15 كانون الثاني يناير 2017 / 18:14 / بعد عام واحد

ثنائية محرز تنقذ الجزائر من الخسارة أمام زيمبابوي ببطولة افريقيا

(رويترز) - قادت ثنائية رياض محرز منتخب الجزائر لتعادل صعب 2-2 مع زيمبابوي في مستهل مشوار المنتخبين في كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم بالجابون ضمن المجموعة الثانية اليوم الأحد.

الجزائري رياض محرز لاعب ليستر سيتي خلال مباراة في بريطانيا يوم 24 ابريل نيسان 2016. (تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط) - أرشيف رويترز

ووضع محرز - أفضل لاعب افريقي 2016 وصانع لعب ليستر سيتي حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز – الجزائر في المقدمة بعد 12 دقيقة من البداية عندما سدد بيسراه من داخل منطقة الجزاء كرة ارتطمت بالقائم الأيسر للحارس تاتيندا موكوروفا قبل أن تدخل الشباك.

وعاد قبل النهاية بثماني دقائق ليتعادل لفريقه بطريقة مشابهة لهدفه الأول لكن بتسديدة من خارج المنطقة لمست يد موكوروفا وسكنت شباكه.

واستحق محرز أن يتوج بجائزة أفضل لاعب في المباراة بفضل هدفيه الرائعين يوم الأحد.

وقال جورج ليكنز مدرب الجزائر لشبكة قنوات بي.إن سبورتس عقب المباراة “زيمبابوي فريق متماسك وقدم مباراة جيدة وسجل هدفين أحدهما من ركلة جزاء لكننا نجحنا في العودة للمباراة في الشوط الثاني. دفاعنا عانى بعض الشيء وارتكبنا أخطاء كلفتنا هدفين.

”الحارس (رايس وهاب) مبولحي قدم مباراة جيدة وتحسن أداء الفريق بشكل عام في الشوط الثاني. أتمنى الا يتسبب المدافعون في ركلة جزاء أمام تونس في مباراة يجب أن نستغل خلالها كل فرصة.“

وتلتقي الجزائر مع تونس - التي سبق لليكنز تدريبها - في قمة عربية بالجولة الثانية للمجموعة يوم الخميس المقبل.

وردت زيمبابوي بعد هدف محرز الأول بدقيقة واحدة بتسديدة قوية من خاما بيليات - مهاجم ماميلودي صن داونز بطل دوري الأبطال - ارتدت من القائم الأيسر لمرمى مبولحي حارس الجزائر.

وأدرك كوداكواش ماهاشي التعادل لزيمبابوي في الدقيقة 17 بتسديدة أرضية من داخل منطقة الجزاء فشل مبولحي في التصدي لها.

ورجح نياشا موشكوي كفة زيمبابوي في الدقيقة 29 من ركلة جزاء إثر ارتكاب المدافع الجزائري مختار بلخيثر خطأ ساذجا بجذب أونيسمور بهاسيرا لاعب زيمبابوي من الخلف داخل المنطقة.

وانتفضت الجزائر بعد الاستراحة وكاد نبيل بن طالب أن يتعادل في الدقيقة 53 عندما استقبل كرة عرضية من ركلة ركنية على صدره وسدد قوية مرت إلى جوار المرمى.

وبعدها بست دقائق ارتدت ضربة رأس رامي بن سبعيني من العارضة لتضيع فرصة التعادل على الجزائر وكاد المدافع إليشا مورويوا أن يسهل الأمور على الجزائريين عندما حول تمريرة عرضية من فوزي غلام بالخطأ نحو مرماه لترتطم بالعارضة وتتحول إلى ركنية.

وواصلت الجزائر - الساعية للقبها الثاني في البطولة بعد 1990 - الضغط على مرمى موكوروف وسدد إسلام سليماني - زميل محرز في ليستر- من داخل المنطقة لكنها ذهبت بعيدا عن المرمى في الدقيقة 79 قبل ثلاث دقائق على هدف محرز الثاني الذي ضمن نقطة لفريقه ومثلها لزيمبابوي.

وقال بن سبعيني ”كنا نتوقع مواجهة صعبة أمام زيمبابوي التي قدمت مباراة جيدة لكن عودتنا كانت قوية. يجب أن ننسى هذه المباراة تماما ونبدأ في التركيز على مواجهة تونس.“

واتفق ياسين براهيمي لاعب وسط بورتو البرتغالي مع زميله بن سبعيني قائلا ”سنحاول استرجاع طاقتنا قبل مواجهة تونس. أمامنا ثلاثة أيام للاستعداد قبل هذه المواجهة.“

تغطية صحفية للنشرة العربية أحمد الخشاب ومحمد شيخي - تحرير اشرف حامد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below