2 كانون الأول ديسمبر 2016 / 20:37 / منذ عام واحد

بولت وأيانا الأفضل في ألعاب القوى 2016

العداء الجاميكي يوسين بولت والعداءة الاثيوبية الماز أيانا اللذان اختيرا الأفضل في ألعاب القوى عام 2016. تصوير: ايريك جايار - رويترز.

موناكو (رويترز) - توج العداء الجاميكي يوسين بولت وعداءة المسافات الطويلة الاثيوبية الماز أيانا بجائزة الاتحاد الدولي لألعاب القوى لأفضل رياضي ورياضية في 2016 يوم الجمعة.

وأكمل العداء الجاميكي المعجزة الثلاثية الأولمبية الثالثة على التوالي في انجاز غير مسبوق عندما حصد في أولمبياد ريو الصيفي هذا العام ذهبيات سباقات 100 و200 وأربعة في 100 متر تتابع للمرة الثالثة على التوالي ليعادل انجاز الفنلندي بافو نورمي والأمريكي كارل لويس برصيد تسع ميداليات ذهبية أولمبية في ألعاب القوى.

ويعتزم بولت (30 عاما) المنافسة في سباق 100 متر في بطولة العالم العام المقبل في لندن ويسعى لاضافة اللقب الى حصيلته البالغة 11 لقبا عالميا.

وحطمت ايانا رقما قياسيا صمد 23 عاما بعدما أنهت سباق 10000 متر في زمن قدره 29 دقيقة و17.45 ثانية في أولمبياد ريو والتي شهدت ايضا فوزها ببرونزية سباق 5000 متر.

وقبل اعلان الجوائز وفي تقييم لمسيرته الحافلة قال بولت إن الأمر الوحيد الذي يندم عليه هو أنه لم يتعامل بالجدية الكافية مع رياضته في سن مبكرة.

وأبلغ العداء الجاميكي الصحفيين يوم الجمعة ”ربما كنت سأفوز في أربع دورات أولمبية.“

وأضاف بولت الذي حصد جائزة افضل رياضي في العام للمرة السادسة “جائزة أفضل رياضي في العام قطعا ذات شأن كبير... انها تكليل لكل العمل الشاق.

”عندما أنظر إلى الخلف الأمر الوحيد الذي أعتقد أنني كنت سأغيره هو التعامل بجدية أكبر (مع الرياضة) في وقت مبكر.“

وأضاف ”كنت أعتمد بصورة أكبر على موهبتي. إذا تعاملت معها بجدية أكبر أعتقد أنني كنت سأفوز بألقاب أكثر بكثير في مسيرتي. انه أمر صادم لكنه حقيقي. ربما لو بدأت في سن مبكرة كنت سأفوز في أربع دورات أولمبية.“

ورغم ألقابه العديدة وأرقامه القياسية قال بولت إن السباق الذي له خصوصية أكبر كان في بطولة العالم للناشئين في جاميكا حينما فاز بسباق 200 متر عندما كان في 15 من عمره.

وأضاف ”كان لهذا السباق نكهة خاصة. كانت هذه البداية. جاميكا 2002.. حيث بدأ كل شيء. كانت هذه الخطوة الأكبر.“

ورغم ذلك كانت الخسارة التي تعرض لها بعد خمس سنوات هي التي تركت أثرا أكبر في نفسه.

وفاز بولت بالفضية خلف الأمريكي تايسون جاي في سباق 200 في بطولة العالم 2007 في أوساكا ودقت هذه الخسارة ناقوس الخطر.

وقال ”بعدما خسرت أتذكر أنني ذهبت لمدربي قائلا ‭‭‭'‬‬‬لقد بذلت حقا قصارى جهدي ولكني ماذا عساي أن أفعل لأفوز لأنني أريد الفوز حقا؟“

وتابع ”أخبرني: ‭‭‭'‬‬‬أنت لا تتدرب بالجدية الكافية في صالة الألعاب الرياضية. إذا أردت الفوز يجب أن تصبح أقوى.‭‭‭'‬‬‬ لذا قلت له ‭‭‭'‬‬‬حسنا‭‭‭'‬‬‬. أدركت ما أحتاج فعله منذ ذلك الحين اتخذت الخطوة وعملت بجد.“

*أسلوب رائع

وفي غضون تسعة أشهر أصبح بولت صاحب الرقم القياسي العالمي في سباق 100 متر وبعدها بأسابيع أصبح ظاهرة عالمية بالفوز بذهبيات سباقات 100 و200 وأربعة في 100 متر تتابع في أولمبياد بكين بأسلوب رائع.

وبعدما عرف طريق الفوز لم يرغب في التوقف وفاز بالسباقات الثلاثة في أولمبياد لندن 2012 ورغم الاصابات التي تعرض لها في بداية الموسم كرر الانجاز في ريو دي جانيرو.

والان وقد بلغ سن الثلاثين سيستمتع بولت بموسم أخير يخوض فيه سباقات 100 متر فقط.

وقال بولت الذي يمضي وقتا طويلا في توقيع التذكارات والتقاط الصور مع المعجبين في كل سباق يخوضه ”العام المقبل (سأنافس) بصورة أساسية من أجل الجماهير.“

وأضاف ”انها الفرصة الأخيرة لبعض الناس لمشاهدتي أركض وفرصة لي لأودعهم. أود العودة إلى بعض الأماكن المفضلة بالنسبة لي كي أركض... اوسترافا ولوزان وربما باريس.“

إعداد طه محمد للنشرة العربية - تحرير اشرف حامد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below