19 نيسان أبريل 2015 / 14:48 / منذ 3 أعوام

مانشستر سيتي يقلص الفارق مع يونايتد بالفوز على وست هام

لندن (رويترز) - أصبح مانشستر سيتي على بعد نقطة واحدة من جاره مانشستر يونايتد صاحب المركز الثالث في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بانتصار سهل على وست هام يونايتد بثنائية نظيفة يوم الأحد وضعت حدا لأسبوع من المعاناة.

اجويرو لاعب مانشستر سيتي يحتفل بتسجيل هدف في شباك وست هام في الدوري الانجليزي الممتاز يوم الاحد. تصوير: جيسون كاريندف - رويترز. تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط.

وهز جيمس كولينز لاعب وست هام شباك فريقه بطريق الخطأ وأضاف سيرجيو أجويرو هدفه العشرين في الدوري هذا الموسم ليحقق سيتي انتصارا دون عناء في مباراة كانت مفاجأتها الوحيدة فشل الفريق حامل اللقب في إضافة المزيد.

وجاء الفوز بعد أسبوع سيء خسر خلاله سيتي 4-2 أمام يونايتد في قمة مدينة مانشستر وثارت تكهنات حول مستقبل المدرب مانويل بليجريني وعدد من اللاعبين البارزين.

وخرج ديفيد سيلفا صانع لعب سيتي من الملعب على محفة في الشوط الثاني مصابا في الرأس بعدما تلقى ضربة بالمرفق من شيخو كوياتي.

ويملك سيتي الآن 64 نقطة بفارق نقطة وراء يونايتد الذي خسر أمام تشيلسي المتصدر يوم السبت وتفصله نقطتان فقط عن ارسنال صاحب المركز الثاني الذي يملك مباراة مؤجلة.

وبقي وست هام في المركز العاشر وهو الذي احتل المركز الرابع في الترتيب في ديسمبر كانون الأول الماضي .

وقال يايا توري لاعب وسط سيتي لمحطة سكاي سبورتس التلفزيونية ”حين نخسر نتعرض لكثير من الانتقادات وهذا جزء من كرة القدم.“

وأضاف ”اليوم أظهرنا روحا جماعية رائعة ومن المهم جدا الحصول على النقاط الثلاث. سنواصل الكفاح حتى النهاية.“

وخسر نيوكاسل يونايتد للمرة السادسة على التوالي في الدوري وأصبح غير بعيد عن صراع الهبوط بهزيمته 3-1 على أرضه أمام توتنهام هوتسبير في ملعبه سان جيمس بارك حيث سجل هاري كين الهدف الثالث ليرفع رصيده الشخصي إلى 30 هدفا في جميع المسابقات هذا الموسم.

ورفع توتنهام صاحب المركز السادس رصيده إلى 57 نقطة وهو نفس رصيد ليفربول الذي يتفوق عليه بمركز لكنه لعب مباراة أكثر بينما بقي نيوكاسل في المركز الرابع عشر برصيد 35 نقطة من 33 مباراة.

وأعقبت هزيمة سيتي في ملعب أولد ترافورد معقل غريمه يونايتد حديثا عن تغير موازين القوى في المدينة وهذا يفسر الأهمية الإضافية لمباراة وست هام.

وأهدر سيتي عددا من الفرص في البداية حيث لعب معتمدا على التمريرات السلسة القصيرة لكنه استفاد من خطأ منافس ليفتتح التسجيل في الدقيقة 18.

وانطلق الإسباني خيسوس نافاس في ناحية اليمين ومرر كرة عرضية اصطدمت بالمدافع كولينز وتحولت في شباك حارسه أدريان بعدما ارتطمت بالعارضة.

لكن الهدف الثاني كان أكثر جاذبية.

فبعد قطع تمريرات وست هام في منتصف الملعب شن سيتي هجمة مرتدة سريعة ووصلت الكرة إلى نافاس فمررها إلى أجويرو فأطلقها قوية في شباك أدريان.

وفي بداية الشوط الثاني مباشرة حصل أجويرو على فرصة لتسجيل هدف آخر لكن كارل جنكينسون أعاق محاولته.

وفي الدقيقة 67 أصيب سيلفا بضربة من مرفق كوياتي وتلقى العلاج في أرض الملعب لثماني دقائق قبل نقله على محفة إلى الخارج وقد ثبت له جهاز للتنفس الصناعي.

وثارت تكهنات عن مقاطعة مشجعي نيوكاسل للمباراة بسبب خلافات مع مالكه مايك آشلي وبدا معظم الحضور الذي بلغ عدده 47427 مشجعا غير راضين بعد الهدف الأول لتوتنهام الذي أحرزه ناصر الشاذلي في الدقيقة 30.

وتعادل جاك كولباك لنيوكاسل بعد 18 ثانية من بداية الشوط الثاني لكن الفريق صاحب الأرض فشل في الحفاظ على هذه النتيجة حين سكنت شباكه تسديدة كريستيان إريكسن من ركلة حرة.

وأكمل كين الثلاثية بتسديدة مباشرة من مدى بعيد وهو هدفه 20 في الدوري.

وأصبح كين الذي يحتل المركز الثاني في ترتيب الهدافين وراء أجويرو أول لاعب من توتنهام يسجل 30 هدفا في موسم واحد بجميع المسابقات منذ جاري لينيكر في موسم 1991-1992.

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below