4 نيسان أبريل 2015 / 14:27 / منذ عامين

تشيلسي الواثق لا يعبأ بالمطاردين ولا حتى بهدف آدم التاريخي

مدرب أرسنال ارسين فينجر يوجه لاعبيه خلال مباراة في انجلترا يوم 21 مارس اذار 2015. (تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط) - رويترز

لندن (رويترز) - تلقت شباك تشيلسي المتصدر واحدا من أعظم الأهداف في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم لكنه رغم ذلك انتصر 2-1 على ضيفه ستوك سيتي ليعزز وضعه في قمة الترتيب يوم السبت غير عابيء بضغط المطاردين.

وسحق أرسنال ضيفه ليفربول 4-1 وانتصر مانشستر يونايتد 3-1 على استون فيلا ليصبحا في المركزين الثاني والثالث على الترتيب قبل ان يلمس تشيلسي الكرة على ملعب ستامفورد بريدج.

وبعدما افتتح إيدين هازارد التسجيل لتشيلسي من ركلة جزاء في الدقيقة 39 متوجا سيطرة كاملة للفريق اللندني نجح ستوك في التعادل بعدما سدد لاعب الوسط تشارلي آدم الكرة من 60 مترا بطريقة رائعة لتستقر في الشباك.

غير أن خطأ مروعا لحارس ستوك أسمير بيجوفيتش سمح للمهاجم لوك ريمي بهز شباكه مسجلا هدف الفوز لتشيلسي في الدقيقة 62.

ورفع الفوز إلى سبع نقاط الفارق الذي يتفوق به تشيلسي على أرسنال صاحب المركز الثاني.

ويملك تشيلسي 70 نقطة من 30 مباراة بينما يملك أرسنال 63 نقطة مقابل 62 نقطة لمانشستر يونايتد. وتتبقى لتشيلسي مباراة مؤجلة.

ويمكن لمانشستر سيتي حامل اللقب تقليص الفارق الى ست نقاط إذا فاز على كريستال بالاس يوم الاثنين. لكن الحقيقة تقول ان تشيلسي يحتاج الى 16 نقطة للفوز باللقب لاول مرة منذ 2010.

لكن أهم لقطتين السبت هما هدف آدم الرائع واصابة هداف تشيلسي دييجو كوستا في عضلات الفخذ الخلفية بعد قليل من مشاركته كبديل في بداية الشوط الثاني.

وأبلغ جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي شبكة سكاي الرياضية ردا على سؤال عن اصابة كوستا الذي حصل على الضوء الاخضر للمشاركة بعد عودته من اصابة مماثلة ”لا أدري حجم الاصابة لكنها ستحتاج على الاقل لاسبوعين“

وأبدى مورينيو اعجابه الشديد بهدف آدم.

وقال ”كان هدفا يتمنى كل لاعب كبير في العالم تسجيله من ميسي الى مارادونا الى بيليه“

وبينما كان تشيلسي يعاني في الاسابيع الاخيرة استعاد ارسنال مستوى المنافسة على اللقب ليحقق الانتصار العاشر في 11 مباراة بالدوري بفوز ساحق على ليفربول.

وقدم أرسنال أداء مميزا في الشوط الأول باستاد الإمارات اللندني حيث هز هيكتور بيرين ومسعود أوزيل وأليكسيس سانشيز الشباك.

وحسم أوليفييه جيرو النتيجة بهدف رابع في الدقائق الأخيرة بعدما نفذ جوردان هندرسون ركلة جزاء ناجحة لليفربول الذي فقد لاعبه إيمري جان لطرده قبل دقائق من النهاية.

وقلل أرسين فينجر مدرب أرسنال من آمال فريقه في التفوق على تشيلسي رغم ان مشوار المتصدر لا يزال يتضمن مواجهة ارسنال ومانشستر يونايتد وليفربول.

