2 آذار مارس 2015 / 22:19 / منذ 3 أعوام

كيتا يمنح التعادل لروما بعشرة لاعبين في مواجهة عصيبة مع يوفنتوس

روما (رويترز) - كافح روما صاحب المركز الثاني وهو يلعب بعشرة لاعبين ليقتنص التعادل 1-1 على أرضه مع يوفنتوس المتصدر الذي استمر في طريقه نحو لقبه الرابع على التوالي في دوري الدرجة الأولى الايطالي لكرة القدم يوم الاثنين.

سيدو كيتا لاعب فريق روما يسدد هدف التعادل بضربة رأس قبل 14 دقيقة من نهاية المباراة مع يوفنتوس في الدوري الإيطالي لكرة القدم يوم الاثنين. تصوير جيامبيرو سبوسيتو - رويترز

ومنح كارلوس تيفيز التقدم ليوفنتوس في الدقيقة 64 بتسديدة من ركلة حرة سجل بها هدفه الشخصي رقم 15 في الدوري هذا الموسم لكن سيدو كيتا تعادل لروما قبل 14 دقيقة من النهاية بضربة رأس بعدما أفاق الفريقان من غفوة الساعة الأولى.

ورغم أن هدف التعادل للاعب المالي أعاد لجماهير روما بعض الأمل في البقاء ضمن سباق المنافسة على اللقب إلا أن يوفنتوس بقي متقدما بتسع نقاط على فريق العاصمة بعد مباراة سيطر عليها التوتر وشهدت طرد فاسيليس توروسيديس مدافع روما بالإضافة لتسعة انذارات.

وطرد توروسيديس بعد حصوله على بطاقة صفراء ثانية بسبب عرقلة أرتورو فيدال من الكعب في اللعبة التي جاء منها هدف يوفنتوس.

وقال ماسيميليانو أليجري مدرب يوفنتوس ”أنا سعيد بما فعلناه في أول 70 دقيقة وواصلنا اللعب بشكل جيد لفترة بعد تقدمنا.. لكن بعد ست أو سبع دقائق توقفنا عن اللعب.“

وأضاف ”يجب أن نستعيد الانتصارات من جديد خارج ملعبنا.“

وكان رودي جارسيا مدرب روما أكثر سعادة من نظيره.

وقال المدرب الفرنسي بعد تعادل فريقه للمرة السادسة على التوالي بملعبه ”رد فعل الفريق كان استثنائيا.. اللعب بعشرة لاعبين والتأخر بهدف وانهاء المباراة بهذه الطريقة معناه أننا لا نزال على قيد الحياة.“

وافتقر يوفنتوس - الذي غاب عنه ثنائي خط الوسط اندريا بيرلو وبول بوجبا بسبب الاصابة - للطموح وكان راضيا بالدفاع في أغلب فترات الشوط الأول.

وتعادل روما في ست من مبارياته السبع في الدوري منذ عطلة عيد الميلاد وكان افتقاره للثقة واضحا.

وأظهر روما - الذي واجه فريقا يدافع بثمانية لاعبين - القليل من الرغبة وانتهى الشوط الأول بدون تسديدة واحدة على المرمى في تناقض تام مع المواجهة السابقة بينهما هذا الموسم التي انتهت بفوز درامي مثير للجدل 3-2 لصالح يوفنتوس.

وكان يوفنتوس أكثر خطورة في الهجمات المرتدة وكاد أن يضعه فيدال في المقدمة في بداية الشوط الثاني عندما حادت تسديدته بسنتيمترات قليلة عن المرمى.

ودبت الحياة في المباراة أخيرا حين أطلق تيفيز تسديدة مذهلة في الشباك سيفخر بها بيرلو بالتأكيد.

وتعين على جيانلويجي بوفون حارس يوفنتوس أخيرا القيام بتصد للكرة في الدقيقة 72 عندما قفز ليمنع ضربة رأس من قنسطنطينوس مانولاس.

ووجد روما فجأة بعض التألق المطلوب بشدة وأدرك التعادل حين قابل كيتا كرة اليساندرو فلورينزي من ركلة حرة بضربة رأس حاول كلاوديو ماركيسيو ابعادها دون جدوى.

اعداد أحمد ماهر للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below