23 حزيران يونيو 2015 / 17:59 / منذ عامين

حصري-مصدر:السلطات السويسرية ترى أن تقرير جارسيا لن يساعد كثيرا في تحقيق الفيفا

إعلاميون يقفون امام مدخل الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في زوريخ يوم 30 مايو ايار 2015. تصوير. ارند فيجمان - رويترز

لندن/نيويورك (رويترز) - قال مصدر مقرب من التحقيقات المتعلقة بأنشطة الاتحاد الدولي لكرة القدم إن السلطات السويسرية ترى أن تقرير المحامي الأمريكي مايكل جارسيا الذي جاء في نهاية تحقيق داخلي أجراه الفيفا لن يساعدهم كثيرا في تحقيقاتهم الحالية.

وتحقق السلطات السويسرية فيما إذا كانت هناك أي شبهة فساد طالت منح حق استضافة كأس العالم لروسيا وقطر.

وأضاف المصدر الذي تحدث لرويترز دون أن يكشف عن اسمه ان مسؤولين سويسريين شككوا فيما إذا كان تقرير جارسيا - الذي لم ينشر علنا - ينطوي على قيمة واضحة تفيد التحقيقات.

وتابع المصدر أن هذا التقييم جاء بسبب عدم امتلاك جارسيا الذي عينه الفيفا أي سلطة لاستدعاء الشهود كما لم يأخذ بشهادة أي شخص تحت القسم وقام بفتح التحقيق وفقا للقواعد الأخلاقية الخاصة بالفيفا والتي ليس لها قوة نافذة تتعدى حدود الاتحاد الدولي.

وقال مايكل لاوبر المدعي العام السويسري للصحفيين الأسبوع الماضي ان مكتب التحقيقات الاتحادي الذي يجري هو تحقيقا موسعا في الفساد داخل الفيفا والجهات التابعة له لم يطلب منه أو من مكتبه أي نسخة من تقرير جارسيا وانه لم يقدم للسلطات الأمريكية أي نسخة منه.

وقال مسؤول في سلطات إنفاذ القانون في الولايات المتحدة لرويترز في وقت سابق هذا الشهر إن مكتب التحقيقات الاتحادي لا يملك نسخة من تقرير جارسيا.

وتم ضم جارسيا هو مدع أمريكي سابق إلى الفيفا في عام 2012 ليدير غرفة التحقيقات التابعة للجنة القيم بما في ذلك التحقق من صحة مزاعم الفساد.

وشكل التقرير الذي تم رفعه إلى الفيفا في سبتمبر أيلول الماضي جزءا غامضا من الفضيحة المتنامية وذلك ليس فقط بسبب رفض الفيفا نشره ولكن لنشره ملخصا له من خلال هانز يواكيم ايكرت القاضي في لجنة القيم بالفيفا وهو ما استدعى في نهاية استقالة جارسيا في ديسمبر كانون الأول احتجاجا على هذا التصرف.

وخلص ايكرت إلى أن أي مساس بنزاهة عملية التقدم بالعروض جاء ”في نطاق محدود للغاية“ وانه لم يبلغ حدودا يتطلب معها إعادة فتح عملية التقدم بعروض لنيل شرف استضافة كأس العالم في نسختي 2018 و2022.

وقال جارسيا في ذلك الوقت إن الملخص الذي تم عرضه يحتوي بعض التحريف وانه فقد ثقته في استقلالية ايكرت. كما انتقد جارسيا أيضا ”الافتقار للقيادة“ في الفيفا وقال انه فشل في تغيير ثقافة المؤسسة.

وقالت متحدثة باسم شركة كيركلاند آند ايليس للمحاماة التابعة لجارسيا يوم الثلاثاء ان جارسيا ليس متاحا للتعليق ويرفض إجراء أي مقابلات إعلامية تتطرق لموضوع الفيفا.

ورفض متحدثون باسم المدعين الأمريكيين ومكتب التحقيقات الاتحادي التعليق يوم الثلاثاء.

وشدد ملخص ايكرت على أن تحقيق جارسيا كان أمامه عوائق رئيسية بسبب الافتقار لسلطة الاستدعاء.

وفي مارس آذار الماضي فتح مكتب لاوبر بشكل رسمي تحقيقاته في إمكانية وجود فساد في عملية منح حق استضافة كأس العالم.

وقالت مصادر قريبة من التحقيقات في سويسرا والولايات المتحدة إنهم ليسوا على ثقة من السبب في عدم طلب مكتب التحقيقات الاتحادي لنسخة من تقرير جارسيا حتى وان لم يكن لها اكبر الأثر على التحقيقات الأمريكية.

اعداد احمد عبد اللطيف للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below