أخيرا توري يتذوق النجاح مع منتخب بلاده

Mon Feb 9, 2015 8:43am GMT
 

من مار جليسون

باتا (غينيا الاستوائية) (رويترز) - طغت مظاهر الارتياح على يايا توري لاعب ساحل العاج بعد أن فاز بكأس الأمم الأفريقية لكرة القدم مع منتخب بلاده للمرة الأولى في ست محاولات وتغير مجرى مسيرته الدولية.

وقال توري بعد فوز فريقه 9-8 بركلات الترجيح على غانا في نهائي البطولة الأفريقية في غينيا الاستوائية يوم الأحد "انتظرت لسنوات طويلة وكنت أحلم بهذا. من الصعب الآن وصف شعوري كقائد للفريق. إنه أمر في غاية الخصوصية."

وسبق للاعب الوسط توري (31 عاما) الفوز بألقاب الدوري في ثلاث دول مختلفة كما فاز بلقب دوري أبطال أوروبا مع برشلونة الاسباني وبكأس انجلترا مع مانشستر سيتي.

وفاز توري بلقب دوري انجلترا مرتين في 2012 و2014 مع مانشستر سيتي.

لكن مسيرته مع منتخب ساحل العاج لم تكن على هذا المستوى من النجاح حتى حسم اللقب القاري بركلات الترجيح يوم الأحد بعد تعادل الفريقين بدون أهداف طوال 120 دقيقة.

وكان توري ضمن تشكيلة ساحل العاج التي خسرت في نهائي البطولة الأفريقية في عامي 2006 و2012 بركلات الترجيح أيضا.

كما خرج منتخب ساحل العاج من دور المجموعات في نهائيات كأس العالم الأخيرة في البرازيل في العام الماضي عندما دخل مرماه هدف متأخر أمام اليونان قضى على أماله في الوصول لدور 16 للمرة الأولى.

وقال توري "أنا شخص أحب تحقيق الفوز دائما لكني اعتقد أن الحظ حالفنا اليوم.. وأنا سعيد من أجل أسرتي ومن أجل كل من حولنا الذين قدموا الدعم لنا. سأعود إلى أهلي الآن وأحتفل."   يتبع

 
يايا توري قائد منتخب ساحل العاج يرفع كأس الأمم الأفريقية بعد تغلب منتخب بلاده على منتخب غانا في نهائي كأس الأمم الأفريقية في باتا يوم الأحد. تصوير: عمرو دلش - رويترز