16 أيار مايو 2015 / 15:08 / بعد عامين

فيلا وليستر يضمنان البقاء في يوم وداع مؤثر لجيرارد بملعب ليفربول

جيرارد يحيي الجمهور في آخر مبارياته بملعب انفليد بانجلترا يوم السبت. (تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط) - رويترز

لندن (رويترز) - تعرض أستون فيلا لهزيمة ساحقة بستة أهداف لواحد على يد ساوثامبتون لكنه رغم ذلك احتفل ومعه ليستر سيتي بالبقاء في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم السبت بينما أفسد كريستال بالاس أجواء آخر مباراة للقائد ستيفن جيرارد في ملعب ليفربول بالفوز عليه 3-1.

وبوسع فيلا وليستر الذي تعادل بدون أهداف في ضيافة سندرلاند التطلع لموسم آخر بين الكبار بعدما خسر منافسهما على البقاء هال سيتي 2-صفر في ضيافة توتنهام هوتسبير.

وأصبح على هال سيتي الآن أن يهزم مانشستر يونايتد في الجولة الختامية الأسبوع المقبل ليبقى لديه أي أمل في البقاء.

ولا يزال الخطر يلاحق سندرلاند ونيوكاسل يونايتد الذي أهدر تفوقه على كوينز بارك رينجرز الهابط بالفعل ليخسر أمامه 2-1.

ويحتل هال المركز الثامن عشر برصيد 34 نقطة وسيأمل أن يفشل نيوكاسل الذي يتفوق عليه بنقطتين في الفوز على ضيفه وست هام يونايتد في اليوم الختامي في 24 مايو أيار الجاري.

كما سيحتاج هال لخسارة سندرلاند في مباراتين المتبقيتين وإحداهما مؤجلة سيواجه فيها ارسنال الأربعاء المقبل وبعدها تشيلسي يوم الأحد.

وخطط ليفربول لمراسم مبهجة في وداع جيرارد في ظهوره الأخير على ملعب النادي قبل أن ينتقل للعب في الولايات المتحدة مع لوس أنجليس جالاكسي.

غير أن وداعه تأثر بالهزيمة رغم أن ليفربول تقدم بهدف آدم لالانا لكن جيسون بانتشون تعادل لكريستال بالاس من ركلة حرة ثم أضاف ويلفريد زاها وجلين موراي الهدفين الآخرين.

وأنقذ سيمون مينيوليه ركلة الجزاء التي سددها موراي في الوقت المحتسب بدل الضائع لكن اللاعب أكملها في الشباك.

وسادت مشاعر متباينة في أستون فيلا بعد الخسارة الكبيرة حيث أعاد مهاجم السنغال ساديو ماني كتابة التاريخ بتسجيل أسرع ثلاثية في تاريخ دوري الأضواء الإنجليزي.

وجاءت ثلاثية ماني خلال دقيقتين و56 ثانية ليتفوق بذلك على الرقم القياسي السابق والمسجل باسم جراهام ليجات مهاجم اسكتلندا وهو ثلاث دقائق عندما قاد فولهام لاكتساح ايبسويتش تاون 10-1 عام 1963.

لكن رغم الهزيمة ضمن فيلا البقاء بعد خسارة هال على ملعب توتنهام الذي سجل هدفين في الشوط الثاني عن طريق ناصر الشاذلي وداني روز.

وكانت هذه النتيجة كافية أيضا لفريق ليستر الذي كان يبتعد بسبع نقاط عن منطقة الأمان في بداية أبريل نيسان الماضي.

ويملك ليستر الذي يقوده المدرب نايجل بيرسون 38 نقطة مثل فيلا مع تبقي مباراة واحدة لكل فريق على نهاية المسابقة.

وبعد انتزاع التعادل مع ليستر يبدو سندرلاند قريبا من النجاة تحت قيادة مدربه الهولندي ديك ادفوكات لكن الفريق سيواجه ارسنال وتشيلسي في آخر مباراتين وفارق الأهداف يصب في صالح هال.

وبعد أول هدف لايمانيول ريفيير مع نيوكاسل تلقت الجماهير لطمة قوية عندما تعادل كوينز بارك عبر مات فيليبس في الشوط الثاني قبل أن ينتزع الفوز بتسديدة من مدى بعيد عن طريق ليروي فير.

وحول ايفرتون تأخره ليفوز 2-1 على وست هام فيما تعادل ستوك سيتي بدون أهداف مع بيرنلي الذي هبط بالفعل الأسبوع الماضي.

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below