21 كانون الثاني يناير 2017 / 14:56 / بعد عام واحد

آمال ليفربول في المنافسة على لقب دوري انجلترا تتعرض لانتكاسة أمام سوانزي

(رويترز) - كان ليفربول طرفا في أكبر مفاجأة بالدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم هذا الموسم وذلك بعد أن أوقف سوانزي سيتي انتفاضة فريق المدرب يورجن كلوب ليفوز عليه 3-2 يوم السبت محققا انتصاره الأول على الإطلاق في انفيلد.

جيلفي سيجوردسون (على الأرض) يحرز هدف فوز سوانزي سيتي على ليفربول بالدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم يوم السبت. تصوير: فيل نوبل - رويترز. تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط.

وابتعد الفريق الويلزي عن منطقة الهبوط بفوز رائع شكل مفاجأة لجماهير ليفربول التي لم تشاهد هزيمة فريقها المنافس على اللقب على ملعبه منذ الخسارة أمام مانشستر يونايتد قبل عام واحد.

وكان الاسباني الدولي فرناندو يورينتي بطل الفوز الأول في الدوري لسوانزي تحت قيادة مدربه بول كليمنت بعدما افتتح التسجيل من مدى قريب بعد دقيقتين من بداية الشوط الثاني قبل أن يضاعف النتيجة بعد ذلك بخمس دقائق من ضربة رأس.

وبعدما سجل روبرتو فيرمينو هدفين رائعين بدا أن الفريق الزائر ربما يتعرض لانتكاسة لكن جيلفي سيجوردسون سجل هدف الفوز في الدقيقة 74.

وتشكل هذه واحدة من اربع مباريات ستقام على انفيلد في ثلاث بطولات مختلفة على مدار الشهر الحالي وسيكون لها الكثير من التأثير في صياغة موسم ليفربول وبدا كلوب وطاقمه التدريبي في حالة اكتئاب شديد.

وقال كلوب لشبكة بي.تي سبورت ”عدنا في النتيجة وقدمنا أداء جيدا حقا وكانت اكثر اللحظات احباطا هي لحظة الهدف الثالث. ليس لدي تفسير لما حدث“ معتبرا انه كان من الواجب عدم منح سيجوردسون هذه الحرية في التحرك داخل منطقة الجزاء.

وسيطر ليفربول - الذي شهد عودة فيليبي كوتينيو في اول مباراة يخوضها منذ البداية في الدوري منذ نوفمبر تشرين الثاني الماضي - على مجريات اللقاء منذ الدقائق الاولى الا انه وجد ان فريق المدرب كليمنت بما في ذلك الوافدين الجدد توم كارول ومارتن اولسون في حالة انسحام وتنظيم تام.

ورغم كل السيطرة التي ابداها ليفربول على مجريات اللقاء فان لم تتح له الكثير من الفرص لافتتاح التسجيل لكلا الفريقين في الشوط الاول وكانت أقرب تلك الفرص عندما سدد كارول - المنضم من توتنهام هوتسبير في منتصف الاسبوع الماضي - من زاوية ضيقة لتغير مسارها بعد اصطدامها بديان لوفرين وتصطدم بالقائم.

ولكن الاثارة بدأت مع انطلاق الشوط الثاني مباشرة بعد ان سجل يورينتي هدفين وكان ثانيهما في الدقيقة 52 من ضربة رأس رائعة اثر تمريرة عرضية من كارول.

ورد ليفربول بقوة وسجل فيرمينو اثر تمريرة عرضية من جيمس ميلنر في الدقيقة 55 قبل أن يستعرض مهاراته المميزة باستقباله لتمريرة عرضية خادعة من جورجينيو فينالدم على صدره قبل ان يسددها مباشرة في الشباك بقدمه اليسرى.

وبدا ان ليفربول على وشك تحقيق الفوز لكن كارول انطلق بقوة صوب قلب دفاع ليفربول ليمرر الكرة للايسلندي سيجوردسون الذي تعامل معها بهدوء شديد ليودعها في الشباك.

اعداد وتحرير احمد عبد اللطيف للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below