16 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 03:12 / بعد عام واحد

سحر ميسي يعيد الأرجنتين لطريق التأهل لكأس العالم

سان خوان (الارجنتين) (رويترز) - افتتح ليونيل ميسي التسجيل من ركلة حرة بطريقة رائعة وصنع هدفين ليقود الأرجنتين للفوز 3-صفر على كولومبيا أمس الثلاثاء ويعيدها إلى طريق المنافسة في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم لكرة القدم 2018.

أنخيل دي ماريا لاعب الأرجنتين يحتفل مع ليوينيل ميسي بعد تسجيل الهدف الثالث في مرمى كولومبيا في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم لكرة القدم 2018 يوم الثلاثاء. تصوير إنريك ماركاريان - رويترز.

وتقدمت الأرجنتين التي تعافت من هزيمتين متتاليتين إلى المركز الخامس برصيد 19 نقطة بفارق نقطة واحدة خلف الاكوادور وتشيلي التي فازت 3-1 على أوروجواي بفضل هدفين من اليكسيس سانشيز.

وتتصدر البرازيل التصفيات برصيد 27 نقطة بعد فوزها 2-صفر في بيرو لتبتعد بفارق أربع نقاط عن أوروجواي. وتراجعت كولومبيا للمركز السادس برصيد 18 نقطة.

ويتأهل أصحاب المراكز الأربعة الأوائل إلى النهائيات في روسيا بينما يلعب صاحب المركز الخامس مع بطل تصفيات الأوقيانوس.

وقال خوسيه بيكرمان مدرب كولومبيا ”من الصعب تحليل (المباراة) عندما تهتز شباكك بهذه الطريقة والأكثر من ذلك عندما يملك المنافس لاعبا مثل ميسي.“

وأضاف ”بعد الهدف الثاني أصبحت المباراة صعبة عمليا (علينا). حاولنا تقليص الفارق لكننا لم ننجح وميسي صنع الفارق.“

وتقدمت الأرجنتين في الدقيقة التاسعة عندما سدد ميسي الكرة من ركلة حرة في الزاوية العليا لمرمى الحارس ديفيد اوسبينا.

وكاد رادامل فالكاو أن يدرك التعادل لكولومبيا بضربة رأس في الدقيقة 18 بعد تمريرة من ركلة حرة نفذها جيمس رودريجيز لكن الكرة مرت من فوق العارضة.

* ضربة رأس براتو

وبعد خمس دقائق أخرى مرر ميسي الكرة بشكل رائع إلى لوكاس براتو التي وضعها بضربة رأس داخل الشباك ليثبت جدارته باللعب بدلا من جونزالو هيجوين.

وهاجمت كولومبيا في الشوط الثاني لكن الأرجنتين هي من هددت المرمى بتسديدة من انخيل دي ماريا ارتدت من القائم.

وهز دي ماريا الشباك في الدقيقة 83 لينهي صياما عن الأهداف مع منتخب بلاده.

وخطف ميسي الكرة من أحد المدافعين ومررها إلى زميله الذي سددها داخل الشباك مسجلا هدفه رقم 18 مع الأرجنتين.

وارتدت كرة سددها رودريجيز من ركلة حرة من القائم في الوقت المحتسب بدل الضائع في فرصة أخيرة لكولومبيا.

وفي سانتياجو سجل سانشيز هدفين في الشوط الثاني لتتعافى تشيلي من تأخرها بهدف من ادينسون كافاني لتفوز بالمباراة وتصدى كلاوديو برافو لركلة جزاء سددها لويس سواريز مهاجم اوروجواي.

وأدرك المهاجم ادواردو فارجاس التعادل لتشيلي في الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الأول ووضع سانشيز بلاده في المقدمة بتسديدة من عند حدود منطقة الجزاء ثم أضاف الهدف الثالث من مدى قريب بعدما تفوق في سباق سرعة.

وسجلت الإكوادور ثلاثة أهداف في الشوط الثاني في كيتو عبر ارتورو مينا وميلر بولانوس واينر فالنسيا لتفوز 3-صفر على فنزويلا التي تراجعت للمركز الأخير.

وفازت بوليفيا التي طرد منها لاعبها جابرييل بالبيردي بعد مرور ساعة من اللعب لحصوله على إنذارين 1-صفر على باراجواي بفضل هدف جوستافو جوميز بالخطأ في مرماه.

وتسببت الهزيمة الثانية على التوالي في عودة باراجواي إلى المركز السابع برصيد 15 نقطة.

إعداد شادي أمير للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below