سافيولا يترك ريفر عقب فترة ثانية مخيبة للآمال

Fri Jan 8, 2016 4:06pm GMT
 

بوينس ايرس (رويترز) - انتهت فترة خافيير سافيولا الثانية مع ريفر بليت بشكل مخيب بعدما قرر الرحيل عن الفريق لغيابه عن هز الشباك طيلة ستة أشهر وهو رقم قياسي في مسيرته وذلك منذ عودته إلى بلاده في يونيو حزيران عقب 14 عاما في أوروبا.

والعودة لمرة ثانية إلى نفس الفريق قد تؤتي أكلها مثلما حدث مع كارلوس تيفيز في بوكا جونيورز لكنها ايضا قد تخفق مثل حالة سافيولا الذي لعب 39 مباراة مع منتخب الارجنتين.

وقال اللاعب البالغ من العمر 34 عاما "عقب تحليل الموقف الحالي مع الجهاز الفني اتخذت قرارا صعبا بعدم مواصلة اللعب مع ريفر بليت."

وتابع "كنت اتمنى نهاية مختلفة لعودتي إلى ريفر لكن في بعض الأحيان لا تتحقق الأحلام مثلما يرغب الإنسان."

وسجل سافيولا 45 هدفا في 86 مباراة بعد ظهوره الأول في دوري الأضواء الأرجنتيني في سن 16 عاما في 1998 وانتقل بعدها إلى برشلونة بعد ثلاث سنوات بعد فوزه بكأس العالم تحت 20 عاما مع بلاده في 2001.

وساعد سافيولا ريفر على الفوز بلقب كأس ليبرتادوريس في أغسطس آب رغم أنه شارك في معظم الأوقات كبديل.

وسجل سافيولا - الذي ساعد الأرجنتين على بلوغ دور الثمانية في كأس العالم 2006 - 49 هدفا في 123 مباراة في الدوري مع برشلونة وقضى فترات اعارة مع موناكو وإشبيلية.

كما لعب أيضا لريال مدريد وبنفيكا وملقة وأولمبياكوس وفيرونا ويتطلع إلى انتقال خارجي جديد بعدما استبعد اللعب لأي ناد آخر في بلاده.

(اعداد وتحرير اشرف حامد للنشرة العربية)

 
سافيولا أثناء مران ريفر بليت في يوكوهاما باليابان يوم 18 ديسمبر كانون الأول 2015. تصوير:  يويا شينو - رويترز.