14 آذار مارس 2015 / 15:28 / بعد 3 أعوام

انتكاسة كبيرة لآمال سيتي بعد الخسارة أمام بيرنلي بدوري انجلترا

اجويرو لاعب سيتي يغادر الملعب عقب انتهاء المباراة امام بيرنلي يوم السبت. (تستخدم الصورة في الاغراض التحريرية فقط) - رويترز

لندن (رويترز) - تلقت آمال مانشستر سيتي المهتزة بالفعل في الاحتفاظ بلقب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم ضربة أخرى بعد خسارته 1-صفر أمام مضيفه بيرنلي يوم السبت وهو ما يمنح تشيلسي المتصدر الفرصة لتوسيع الفارق إلى ثماني نقاط الاحد.

وفاز سيتي صاحب المركز الثاني بثلاث مباريات فقط من بين اخر تسع خاضها في الدوري الانجليزي وظل متراجعا بفارق خمس نقاط خلف تشيلسي الذي خاض إلى الآن مباراتين أقل من منافسه. وسيلعب تشيلسي غدا أمام ساوثامبتون على استاد ستامفورد بريدج.

وسجل جورج بويد هدف المباراة الوحيد بتسديدة رائعة من مسافة 20 مترا عقب مرور 61 دقيقة. ولم يتسبب هذا فقط في تقليص آمال سيتي في المنافسة على اللقب ولكنه عزز من فرص بيرنلي في تجنب الهبوط.

ويملك تشيلسي 63 نقطة من 27 مباراة بينما جمع سيتي 58 نقطة من 29 مباراة بينما يتراجع ارسنال الذي فاز على وست هام يونايتد 3-صفر على استاد الإمارات بفارق نقطة واحدة فقط خلف حامل اللقب محتلا المركز الثالث برصيد 57 نقطة.

وعلى الجانب الآخر من جدول الترتيب لا يزال بيرنلي ضمن ثلاثي القاع الا انه رفع رصيده الى 25 نقطة ويتراجع خلف سندرلاند صاحب المركز 17 الذي خسر 4-صفر على أرضه أمام استون فيلا في وقت سابق يوم السبت.

وقال شون دايتش مدرب بيرنلي لشبكة سكاي سبورتس ”رغبتنا وإرادتنا في البقاء ضمن فرق الدوري الانجليزي الممتاز ظهرت واضحة الا أننا يجب الا نبالغ في الشعور بالسعادة.“

واضاف ”نعرف أن أمامنا مسار طويل يجب أن نقطعه...اللاعبون لا يزالون يتسمون بالواقعية. لم ننكسر لأي هزيمة...تعرضنا لعدة هزات.. إلا أن هذا الفوز عزز من ثقتنا وإيماننا بأنفسنا من جديد.“

وقال مانويل بليجريني مدرب سيتي ان الأمور لا تسير على ما يرام بالنسبة لفريقه وهو ما يتضح من خلال عدم فوزه بالمباريات.

وأضاف ”قدمنا الأداء الطبيعي ولا اعتقد أننا أدينا بشكل سيء. صنعنا المزيد من الفرص. سددوا مرة واحدة على المرمى وسجلوا هدفا رائعا.“

وتابع ”لم نصنع ما يكفي من الفرص للتسجيل إلا أن الحظ لم يحالفنا. قمنا بشيء خاطئ بكل تأكيد وهو ما يتضح في أننا لم نفز بالمباريات التي اعتدنا الفوز بها.“

واستطرد ”لا أريد التركيز على لاعب أو لاعبين أو ثلاثة. نلعب بروح الفريق وتشكيلتنا تضم 22 لاعبا وأنا واثق من أن كافة اللاعبين يقدمون أقصى ما لديهم. من المهم مواصلة الثقة فيما يقومون به.“

وبينما عانى سيتي بشدة استطاع استون فيلا استعادة شهيته لإحراز الأهداف محققا انتصارا كبيرا على مضيفه سندرلاند في مباراة بين فريقين يبحثان عن تجنب الهبوط.

وعانى استون فيلا من تراجع معدلات التهديف الخاصة به طوال الموسم الا انه سجل أربعة أهداف في الشوط الأول يوم السبت بواقع هدفين لكل من جابرييل اجبونلاهور وكريستيان بنتيكي. ومنح هذا الفوز الفرصة للمدرب تيم شيروود للتفوق على جوس بويت زميله السابق في توتنهام هوتسبير ومدرب سندرلاند.

وبدا المدرب بويت متجهما عقب نهاية اللقاء عقب استسلام فريقه تماما امام منافسه على استاد الضوء.

وتخطى استون فيلا منافسه سندرلاند ليحتل المركز 16 ضمن 20 فريقا في البطولة برصيد 28 نقطة من 29 مباراة متفوقا بفارق نقطتين على الفريق الذي يدربه بويت.

وقال شيروود الذي تولى المهمة الشهر الماضي عقب إقالة بول لامبرت لشبكة سكاي سبورتس ”نشعر بالسعادة لتسجيل أربعة أهداف في مباراة واحدة كما اشعر بالسعادة للمهاجمين الذين تعرضوا لبعض الانتقادات هذا العام.“

وأضاف ”حسمنا الفوز بنهاية الشوط الأول لذا فانه كان من المهم الا نتخلى عنه. لا يزال أمامنا مسار طويل يجب أن نقطعه إلا أننا دفعنا الجميع للوقوف إلى جانبنا.“

ودفع فيلا بالمهاجم الصاعد روشيان هيبورن ميرفي قبل النهاية في ظل عدم إبداء سندرلاند لأي مقاومة تذكر. وجمع سندرلاند نقطة واحدة من 12 مباراة منذ عيد الميلاد.

وحل هيبورن ميرفي الذي يبلغ من العمر 16 عاما و176 يوما بديلا لبنتيكي قبل سبع دقائق على النهاية ليصبح رابع اصغر لاعب في تاريخ البطولة.

ويعد ماثيو بريجز أصغر لاعب يشارك في مباراة بتاريخ الدوري الانجليزي حيث لعب مع فولهام امام ميدلسبره في عام 2007 وكان يبلغ من العمر 16 عاما و65 يوما.

وشدد ارسنال من قبضته على مركز ضمن الأربعة الأوائل مواصلا عروضه الرائعة بفضل أهداف اوليفييه جيرو وارون رامسي وماتيو فلاميني في مرمى وست هام. وحقق ارسنال انتصاره الثامن على التوالي على أرضه بالدوري.

وظل ليستر سيتي في قاع جدول الترتيب بتعادله سلبيا مع هال سيتي الذي طرد منه لاعب الوسط توم هادلستون بسبب حصوله على الإنذار الثاني في الشوط الثاني.

وتعمقت مخاوف كوينز بارك رينجرز من الهبوط بعدما استمر سجله السيء خارج ملعبه بالهزيمة 3-1 أمام كريستال بالاس. وظل كوينز بارك مبتعدا بفارق أربع نقاط خلف منطقة الأمان.

وتمثل بصيص الضوء الوحيد في هزيمة كوينز بارك رينجرز - وهي الخسارة 13 في 14 مباراة خاضها خارج أرضه - في تسديدة مات فيليبس الهائلة من مسافة 45 مترا قبل نهاية اللقاء.

ومنحت ضربة رأس من النيجيري براون ايديي فريقه وست بروميتش البيون الفوز 1-صفر على ستوك سيتي.

اعداد احمد عبد اللطيف للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below