وابلغ فينجر الصحفيين ”ما نستطيع المنافسة عليه حاليا هو انهاء الموسم بين الاربعة الاوائل وهو ما سنفعله“

وتابع ”بالنسبة للقب نحتاج الى ان نكون في قمة مستوانا وان يغيب التوفيق عن تشيلسي ولذلك دعونا نركز على ما نستطيع عمله“

وسجل أندير هيريرا هدفين ليونايتد ليفوز 3-1 على ضيفه فيلا أحدهما من تسديدة رائعة.

وقال لويس فان جال مدرب يونايتد ”ننظر الى الامام ويتعين علينا الفوز كل اسبوع لكن كل شيء اصبح ممكنا“

وعاشت الفرق المهددة بالهبوط يوما جيدا بفوز ليستر سيتي متذيل الترتيب 2-1 على ضيفه وست هام يونايتد وتفوق كوينز بارك رينجرز صاحب المركز 18 بواقع 4-1 على مضيفه وست بروميتش ألبيون محققا انتصارا نادرا.

وتعمقت مشاكل هال سيتي بهزيمته 3-1 في ضيافة سوانزي سيتي بينما خسر ساوثامبتون بهدف نظيف أمام إيفرتون.

وبينما تعثر ليفربول في الدفاع في بعض الأحيان فإن ارسنال لعب بكل إصرار وأحرز ثلاثة أهداف خلال ثماني دقائق من زمن الشوط الأول عن طريق بيرين وأوزيل وسانشيز قبل أن يضيف جيرو الهدف الرابع في الشوط الثاني.

وبينما انصب معظم الاهتمام قبل المباراة على لاعب ليفربول رحيم سترلينج ومفاوضات تجديد عقده فإن كل هذا تبدد بعد دقائق قليلة من ركلة البداية وأصبح التركيز على سوء حالة دفاع الفريق.

وتعرض ثلاثي دفاع ليفربول لضغط كبير خلال الدقائق الأولى من المباراة وفقدوا الكرة مرارا لصالح ارسنال وأضاع لازار ماركوفيتش الفرصة الوحيدة للفريق الضيف خلال الشوط الأول بعدما فشل في تمرير الكرة إلى سترلينج أمام المرمى.

وقال بريندان رودجرز مدرب ليفربول “كنا بحاجة للحصول على أي شيء من تلك المباراة.

”لم ندافع بشكل جيد في اللحظات المؤثرة من المباراة.“

وافتتح بيرين التسجيل في الدقيقة 37 حين حصل على وقت كاف في منطقة جزاء ليفربول قبل أن يسدد الكرة لولبية رائعة في شباك الحارس سيمون مينيوليه.

وبالنظر لسوء حالة دفاع ليفربول بدا مستغربا أن يكون هذا هو الهدف الأول في شباكه في تسع ساعات من اللعب خارج أرضه بعدما حافظ على شباكه نظيفة في ست مباريات متتالية.

وضاعف ارسنال تقدمه بعدها بدقيقتين حين سدد أوزيل كرة جميلة من ركلة حرة تجاوزت الحائط البشري إلى الشباك مباشرة ثم أطلق سانشيز تسديدة قوية ليسجل الهدف الثالث.

وكان بوسع ارسنال تعزيز تفوقه لكن تألق مينيوليه حرم الفريق صاحب الأرض من إضافة أهداف أخرى في بداية الشوط الثاني قبل أن يسقط سترلينج داخل منطقة جزاء ارسنال ليسجل هندرسون الهدف الوحيد من ركلة الجزاء.

غير أن أي آمال في التعويض تبددت حين نال جان بطاقة صفراء ثانية إثر خطأ ضد داني ويلبيك ليسجل جيرو الهدف الرابع في الوقت المحتسب بدل الضائع.

وتألق وين روني في رابع انتصار على التوالي ليونايتد لكن مدربه لويس فان جال جاء برد فعل متباين على فريقه.

وقال المدرب الهولندي “في الشوط الأول شعرت بالسعادة لأداء الفريق لكننا في الشوط الثاني كنا نلعب ببطء شديد.

”لم نضمن بعد التأهل لدوري الأبطال.. لا يزال السباق مفتوحا.“

اعداد اشرف حامد للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below