24 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 16:07 / بعد عامين

حصري-محققون برازيليون يفحصون عقود أولمبياد ريو 2016

ساو باولو (رويترز) - قال محقق بارز يوم الثلاثاء إن إدارة تابعة للشرطة البرازيلية تحقق في قضايا فساد حول شركة النفط الحكومية بتروبراس تعتزم أيضا فحص عقود ترتبط بأولمبياد ريو دي جانيرو 2016 تقدر قيمتها بأكثر من عشرة مليارات دولار.

شعار الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو - صورة من ارشيف رويترز.

وقال ايجور روماريو المسؤول البارز في الشرطة الاتحادية وأحد الشخصيات القيادية في هذه التحقيقات إن بعض الشركات الهندسية الكبرى التي يجرى حولها تحقيق شركة بتروبراس خرقت ”على الأرجح“ قوانين تتعلق بالتلاعب في الأسعار والرشوة بشأن عقود بناء ملاعب ومنشآت أولمبية.

وأبلغ روماريو رويترز عبر الهاتف ”في كل مرة أجري فيها تحقيق بشأن عقود مع هذه الشركات تكرر هذا النموذج من الفساد.“

وتابع ”من المحتمل أن يكون الأمر قد تكرر في مشروعات ترتبط بأولمبياد 2016.“

وقال روماريو إنه حتى الآن لا يوجد دليل يثبت وقوع أي جرائم في عملية منح حق تنظيم الاولمبياد ولا يزال المحققون يركزون في تحقيقهم الأساسي حول اتهامات بالتلاعب في أسعار عقود شركة بتروبراس ورشوة مسؤولين في الشركة وسياسيين في مقابل منحهم بعض الأعمال الخاصة بأرفع حدث رياضي في العالم.

وطال التحقيق -الذي بدأ منذ نحو عامين- العشرات من صفوة العاملين في قطاع الأعمال في البرازيل وأعضاء البرلمان ويمكن أن يضع ضغطا على جدول إنشاءات الخاصة بالألعاب الاولمبية.

ومن بين عشرات الشركات التي تخضع للتحقيق من قبل مكتب المراقب العام فان خمس شركات فقط هي التي تقوم بأعمال الإنشاءات الخاصة بالملاعب والبنية الأساسية التي ستتكلف 40 مليار ريال برازيلي (10.5 مليار دولار) والمطلوبة لاستضافة الاولمبياد.

ويبدو أن الخروج من تلك الأزمة بسلام وبعيدا عن أي فضائح يعد مهما للبرازيل التي فقدت الكثير من تأثيرها الدولي على مدار اخر خمس سنوات بعد أن توقفت الطفرة الاقتصادية في البلاد وهو ما أفسح المجال لأسوا موجة ركود خلال ثلاثة عقود.

وقال ادواردو بايس رئيس بلدية ريو دي جانيرو والمرشح المحتمل لخوض انتخابات الرئاسة لعام 2018 أن البرازيل يمكن أن تعزز سمعتها باستضافة اولمبياد ناجحة.

وأشاد مسؤولو اللجنة الاولمبية الدولية بالتقدم في الإنشاءات عقب بعض التأجيلات التي شهدتها بداية الأعمال.

ولم ترد اللجنة الاولمبية على طلب من رويترز للتعليق على التحقيق المحتمل.

اعداد احمد عبد اللطيف للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below