لمسة يد بعد ثلاث دقائق.

وأبعد دفاع الكونجو الديمقراطية كرة من على خط المرمى سددها جرفينيو بضربة رأس رائعة في الدقيقة 40 لكن مهاجم روما الايطالي استغل تمريرة متقنة من ويلفريد بوني بعد دقيقة واحدة ليعيد المقدمة لساحل العاج.

وأضاف المدافع ويلفريد كانون ثلاثية ساحل العاج من متابعة لركلة ركنية في منتصف الشوط الثاني.

وستتقابل ساحل العاج بطلة افريقيا 1992 في النهائي يوم الأحد القادم مع غانا أو غينيا الاستوائية.

ورغم الفوز لم يشعر ايرفي رينار مدرب ساحل العاج برضا تجاه أداء الفريق.

وقال رينار ”كان يجب استمراري في اعادة تذكير اللاعبين باننا نخوض قبل النهائي بهدف الوصول الى النهائي.“

وكادت الكونجو الديمقراطية أن تتقدم أولا في الدقيقة السادسة عندما تخلص جيريمي بوكيلا من الرقابة لكن الحارس سيلفان جبوهو تصدى لتسديدته قبل أن يخفق مبوكاني في استغلال الكرة المرتدة.

لكن توري لاعب وسط مانشستر سيتي بطل الدوري الانجليزي نجح في منح بلاده المقدمة بتسديدة بالغة القوة من عند حافة منطقة الجزاء.

وحاول بوني أن يشق طريقه وسط الدفاع لكن الكرة ذهبت في اتجاه جرفينيو قبل أن يسددها توري بدقة في الشباك.

وبسبب لمسة يد ضد ايريك برتران بيلي حصلت الكونجو الديمقراطية على فرصة للرد السريع من ركلة جزاء انبرى لها مبوكاني ليضع الكرة في المرمى.

وكاد مبوكاني أن يضع الكرة مرة أخرى في الشباك بعد تمريرة متقنة من يانيك بولاسي لكنه أضاع الفرصة.

واصطدمت ضربة رأس من جرفينيو بالعارضة قبل أن يبعدها جابرييل زاكواني لاعب الكونجو الديمقراطية من على خط المرمى وسط احتجاج من ساحل العاج.

واستعاد لاعبو ساحل العاج هدوء أعصابهم سريعا ليرسل بوني تمريرة الى جرفينيو الذي سدد الكرة في المرمى باتقان من وضع انفراد قبل نهاية الشوط الأول.

وأبعد حارس ساحل العاج فرصة أخرى من بولاسي بعد مرور عشر دقائق من زمن الشوط الثاني.

لكن مع سيطرة جرفينيو وبوني وتوري على مجريات اللعب في الشوط الثاني كان من الصعب على الكونجو الديمقراطية منع ساحل العاج من تسجيل الهدف الثالث.

وقال بوني ”هذه مجرد خطوة واحدة في مشوارنا ونحتاج للاستمتاع بهذه الليلة والاستعداد لمباراة يوم الأحد. كانت مباراة صعبة.“

وأضاف ”يمتك منتخب الكونجو الديمقراطية سرعة هائلة لكن خطوطنا كانت متماسكة. ما نهتم به الآن هو العودة الى بلادنا باللقب.“

وهذه المرة الثانية التي تصعد فيها ساحل العاج الى النهائي في آخر ثلاث نسخ بكأس الأمم الافريقية التي فاز بها الفريق مرة واحدة فقط قبل 23 عاما.

اعداد أحمد ممدوح للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below