29 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 06:17 / منذ 9 أشهر

مقتل 72 في تحطم طائرة تقل فريقا برازيليا لكرة القدم في كولومبيا

لا أونيون (كولومبيا)/شابيكو (البرازيل) (رويترز) - قالت السلطات يوم الثلاثاء إن طائرة كانت تقل فريق شابكوينسي البرازيلي لكرة القدم إلى أكبر مباراة في تاريخه تحطمت في الجبال الكولومبية بعد أن أبلغت عن عطل كهربائي مما أدى إلى مقتل 72 شخصا.

وأسفرت أسوأ كارثة جوية في كولومبيا منذ عقدين عن مقتل كل من كانوا على متن الطائرة باستثناء خمسة فيما كان الفريق في طريقه لمواجهة فريق أتليتيكو ناسيونال في مدينة ميديين في مباراة الذهاب بالدور النهائي ببطولة سودأمريكانا التي تعادل مسابقة الدوري الأوروبي لكرة القدم.

وأصيبت كرة القدم العالمية بالصدمة وبدأت التعازي تتدفق من شخصيات بارزة في هذا المجال مثل بيليه وليونيل ميسي ووين روني.

وتحطمت الطائرة الصغيرة التي أقلعت من بوليفيا حيث توقف الفريق الساعة العاشرة والربع مساء الاثنين وكان على متنها 68 راكبا وطاقم مؤلف من تسعة أفراد. وكان مسؤولون قد قالوا في بداية الأمر إن 75 شخصا قتلوا.

وقال مسؤولون في مطار ميديين إن الطائرة أبلغت عن وجود مشاكل كهربائية وأعلنت حالة طوارئ قبل دقائق من وصولها إلى وجهتها.

وإلى جانب اللاعبين والمدربين وطاقم العمل بالفريق كانت الطائرة تقل أيضا 21 صحفيا لتغطية المباراة حسبما أفادت مؤسسات إخبارية برازيلية.

وقالت حكومة كولومبيا إنه تم انتشال الصندوقين الأسودين من موقع الحادث.

* مباراة مهمة

وهذه هي المرة الأولى التي يصل فيها فريق شابكوينسي وهو فريق صغير من مدينة شابيكو البرازيلية إلى نهائي بطولة كبيرة من بطولات الأندية في أمريكا الجنوبية ولكنه كان الفريق الأقل ترشيحا أمام منافس يسعى للفوز بثنائية نادرة بعد فوزه بكأس ليبرتادوريس في يوليو تموز.

وألغيت مباريات في أمريكا الجنوبية وأعلنت البرازيل الحداد لمدة ثلاثة أيام. وطالب فريق أتليتيكو ناسيونال منح لقب بطولة سودأمريكانا لفريق شابكوينسي تكريما لأرواح قتلى الحادث.

رسم توضيحي عن تحطم طائرة في كولومبيا .

وكان الفريق قد وصل بعد رحلة جوية عادية إلى مدينة سانتا كروز في بوليفيا ثم انطلق منها في طريقه إلى ميديين على متن الطائرة المنكوبة التابعة لشركة تدعى لاميا ومقرها بوليفيا.

وبحلول بعد ظهر الاثنين انتشل عمال الإنقاذ 69 جثة على أن تنقل جوا على متن طائرة هليكوبتر لتحديد هويتها ثم إعادتها للبرازيل. ولا تزال هناك جثتان في موقع الحادث.

وأعاد الحادث للأذهان كارثة ميونيخ الجوية عام 1958 عندما لقي 23 شخصا حتفهم بينهم ثمانية من لاعبي فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم وصحفيون ومسؤولون.

وأفاد بيان صادر عن وكالة إدارة الكوارث الكولومبية بأن ثلاثة لاعبين هم آلان روشل وحارس المرمى دانيلو وحارس المرمى الاحتياطي جاكسون فولمان نجوا من الحادث. وأضاف البيان أن الناجيين الآخرين من الركاب هما رافييل كوريا جوباتو وخيمنا سواريث.

لاعب كرة القدم البرازيلي الان لوسيانو لاعب شابكوينسي لدى نقله إلى مستشفى حيث كان على متن الطائرة التي تحطمت في كولومبيا يوم الثلاثاء. صورة لرويترز تستخدم في الأغراض التحريرية فقط. يحظر استخدام الصورة في كولومبيا. يحظر بيع الصورة للحملات التسويقية او الدعائية في كولومبيا

وتحطمت الطائرة في منطقة جبلية خارج مدينة ميديين وفي وقت ما تسببت الأمطار الغزيرة في توقف عمليات الإنقاذ.

* تعازي

وتوالت التغريدات من عالم كرة القدم بما في ذلك من فريقي فلامينجو وسانتوس البرازيليين لإبداء الحزن والتضامن بعد فاجعة فريق شابكوينسي.

وقال الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) على تويتر "قلوبنا مع عائلات ومشجعي لاعبي فريق شابكوينسي والمنظمات الإعلامية في البرازيل في هذا اليوم المأسوي."

وكتب إيكر كاسياس حارس مرمى فريق بورتو البرتغالي في تغريدة "أقدم التعازي بعد حادثة الطائرة التي كانت تقل فريق شابكوينسي. لحظة صعبة على كرة القدم. كونوا أقوياء."

وأوقف اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول) كل المباريات والأنشطة الأخرى بعد الحادث.

وكان أفراد طاقم الطائرة التسعة من بوليفيا.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below