فيلم يمجد للفيفا يطرح في أمريكا بعد الفشل أوروبيا

Thu Jun 4, 2015 7:41am GMT
 

من مايكل رودي

لندن (رويترز) - سيظهر فيلم ‭)‬يونايتد باشونز‭(‬ الذي يجسد فيه الممثل البريطاني تيم روث دور رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم سيب بلاتر في دور العرض الأمريكية يوم الجمعة وسواء أخفق - مثلما كان مصيره في أوروبا - أو نجح فإن فيه على الأقل عبارة واحدة خالدة.

ففي مقطع إعلاني للفيلم معروض بموقع الشركة المنتجة على الإنترنت قبل يوم واحد من بدء العرض بالأسواق الأمريكية يقول صوت إن "بلاتر يجيد دون أدنى شك الوصول للمال."

والفيلم حصل على تمويل ضخم من الاتحاد الدولي (الفيفا) وقصد به إظهار المؤسسة التي تدير كرة القدم في العالم كقوة تعمل من أجل الخير ورسم صورة لبلاتر وكأنه في براعة اللاعب الأرجنتيني الأسطورة دييجو مارادونا لكن في إبرام الصفقات.

لقد صنع الفيلم في أجواء غير تلك الأجواء السوداء التي تلف الفيفا اليوم.

وبدأ مدعون أمريكيون تحقيقا عن عمليات احتيال وفساد مزعومة بالفيفا أعلنت للعالم باعتقال عدد كبير من المسؤولين البارزين بالمؤسسة الكروية الكبرى في زوريخ الأسبوع الماضي.

واعتقل المزيد هذا الأسبوع قبل أن يعلن بلاتر استقالته بعد أربعة أيام فقط من إعادة انتخابه رئيسا للفيفا وبعد قليل من تكشف أنباء عن تحقيقات معه هو أيضا تجري بمعرفة جهات إنفاذ القانون الأمريكية.

ليست تلك النهاية الواقعية التي أرادها الفيفا لفيلمه الذي تقول الشركة المنتجة (آي.إم.دي.بي) إنه تكلف 24 مليون يورو (27 مليون دولار).

وأقر مسؤولون في الفيفا بأن الاتحاد الدولي دفع نحو 20 مليون يورو من تكلفة الفيلم.   يتبع

 
الممثل البريطاني تيم روث في كان بجنوب فرنسا يوم 22 مايو ايار 2015. تصوير: اريك جايلارد - رويترز