الرئيس السابق للاتحاد البرازيلي ينفي الحصول على رشوة لمساندة عرض قطر

Wed Jun 17, 2015 9:47pm GMT
 

من اندرو داوني

ساو باولو (رويترز) - قال الرئيس السابق للاتحاد البرازيلي لكرة القدم إنه "لم يحصل على شيء على الاطلاق" مقابل منح صوته لقطر لكي تحصل على حق استضافة كأس العالم 2022 ووصف مزاعم تورطه في الحصول على رشوة بأنها "سخيفة".

وردا على مزاعم نشرت في صحيفة برازيلية يوم الثلاثاء بأنه تلقى رشوة من أمير قطري مقابل صوته قال ريكاردو تيشيرا "لم أحصل على شيء على الاطلاق."

وقال تيشيرا في مقابلة نشرت على موقع تيرا البرازيلي على الانترنت "الأمير لم يعطني ساعة.. لم يعطني أي شيء."

وكان تيشيرا رئيسا للاتحاد البرازيلي لكرة القدم بين 1989 و2012 عندما استقال لأسباب صحية. واتهم كثيرا بالفساد لكن رغم أن السلطات البرازيلية أبلغت رويترز أنه يتم التحقيق معه في عمليات غسل أموال وتهرب ضريبي إلا أنه لم يتهم بشيء.

واعترف تيشيرا خلال المقابلة مع موقع تيرا بأنه اجتمع مع ممثلين للعديد من الدول التي قدمت عروضا لاستضافة بطولتي كأس العالم 2018 و2022 وقال إن تلك الزيارات كانت عادية تماما وجرت علنا.

كما اعترف بأنه صوت لصالح قطر من أجل كأس العالم 2022 كجزء من اتفاق تم التوصل اليه قبل عملية التصويت.

وقال تيشيرا إن امريكا الجنوبية قررت التصويت في كتلة واحدة واتفقت مع قطر وبعض الدول الآسيوية على التصويت لصالح عرض اسبانيا-البرتغال المشترك من أجل كأس العالم 2018 مقابل منح أصوات امريكا الجنوبية لقطر في 2022.

ورغم تفوق روسيا على عرض اسبانيا-البرتغال لاستضافة كأس العالم 2018 إلا أن امريكا الجنوبية التزمت بتعهدها وصوتت لقطر في 2022.   يتبع

 
رئيس الفيفا سيب بلاتر يعلن فوز قطر بتنظيم كأس العالم 2022 لكرة القدم - صورة من ارشيف رويترز .