7 نيسان أبريل 2015 / 00:33 / منذ عامين

ضربة جديدة لآمال سيتي في الاحتفاظ بلقب دوري انجلترا عقب الخسارة أمام بالاس

فنسنت كومباني لاعب مانشستر سيتي يبدو مكتئبا في نهاية المباراة أمام كريستال بالاس يوم الاثنين. صورة لرويترز من أكشن إميجز. هذه الصورة للأغراض التحريرية فقط. ليست للبيع ولا يسمح باستخدامها في حملات تسويقية أو إعلانية.

لندن (رويترز) - أنهى كريستال بالاس بشكل كبير آمال مانشستر سيتي في الاحتفاظ بلقب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم بعد فوزه على حامل اللقب 2-1 على استاد سيلهورست بارك يوم الاثنين.

وبات سيتي بقيادة مدربه مانويل بليجريني في المركز الرابع مبتعدا بفارق تسع نقاط خلف تشيلسي المتصدر ويبدو الآن في صراع لإنهاء الموسم متقدما على ارسنال ومانشستر يونايتد.

ويتصدر تشيلسي الذي تتبقى له ثماني مباريات - الترتيب برصيد 70 نقطة يليه ارسنال برصيد 63 نقطة ثم مانشستر يونايتد برصيد 62 نقطة يليه سيتي برصيد 61 نقطة. ويتبقى لكل فريق من الفرق الثلاثة الأخيرة سبع مباريات.

ودافع بالاس - الذي قدم عرضا رائعا - بشكل قوي ليتصدى لضغط سيتي المبكر قبل أن ينتزع التقدم عن طريق جلين موراي في الدقيقة 34.

وسدد موراي من مسافة قريبة بعد ارتداد تسديدة سكوت دان من ساق الحارس جو هارت في اتجاهه.

وتم احتساب الهدف على الرغم من مطالبة سيتي بإلغائه بداعي التسلل أثناء تهيئة الكرة إلا انه لم يكن هناك أي نقاش حول الهدف الثاني لبالاس الذي جاء عقب مرور ثلاث دقائق على بداية الشوط الثاني.

واسقط فرناندينيو منافسه موراي على بعد 20 مترا من المرمى وسدد جيسون بونشيون الركلة الحرة بقوة لتمر من فوق الحائط إلى داخل شباك هارت.

وأعاد يايا توري فريقه سيتي لأجواء اللقاء ثانية بتسديدة قوية عقب مرور 78 دقيقة إلا أن اصحاب الارض تمسكوا بنقاط المباراة الثلاث.

ولا يبدو بليجريني مقتنعا بان الصراع على اللقب بات محسوما.

وقال لشبكة سكاي سبورتس "خسرنا بهدف جاء من تسلل وركلة حرة رائعة ولم ننتهز الفرص التي سنحت لنا."

واضاف "لن نتحدث عن اللقب الآن او عن تشيلسي. نريد فقط الفوز بمبارياتنا. لدينا سبع مباريات متبقية وهي في غاية الأهمية. هناك 21 نقطة في متناول أيدينا ويجب أن نبذل قصارى جهدنا للفوز بها."

وخاض سيتي مباراة بالاس عقب سلسلة من العروض السيئة حقق خلالها اربعة انتصارات من بين 13 مباراة خاضها في كافة المسابقات وكاد ان يتلقى ضربة مبكرة في المباراة بعد أن سدد ويلفريد زاها بقوة الا ان تسديدته مرت فوق العارضة.

الا ان سيتي استعاد زمام المبادرة بعدها في ظل لعب ديفيد سيلفا وسيرجيو اجويرو كثنائي الهجوم. وكاد اجويرو ان يفتتح التسجيل عقب مرور 19 دقيقة إلا انه شاهد تسديدته القوية وهي تبتعد عن القائم الايمن لجوليان سبيروني حارس بالاس.

واظهر بالاس السبب في حصده 19 نقطة من بين 30 نقطة ممكنه منذ تولي الان باردو المسؤولية خلفا لنيل وارنوك في بداية شهر يناير كانون الثاني الماضي بعد أن كان الفريق يصارع لتجنب الهبوط.

وقدم الفريق عرضا دفاعيا قويا واستطاع انتهاز الفرص عند سنحت له.

وأعادت تلك المباراة إلى الأذهان المباراة التي حل فيها ليفربول ضيفا على بالاس قبل 11 شهرا. وكان الضيوف يتقدمون 3-صفر قبل 11 دقيقة على النهاية إلا أن بالاس انهى على آمال ليفربول في المنافسة على اللقب بتعادله معه 3-3.

وقال باردو مدرب بالاس لشبكة سكاي "أظهرنا اجتهادا وشخصية ومقاومة كبيرة الليلة...انه من المحزن الا تسنح لنا لحظات للتألق الهجومي (باستثناء الهدفين)."

اعداد احمد عبد اللطيف للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below