9 أيار مايو 2015 / 19:09 / بعد 3 أعوام

ضربة لآمال روما في التأهل لدوري الأبطال بعد الهزيمة أمام ميلانو

(رويترز) - تلقت آمال روما في التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم القادم لطمة قوية بعد هزيمته 2-1 على ملعب ميلانو المتعثر في دوري الدرجة الأولى الايطالي لكرة القدم يوم السبت.

بول بوجبا لاعب يوفنتوس إلى اليسار يقفز لانتزاع الكرة من لوكا روسيتيني لاعب كالياري في مباراتهما في دورة الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم يوم السبت. تصوير جورجيو بيروتينو - رويترز

وسجل ماركو فان جينكل وماتيا ديسترو هدفين ليتقدم ميلانو 2-صفر قبل أن يقلص فرانشيسكو توتي الفارق لروما من ركلة جزاء.

وظل روما في المركز الثاني بفارق 16 نقطة وراء البطل يوفنتوس الذي تعادل 1-1 مع مع ضيفه كالياري المهدد بالهبوط في وقت سابق يوم السبت.

ويستطيع لاتسيو تجاوز روما في الترتيب اذا تغلب على انترناسيونالي يوم الأحد كما يمكن لنابولي صاحب المركز الرابع أن يقلص الفارق معه لنقطة واحدة بفوزه على مضيفه بارما متذيل الترتيب.

وبدأ روما بقوة عندما سدد القائد دانييلي دي روسي كرة فوق العارضة ثم سدد زميله كوستاس مانولوس ضربة رأس اصطدمت باطار المرمى.

وتقدم ميلانو على عكس سير اللعب قبل خمس دقائق من نهاية الشوط الأول عندما انطلق الياباني كيسوكي هوندا بقوة ليرسل تمريرة عرضية حولها فان جينكل دخل المرمى.

وضاعف ديسترو المنضم من روما على سبيل الاعارة تقدم ميلانو بضربة رأس بعد تمريرة عرضية أخرى من هوندا مع مرور ساعة من اللعب.

وحصل خوان ايتوربي على ركلة جزاء بعد احتكاك من نايجل دي يونج ليقلص توتي الفارق لروما في الدقيقة 72.

ورغم ضغط روما في الدقائق الأخيرة تماسك ميلانو ليحقق انتصاره الأول في ست مباريات وبعد ثلاث هزائم متتالية.

وبدا أن يوفنتوس يفكر بشكل أكبر في اياب الدور قبل النهائي لدوري أبطال اوروبا هذا الأسبوع على ملعب ريال مدريد الاسباني وهو يواجه كالياري.

وبعد ضمان لقب الدوري للمرة الرابعة على التوالي بالفوز 1-صفر على ملعب سامبدوريا الأسبوع الماضي بدا أن يوفنتوس في طريقه لانتصار سهل أمام كالياري عندما تقدم عن طريق تسديدة لاعب الوسط الفرنسي بول بوجبا في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول.

لكن لوكا روسيتيني تعادل لكالياري قبل خمس دقائق على النهاية ليبقي على آمال الفريق في البقاء.

وبعد الفوز 2-1 في لقاء الذهاب بدوري الأبطال منح ماسيميليانو اليجري مدرب يوفنتوس راحة لعشرة من اللاعبين الأساسيين بينما كان لاعب الوسط كلاوديو ماركيسيو هو الوحيد ضمن تشكيلة الفريق التي تغلب على العملاق الاسباني يوم الثلاثاء الماضي.

وبعد عودته من اصابة في عضلات الفخذ الخلفية أبعدته منذ مارس آذار الماضي تألق بوجبا بشدة وسدد كرة قوية اصطدمت بروسيتيني قبل أن تسكن شباك الحارس زيليكو بركيتش.

ورد المدافع روسيتيني بهدف التعادل لكالياري من مدى قريب بعدما اصطدمت محاولته الأولى من ضربة رأس باطار المرمى.

اعداد أحمد ممدوح للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below