16 نيسان أبريل 2015 / 22:09 / بعد عامين

انتصار ساحق لنابولي على فولفسبورج وأشبيلية البطل يفوز أيضا

مارك هامسيك لاعب نابولي يحتفل باحراز هدف في شباك فولفسبورج الالماني خلال مباراة الفريقين بالدوري الاوروبي يوم الخميس. تصوير: اينا فاسبندر - رويترز.

لندن (رويترز) - اقترب نابولي كثيرا من بلوغ قبل النهائي في الدوري الأوروبي لكرة القدم بانتصاره الساحق 4-1 على مضيفه فولفسبورج يوم الخميس حيث أحرز ماريك هامسيك هدفين في عرض مبهر للفريق الإيطالي أزاح الضغط من على مدربه رفائيل بنيتز.

ويبتعد نابولي بسبع نقاط عن المراكز المؤهلة لدوري أبطال اوروبا في دوري الدرجة الاولى الايطالي لكن فرصه في التأهل لأرفع مسابقة للاندية في القارة من خلال الفوز بالدوري الاوروبي تبدو قوية بعدما لقن منافسه الالماني درسا في ذهاب دور الثمانية.

وتبقى المواجهات الثلاث الأخرى مفتوحة على كل الاحتمالات بعدما عدل اشبيلية حامل اللقب تأخره ليهزم زينيت سان بطرسبرج 2-1 في اسبانيا ومني مرمى دينامو كييف بهدف متأخر ليتعادل على أرضه 1-1 مع فيورنتينا بينما تعادل كلوب بروج سلبيا مع دنيبرو دنيبروبتروفسك.

وبدت آمال اشبيلية في الاحتفاظ باللقب مهددة بعدما سجل الكسندر ريازانتسيف هدفا للفريق الضيف لكن كارلوس باكا ادرك التعادل وحسم دنيس سواريز النتيجة للفريق الاسباني قبل دقيقتين من النهاية.

وسيسعى زينيت لقلب هذا التأخر في مباراة الاياب يوم الخميس المقبل ليبقي على امكانية مواجهة بين ناديين من روسيا واوكرانيا في النهائي وسط توترات سياسية بين البلدين.

وتقدم كييف عبر جيرمين لينس بتسديدة اصطدمت باحد اللاعبين وغيرت اتجاهها بعد 36 دقيقة وحافظ على هذا التقدم حتى الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع عندما ادرك كوما بابكر التعادل لفيورنتينا بشكل رائع.

وربما منى فولفسبورج نفسه بنتيجة أفضل أمام نابولي بعدما أطاح في الدور السابق بفريق إيطالي آخر هو إنترناسيونالي لكن نابولي يصبح فريقا مختلفا حين يتعلق الأمر بالمسابقات الأوروبية.

وبعدما توج بطلا لدوري أبطال أوروبا مع ليفربول في 2005 وفي سعيه لأن يصبح ثاني مدرب فقط في تاريخ القارة بعد جيوفاني تراباتوني يحرز لثالث مرة لقب الدوري الأوروبي فإن بنيتز يدرك كيف يدير الأمور على هذا المستوى.

لكن الطريقة التي افتتح بها نابولي التسجيل أثارت الجدل حيث سيطر جونزالو هيجوين على الكرة قبل أن يطلق تسديدة قوية في الدقيقة 15 سكنت الشباك في هدفه الخامس في آخر خمس مباريات أوروبية.

وبعدها صنع المهاجم الأرجنتيني لزميله هاميسك الهدف الثاني بتمريرة بينية رائعة حولها اللاعب السلوفاكي في الشباك بعد ثماني دقائق قبل أن يضيف الهدف الثالث بعد 19 دقيقة من بداية الشوط الثاني.

وأضاف البديل مانولو جابياديني الهدف الرابع لنابولي بضربة رأس قبل أن يسجل نيكلاس بندتنر هدف تقليص الفارق لفولفسبورج.

وبدت الأمور أصعب لأشبيلية في البداية حين أحرز ريازانتسيف هدف التقدم لزينيت في الدقيقة 29 لكن آماله في تعديل سجل سيء تبددت في الشوط الثاني.

ولم يفز زينيت إلا مرتين على منافسه الإسباني ولم يحقق أي انتصار في آخر ثماني مواجهات جمعته بفرق من دوري الأضواء الإسباني وتراجع كثيرا حين أحرز باكا هدف التعادل بضربة رأس في الدقيقة 73.

واكتملت انتفاضة أشبيلية حين أبدع سواريز في تسديدة مباشرة من على حافة منطقة الجزاء قبل دقيقتين من النهاية.

ودارت أحداث مثيرة أخرى في أوكرانيا حيث كان دينامو يأمل في مواجهة فيورنتينا المتعثر مؤخرا في الدوري الإيطالي وليس الفريق المتألق أوروبيا والذي أطاح في طريقه لهذا الدور بتوتنهام هوتسبير وروما.

وبدا أن كل شيء يسير وفق الخطة الموضوعة حين تحول مسار تسديدة لينس من على حافة منطقة الجزاء وسقطت من فوق الحارس نيتو داخل شباكه في الشوط الأول.

لكن تسديدة بهلوانية من بابكر عدلت النتيجة وجعلت الكفتين متساويتين قبل لقاء الإياب في فلورنسا الأسبوع المقبل.

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below