27 كانون الأول ديسمبر 2015 / 07:25 / منذ عامين

يوم سيء لليستر ويونايتد وارسنال في الدوري الانجليزي الممتاز

لندن (رويترز) - تعرض ليستر سيتي لاختبار حقيقي في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم هذا الموسم عندما خسر المتصدر أمام ليفربول 1-صفر يوم السبت بعد وقت قصير من تلقي مانشستر يونايتد لثالث هزيمة على التوالي في البطولة وهو ما زاد من حجم الضغوط الواقعة على كاهل مدربه لويس فان جال.

لاعب ليفربول كريستيان بنتيكي بعد تسجيله هدفا في شباك ليستر سيتي خلال مباراة الفريقين في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم السبت. تصوير: فيل نوبل - رويترز تستخدم الصورة للأغراض التحريرية فقط.

وأضاع ارسنال فرصة تجاوز ليستر واعتلاء قمة جدول الترتيب في اليوم التالي لعيد الميلاد عندما تفوق عليه ساوثامبتون على صعيد الفكر الخططي واللياقة والأداء ليحقق أصحاب الأرض المفاجأة بالفوز 4-صفر بفضل ثنائية شين لونج.

وضمن هدف كريستيان بنتيكي في الشوط الثاني النقاط الثلاث لفريقه على استاد انفيلد بينما مني ليستر بأول هزيمة له في الدوري منذ سبتمبر أيلول الماضي عندما خسر أمام ارسنال.

واقترب مانشستر سيتي من ليستر بفوزه الكبير على سندرلاند المتواضع 4-1 على الرغم من تلقي سيتي لضربة موجعة بخروج قائده فينسن كومباني وهو يعرج بسبب إصابته في ربلة الساق.

واستقر توتنهام هوتسبير في المركز الرابع بعد أن سجل هاري كين هدفين ليقود فريقه للفوز 3-صفر على ضيفه نوريتش سيتي.

وجمع ليستر - الذي فشل في التسجيل لأول مرة هذا الموسم وعانى من ثاني هزيمة له - 38 نقطة من 18 مباراة بينما جمع ارسنال 36 نقطة ومانشستر سيتي 35 وتوتنهام 32.

وتوجهت الأنظار صوب لويس فان جال الذي يتعرض لضغوط شديدة مع مانشستر يونايتد وذلك مع خوض الفريق لأول مباراة في فترة عيد الميلاد الحافلة باللقاءات إلا أن ستوك استطاع الفوز على الضيوف بسهولة 2-صفر منزلا بيونايتد هزيمة مؤلمة للغاية.

وسجل المهاجمان بويان كركيتش وماركو ارناوتوفيتش لستوك سيتي ليعاقبا يونايتد على بدايته السيئة في ملعب ستوك وعلى الرغم من تحسن أداء الضيوف في الشوط الثاني إلا أنهم لم يستطيعوا التعويض.

وهذه هي الهزيمة الرابعة على التوالي ليونايتد في كافة المسابقات هذا الموسم لتكون المرة الأولى التي يخسر فيها الفريق مثل هذا العدد من المباريات تباعا في موسم واحد منذ عام 1961.

وانتزع ساوثامبتون التقدم في الدقيقة 19 في مباراته أمام ارسنال عندما سدد المدافع كوكو مارتينا بطريقة رائعة من مسافة 25 مترا لتسكن شباك الضيوف.

واستطاع لونج أن يهز شباك الحارس بيتر شيك من مسافة ثمانية أمتار في الدقيقة 55. وأضاف القائد جوزيه فونتي الهدف الثالث من ضربة رأس من مسافة قريبة اثر ركلة ركنية نفذها رايان برتراند من الناحية اليمنى قبل أن يكمل لونج رباعية فريقه في الوقت المحتسب بدل الضائع.

واستهل جوس هيدينك ثاني فتراته كمدرب مؤقت لتشيلسي بالتعادل 2-2 على أرضه أمام واتفورد.

وأضاع اوسكار فرصة تحقيق الفوز لحامل اللقب عندما أضاع ركلة جزاء قبل النهاية على ملعب ستامفورد بريدج ليظل تشيلسي في المركز 15.

وسجل المهاجم الاسباني دييجو كوستا هدفين لتشيلسي إلا أن واتفورد تعادل بواسطة تروي ديني من ركلة جزاء في الشوط الأول وأوديون ايجهالو اثر تسديدة غيرت مسارها في الدقيقة 56.

وأدى عدم تسجيل أوسكار من ركلة الجزاء التي احتسبت في الدقيقة 80 لبقاء فريقه متقدما بفارق نقطتين فقط فوق منطقة الهبوط قبل توجهه للقاء مانشستر يونايتد يوم الاثنين.

ويتصدر ليستر جدول الترتيب في فترة عيد الميلاد بعد نحو عام من وجوده في منطقة القاع في البطولة إلا انه لم يكن في أفضل حالاته يوم السبت أمام ليفربول الذي خاض قبلها أربع مباريات بدون فوز.

وسجل بنتيكي في الدقيقة 63 بعد أن انقض على عرضية روبرتو فيرمينو.

