14 كانون الأول ديسمبر 2016 / 12:48 / منذ عام واحد

انتلرز يهزم اتليتيكو ليتأهل إلى نهائي كأس العالم للأندية

اوساكا (اليابان) (رويترز) - أصبح كاشيما انتلرز أول فريق آسيوي يبلغ نهائي كأس العالم للأندية لكرة القدم عندما هزم اتليتيكو ناسيونال الكولومبي بطل امريكا الجنوبية 3-صفر يوم الأربعاء.

يوما سوزوكي لاعب كاشيما انتلرز الياباني (مرتديا الأبيض) وهو يحرز الهدف الثالث في مرمى اتليتيكو ناسيونال ضمن منافسات كأس العالم للأندية في اوساكا اليابان يوم الأربعاء. تصوير: كيم كيونج-هوون - رويترز. صورة تستخدم للأغراض التحريرية فقط.

وجاء هدف كاشيما الأول بعد 33 دقيقة حين نفذ شوما دوي ركلة جزاء احتسبت بسبب مخالفة بدون كرة ارتكبها اورلاندو بيريو ضد دايجو نيشي كشفتها لقطات الفيديو في أول استخدام لها على الاطلاق في احدى مباريات الاتحاد الدولي (الفيفا).

وأحرز ياسوشي إندو الهدف الثاني لانتلرز في الدقيقة 83 بعدما استفاد من خطأ الحارس فرانكو أرماني ليضع الكرة بكعب القدم في الشباك الخالية.

وهبطت معنويات اتليتيكو وبعد دقيقتين أضاف البديل يوما سوزوكي - بعد ثوان من نزوله - الهدف الثالث من مدى قريب بعد تمريرة عرضية من مو كانازاكي أمام المرمى.

وهذه المرة الثالثة في سبع سنوات التي يخفق فيها فريق من أمريكا الجنوبية في التأهل إلى نهائي البطولة.

وتعني النتيجة أن بطل الدوري الياباني سيواجه الفائز من مباراة الدور قبل النهائي الأخرى بين ريال مدريد وامريكا المكسيكي. وتقام المباراة النهائية يوم الأحد القادم.

ونقلت وكالة كيودو اليابانية للأنباء عن ماساتادا ايشي مدرب كاشيما ”هاجمونا بصورة جيدة للغاية وأنا سعيد بأننا خرجنا بشباك نظيفة. كنا مثابرين والان وصلنا للنهائي.“

وقال ”تتبقى لنا مباراة واحدة ونتمنى أن نفوز بها. سنقاتل من أجل اليابان بأكملها.“

وكان اتليتيكو الفريق الأفضل خاصة في الشوط الأول إذ سدد 32 كرة باتجاه المرمى مقابل عشر تسديدات لمنافسه. ورغم ذلك لم يتمكن من هز شباك هيتوشي سوجاهاتا حارس كاشيما المخضرم ودفع الفريق الكولومبي الثمن في الهجمات المرتدة.

وقال رينالدو رويدا مدرب اتليتيكو ”سددنا في إطار المرمى وسنحت لنا فرص محققة وكان هذا سيمنحنا الهدوء لنلعب بأسلوبنا.“

* فترة صادمة

وكانت خسارة المباراة رقم 83 التي يلعبها اتليتيكو هذا العام ختاما لعدة أسابيع صادمة بالنسبة للفريق الكولومبي.

وكان من المقرر أن يواجه بطل كأس ليبرتادوريس منافسه شابكوينسي في نهائي كأس سودامريكانا في نوفمبر تشرين الثاني لكن حادث تحطم طائرة تسبب في مقتل معظم لاعبي الفريق البرازيلي قبل وصولهم إلى ميديين وألغيت المباراة.

وألقى أسبوعان من الحداد في كولومبيا والبرازيل بظلال على استعدادات الفريق لكأس العالم للأندية.

وتم السماح باستخدام لقطات الفيديو لمراجعة قرارات ”تغير مجريات المباراة“ خلال الدور قبل النهائي اليوم الأربعاء للمرة الأولى في بطولة تابعة للفيفا.

واستدعي الحكم المجري فيكتور كاساي على جانب الملعب بعد مرور نصف ساعة لمشاهدة اعادة لواقعة على شاشة كمبيوتر. وقرر الحكم أن بيريو أعاق دايجو خلال وجود اللاعبين في منطقة الجزاء أثناء تنفيذ ركلة حرة.

ورغم أن دايجو بدا في موقف تسلل فإن الحكم احتسب ركلة الجزاء ونفذها شوما بنجاح.

اعداد طه محمد للنشرة العربية - تحرير اشرف حامد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below