13 كانون الأول ديسمبر 2015 / 16:09 / بعد عامين

أرسنال يستعيد الصدارة وتوتنهام يخسر في الدوري الانجليزي

لندن (رويترز) - استمتع ارسنال بفوز سهل بهدفين دون رد على مضيفه استون فيلا يوم الاحد ليستعيد صدارة الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم ويترك منافسه الذي ظهر بلا حول ولا قوة في القاع.

لاعب أرسنال اوليفييه جيرو يحتفل بعد نهاية مباراة فريقه ضد أستون فيلا في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الأحد. تصوير: بول تشايلدز - رويترز تستخدم الصورة للأغراض التحريرية فقط.

وانتهى مسلسل رائع لغريمه توتنهام بعدم الخسارة لفترة طويلة بالهزيمة 2-1 أمام نيوكاسل يونايتد بهدف قاتل للاعب ايوزي بيريز.

وعانى ليفربول بقيادة المدرب يورجن كلوب أيضا قبل أن يفلت بنقطة التعادل 2-2 على أرضه أمام وست بروميتش البيون بفضل هدف في الوقت المحتسب بدل الضائع من تسديدة ديفوك اوريجي التي اصطدمت بأحد اللاعبين وغيرت اتجاهها في المرمى.

وسجل اوليفييه جيرو هدفه 50 في الدوري الانجليزي الممتاز وكان من ركلة جزاء بعد مرور ثماني دقائق ليعمق جراح استون فيلا وذلك بعد اربعة ايام من تسجيله ثلاثية أمام اولمبياكوس في دوري الابطال.

وبعدها قدم مسعود اوزيل تمريرة حاسمة هي 13 له هذا الموسم ليسمح لآرون رامسي بتسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 38 ويرفع رصيد ارسنال الى 33 نقطة متفوقا بنقطة على مانشستر سيتي وليستر سيتي.ويملك ليستر الفرصة لاستعادة القمة عندما يستضيف تشيلسي يوم الاثنين.

وتحسن أداء استون فيلا في الشوط الثاني بينما تراجع مستوى ارسنال لكن ريمي جارد مدرب استون فيلا الذي سبق له اللعب تحت قيادة ارسين فينجر مدرب ارسنال سمع صيحات الاستهجان من أنصار الفريق بعدما خاض المباراة رقم 15 على التوالي في الدوري دون انتصار وهو رقم قياسي في تاريخ النادي.

وأبلغ فينجر شبكة سكاي الرياضية في اشارة الى تأهل فريقه لدور الستة عشر في دوري ابطال اوروبا قبل ايام ”كان أسبوعا رائعا اجمالا بالنسبة لنا. “

وتركت الهزيمة استون فيلا في القاع برصيد ست نقاط من 16 مباراة متأخرا بست نقاط عن سندرلاند صاحب المركز 19.

ولم يكن جيرو فقط الذي احتفل بانجاز مميز بالنسبة له فقد عادل بيتر شيك حارس ارسنال رقم ديفيد جيمس القياسي في الدوري الممتاز بعدما خرج بشباك نظيفة للمرة 169 في 349 مباراة ليكيل له فينجر المديح ويصفه ”بالأفضل على مر العصور“

واستمر الاسبوع الرائع لجيرو بعدما حصل ارسنال على ركلة جزاء سريعة احتسبها الحكم كيفن فريند بداعي تعرض ثيو والكوت لعرقلة في المنطقة.

ونفذ جيرو ركلة الجزاء بنجاح محرزا هدفه 14 هذا الموسم و50 في الدوري الممتاز مع ارسنال في 113 مباراة.

وضاعف ارسنال الغلة بفضل مجهود رائع من رامسي الذي استحوذ على الكرة قرب منطقة جزاء فريقه وبدأ بها هجمة مرتدة لتصل الى اوزيل الذي مررها له ليسجل منها في الشباك.

واشاد فينجر ايضا باداء اوزيل قائلا ”اوزيل لاعب متكامل يتميز بروح الفريق وهو همزة وصل مهمة جدا في فريقنا.“

وابلغ رامسي الذي اختير افضل لاعب في المباراة شبكة سكاي ”نؤمن بقدرتنا على الفوز باللقب. أظهرنا قدراتنا ويتعين علينا مواصلة العمل خلال هذه الفترة المكثفة من الموسم. يتعين علينا المحافظة على تركيزنا وثقتنا في أنفسنا.“

وبعد ان أطلقت الجماهير صيحات الاستهجان ضدهم بين الشوطين تغير أداء استون فيلا في الشوط الثاني وسدد سكوت سينكلير ضربة رأس فوق العارضة واقترب لياندرو باكونا ايضا من التسجيل حيث تراجع اداء ارسنال.

وكاد اداما تراوري أن يهز الشباك لأستون فيلا في الثواني الاخيرة لكن مشاكل الفريق تعمقت بعد تاسع مباراة يخوضها على التوالي في الدوري على ارضه بدون فوز في أسوأ سجل له في المسابقة.

وسقط توتنهام - الذي لم يتجرع الخسارة في 14 مباراة في الدوري منذ هزيمته في المباراة الافتتاحية امام مضيفه مانشستر يونايتد - ضحية امام نيوكاسل في ملعب وايت هارت لين.

وتعني الهزيمة أن الفريق اللندني يبقى في المركز الخامس برصيد 26 نقطة ليفرط في فرصة دخول المربع الذهبي وتخطي مانشستر يونايتد الذي تعرض لهزيمة مفاجئة 2-1 امام مضيفه بورنموث يوم السبت.

وقابل ايريك داير لاعب وسط توتنهام ركلة ركنية نفذها كريستيان اريكسن في الدقيقة 39 ليسجل هدفا بضربة رأس رائعة ليتوج الفريق سيطرته المبكرة على مجريات المباراة لكن نيوكاسل الذي فاز على ليفربول الاسبوع الماضي استفاق بفضل تبديلين جيدين.

واخفق توتنهام اولا في التعامل مع ركلة حرة لينجح الكسندر ميتروفيتش في التسجيل في الدقيقة 74 من اول لمسة للكرة من اللاعب الصربي.

وبعدها سجل البديل الاخر بيريز هدفا في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل الضائع اخفق الحارس هوجو لوريس في التعامل معها ليحقق نيوكاسل اول انتصارين متتاليين له في الدوري منذ عام ليبتعد عن منطقة الهبوط في المركز 15 متفوقا بمركز على تشيلسي حامل اللقب.

وربما بدأت الثقة التي اكتسبها ليفربول بعد تعيين المدرب كلوب في التبخر على ملعب انفيلد بعدما وضعهم القائد العائد جوردان هندرسون في المقدمة امام البيون لكن خطأ الحارس البلجيكي سيمون مينيوليه منح كريج دوسون التعادل بعد مرور ساعة.

لكن يوناس اولسون الذي أُلغي له هدف في وقت سابق وضع البيون في المقدمة بعد 73 دقيقة قبل ان يسدد ديفوك اوريجي كرة لتصطدم بأحد اللاعبين وتغير اتجاهها في الدقيقة السادسة من الوقت المحتسب بدل الضائع ليمنح ليفربول التعادل ويرتقي الى المركز التاسع برصيد 24 نقطة.

اعداد وتحرير اشرف حامد للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below