متاعب تركية مع خسارة يونايتد مجددا أمام فناربخشه

Thu Nov 3, 2016 11:47pm GMT
 

من توبي ديفيز

لندن (رويترز) - زادت متاعب مانشستر يونايتد بعد أن سجل موسى سو وجيرمين لينس هدفين ليقودا فناربخشه للفوز 2-1 يوم الخميس في الدوري الاوروبي لكرة القدم ما ترك الفريق الانجليزي الذي يدربه جوزيه مورينيو في صراع مرير لبلوغ مراحل خروج المهزوم.

وبدون أي انتصار في أربع مباريات بالدوري الانجليزي الممتاز خاض يونايتد مباراة اليوم وهو بحاجة ماسة لنتيجة تحقق له دفعة معنوية إلا أن هذا لم يتحقق بعد هدف مذهل من سو في الدقيقة الثانية وآخر رائع من لينس من ركلة ثابتة قبل أن يحرز وين روني الهدف الوحيد ليونايتد.

وبينما يحتل يونايتد المركز الثالث في المجموعة الأولى ضمن زينيت سان بطرسبرج وأياكس امستردام وشاختار دونيتسك وشالكه التأهل لأدوار خروج المهزوم قبل جولتين على نهاية دور المجموعات.

وبات اريتز ادوريز مهاجم اتليتيك بيلباو أول لاعب يسجل خمسة أهداف في مباراة بالدوري الاوروبي وتضمنت حصيلته ثلاث ركلات جزاء في الفوز 5-3 على ريسنج جنك في المجموعة السادسة.

وخيمت أجواء من الكآبة على عهد مورينيو في استاد أولد ترافورد وأصبح المدرب تحت ضغط بسبب البداية السيئة لفريقه في الموسم والمشاكل الانضباطية التي أدت لإيقافه مباراة واحدة محليا.

وبعد الفوز في اخر مباراتين له بدور المجموعات شكلت مسابقة المستوى الثاني في اوروبا بعض الراحة ليونايتد المتعثر في الدوري الانجليزي الممتاز لكن فناربخشه تفوق عليه مستغلا قصوره الدفاعي.

ولم يكن من الممكن تقريبا إيقاف الهدفين الرائعين للفريق التركي.

وكانت المباراة بدأت بالكاد عندما وصلت الكرة إلى سو عند حافة منطقة الجزاء ليحولها بتسديدة خلفية إلى شباك ديفيد دي خيا حارس يونايتد.   يتبع

 
لاعبو فناربخشة يحتفلون باحراز هدف في مرمى مانشستر يونايند بالدوري الاوروبي في اسطنبول يوم الخميس. تصوير: مراد سيزار - رويترز