7 آذار مارس 2015 / 15:13 / منذ 3 أعوام

فيلا يحقق فوزا رائعا في كأس الاتحاد الإنجليزي على وست بروميتش

لندن (رويترز) - تغلب أستون فيلا على غريمه المحلي وست بروميتش ألبيون للمرة الثانية في خمسة أيام ليصبح أول المتأهلين لقبل النهائي في كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم يوم السبت.

مورياس لاعب برادفورد (إلى اليسار) يحاول المرور بالكرة خلال المباراة. (تستخدم الصورة في الاغراض التحريرية فقط) - رويترز

وبعدما انتهت مباراة مثيرة بين برادفورد سيتي قاهر الكبار وضيفه ريدينج بالتعادل بدون أهداف واصل فيلا صحوته تحت قيادة المدرب الجديد تيم شيروود ليحقق انتصارا آخرا في ملعبه فيلا بارك في مباراة شهدت حالتي طرد بتفوقه 2-صفر.

لكن اليوم الرائع للفريق عابه اندفاع المشجعين إلى أرض الملعب قبل صافرة النهاية ليتوقف اللعب لفترة قصيرة.

فقبل النهاية نزل مئات من مشجعي فيلا إلى أرض الملعب لكن احتفالهم بالفريق المنتصر لم يشبه أي عنف.

وبهدفين في الشوط الثاني من فابيان ديلف لاعب وسط إنجلترا وسكوت سينكلير تعمقت جراح وست بروميتش الذي خسر أمام نفس الفريق على نفس الملعب في الدوري الممتاز يوم الثلاثاء الماضي.

وبعد طرد بدا قاسيا بإنذار ثان لكلاوديو ياكوب أثر التحام بسيط اكتملت معاناة الفريق الضيف حين أنهى سينكلير هجمة مرتدة بلمسة جميلة في الشباك قبل خمس دقائق من النهاية.

وأنهى فيلا المباراة بعشرة لاعبين أيضا لطرد جاك جريليش الذي حصل على إنذار ثان.

وفي دور الثمانية أيضا يلتقي ليفربول مع بلاكبيرن روفرز يوم الأحد بينما يواجه ارسنال غريمه مانشستر يونايتد في مباراة قمة يوم الاثنين.

وسيطر برادفورد فريق الدرجة الثالثة الذي أطاح خلال مشواره الرائع في الكأس بتشيلسي متصدر الدوري الممتاز وسندرلاند على معظم فترات الشوط الثاني لكنه فشل في اختراق دفاع ريدينج العنيد.

ورغم أدائه المتواضع طيلة المباراة فإن ريدينج اقترب من اقتناص الفوز في الدقائق الأخيرة حين سدد أوليفر نوروود ركلة حرة ردها القائم وسببت ارتباكا في منطقة جزاء برادفورد.

وسيلتقي الفريقان في مباراة إعادة باستاد ويمبلي اللندني.

وقال جون ستيد مهاجم برادفورد لمحطة بي.تي سبورت التلفزيونية “كانت المواجهة بين فريقين قدم كل منهما كل ما يستطيع في مباراة مثالية بالكأس.. كانت صعبة على الفريقين.

”لا نزال في المنافسة لكننا نشعر ببعض من خيبة الأمل لأننا لم نحسم التأهل.“

وأضاف ”سيطرنا على الشوط الثاني ونحن سعداء بذلك لكن هذه لم تكن سوى نصف المهمة ولا يزال أمامنا النصف الآخر.“

وبسبب سوء حالة أرض الملعب لجأ كل من الفريقين لإرسال تمريرات أمامية طويلة.

وكانت لريدينج أفضل فرص الشوط الأول حين أطلق لاعبه الروسي بافل بوجربنياك تسديدة صاروخية ارتدت من القائم.

وجاء الدور على برادفورد فحصل على الفرصة التالية حين مرر جاري ليدل تمريرة عرضية مرت من الجميع قبل أن تصطدم بالقائم من الخارج.

وكان ستيد الذي هز الشباك في جميع المباريات السابقة لفريقه في الأدوار السابقة محور الهجمات في الشوط الثاني.

وصنع ستيد الذي سبق له اللعب في سندرلاند فرصة لزميله جيمس هانسون الذي سددها لتخرج بجوار القائم بينما مرت ضربة رأس من أندرو ديفيز فوق العارضة مباشرة.

وأشرك ريدينج المهاجم النيجيري المخضرم ياكوبو في المراحل الأخيرة من المباراة وأتيحت له أفضل فرص الفريق في الدقيقة 85.

وارتدت ضربة رأس رائعة من نوروود من القائم وسببت ارتباكا في منطقة الجزاء لكن دفاع برادفورد أبعد الخطر.

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below