وقال كلاوديو رانييري مدرب ليستر لشبكة سكاي سبورتس ”بدأنا في تقديم أدائنا المعتاد في وقت متأخر للغاية من اللقاء. يجب أن نبدأ من جديد الآن.“

وتعادل كريستال بالاس سلبيا مع بورنموث ليتقدم على يونايتد محتلا المركز الخامس بينما زادت معاناة نيوكاسل يونايتد بخسارته على أرضه أمام ايفرتون 1-صفر بفضل هدف سجله توم كليفرلي في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع.

وتقدم ايفرتون للمركز التاسع في الترتيب برصيد 26 نقطة بينما تجمد رصيد نيوكاسل عند 17 نقطة في المركز 18.

ولم يفز يونايتد بقيادة الهولندي فان جال للمباراة السابعة على التوالي في مسيرة أدت لخروجه من دوري أبطال أوروبا وتراجعه بعيدا عن الأربعة الأوائل في الترتيب بعد خسارته أمام بورنموث ونوريتش سيتي وستوك تباعا.

وبعد أن انسحب غاضبا من المؤتمر الصحفي الذي أقيم يوم الأربعاء الماضي قبل المباراة عقب انتقاده لوسائل الإعلام بدا من تصريحات فان جال عقب خسارة اليوم انه اقترب من تقديم استقالته.

وقال المدرب السابق لبرشلونة وبايرن ميونيخ الألماني للصحفيين ”ليس لزاما على النادي أن يطيح بي أو يقيلني..أستطيع أن أقدم على هذا بنفسي في بعض الأحيان.“

وقبلها بقليل سئل فان جال عما إذا كان يعتقد انه الشخص القادر على قلب حظوظ يونايتد هذا الموسم وانه يتلقى الدعم من إدارة النادي.

وقال فان جال في مقابلة مع سكاي سبورتس ”يبدو الأمر أكثر صعوبة لأنني كنت مشاركا أيضا في أربع مباريات خسرنا فيها لذا فان الناس تنظر الي.“

وأضاف ”هذا موقف مختلف حيث خسرنا للمباراة الرابعة ويجب علينا أن ننتظر لنرى.“

وسيواجه يونايتد - الذي تراجع إلى المركز السادس- ضيفه تشيلسي والمتعثر هو الآخر بعد يومين ولن يشعر الكثيرون بالدهشة إذا لم يكن فان جال على مقعد القيادة وقتها.

واعتاد البطل السابق للدوري الانجليزي على تقديم عروض هجومية مثيرة إلا أن الفريق بدا مفتقرا للثقة والقيادة اليوم باستثناء بعض الفترات خلال الشوط الثاني عندما دفع فان جال بقائده وين روني.

وبدا المدرب الهولندي بلا حول ولا قوة في ظل إمساكه بدفتر ملاحظاته وعلامات عدم الارتياح بادية على وجهه والى جواره مساعده رايان جيجز.

وبدا أن أكبر دليل على حجم الأزمة التي يعاني منها أكبر أندية انجلترا هو اعتقاد فان جال ان تشكيلة فريقه الذي كلفت خزينة النادي مبالغ طائلة ”لم تكن تجرؤ على لعب كرة القدم في الشوط الأول.“

افتتح ستوك التسجيل عقب 19 دقيقة نتيجة لخطأ فادح من الجناح ممفيس ديباي وهو واحد من الصفقات الضخمة التي ابرمها فان جال بعد توليه المهمة.

وأثناء محاولته إعادة الكرة لحارس مرماه ديفيد دي خيا بضربة رأس ذهبت الكرة لجلين جونسون الذي أرسل عرضية إلى بويان الذي أودعها الشباك.

وأضاف ستوك الهدف الثاني بعدها بست دقائق بعد أن سدد بويان من ركلة حرة لترتد الكرة إلى ارناوتوفيتش الذي سدد مباشرة في مرمى دي خيا.

واستطاع روني مهاجم منتخب انجلترا - الذي ظل جالسا على مقاعد البدلاء خلال الشوط الأول - تنشيط هجوم يونايتد عقب بداية الشوط الثاني إلا أن مروان فيلايني أضاع أفضل فرصة للضيوف عندما سدد مباشرة في جسد جاك بوتلاند حارس ستوك من مسافة قريبة.

وعقب صفارة النهاية وجه فان جال تحية سريعة لجماهير يونايتد التي حضرت اللقاء وستكشف الأيام المقبلة عما إذا كانت هذه تمثل تحية الوداع للمدرب الهولندي.

وعلى صعيد مباريات فرق القاع تعادل استون فيلا مع وست هام يونايتد 1-1 وهو ما ترك ريمي جارد مدرب فيلا في انتظار أول انتصار له منذ توليه المهمة خلفا لتيم شيروود.

وفاز سوانزي سيتي - الذي لم يعين مدربا جديدا منذ إقالته لجاري مونك مطلع الشهر الحالي - لأول مرة منذ أكتوبر تشرين الأول الماضي بتغلبه على وست بروميتش البيون 1-صفر ليخرج الفائز من منطقة الهبوط متقدما على نوريتش ونيوكاسل.

إعداد احمد عبد اللطيف للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below