28 كانون الثاني يناير 2017 / 18:10 / بعد 9 أشهر

تونس تسقط أمام بوركينا فاسو وتودع كأس الأمم الافريقية

ستيف ياجو لاعب بوركينا فاسو يضرب الكرة برأسه ضد لاعبي منتخب تونس في المباراة التي جمعتهما في كأس الأمم الافريقية لكرة القدم في ليبرفيل في الجابون يوم السبت. تصوير: عمرو عبد الله دلش - رويترز

ليبرفيل (رويترز) - استقبلت تونس هدفين في غضون ثلاث دقائق قرب النهاية لتخسر 2-صفر أمام بوركينا فاسو وتودع كأس الأمم الافريقية لكرة القدم من دور الثمانية يوم السبت.

وافتتح البديل أريستيد بانسي التسجيل بتسديدة قوية من ركلة حرة مثيرة للجدل في الدقيقة 81. وكانت بوركينا فاسو محظوظة في حصولها على الركلة الحرة من عند حافة منطقة الجزاء بعد لمسة يد ضد صيام بن يوسف رغم أن الإعادة التلفزيونية أظهرت اصطدام الكرة بصدره.

وأكد بريجوس ناكولما الانتصار حين سجل الهدف الثاني من هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 84 مع تقدم المنتخب التونسي للهجوم لتتأهل بوركينا فاسو للدور قبل النهائي للمرة الثانية في أربع سنوات.

وستلتقي بوركينا فاسو في قبل النهائي مع الفائز من مباراة دور الثمانية يوم الأحد بين مصر والمغرب بينما واصل المنتخب التونسي اخفاقه في تجاوز هذه المرحلة منذ أحرز اللقب على أرضه في 2004.

وقال هنري كاسبرتشاك مدرب تونس في مقابلة مع بي.إن سبورتس ”المشاكل التي واجهناها في هذه البطولة دفاعية في الأساس. استقبلنا العديد من الأهداف.“

وأضاف “استقبلنا هدفا من كرة ثابتة ثم لسوء الحظ عندما حاولنا رد الفعل بسرعة وإدراك التعادل كشفنا دفاعنا واستقبلنا الهدف الثاني.

”إنها خيبة أمل كبيرة.“

وكانت التوقعات عالية في تونس بعد أداء جيد في دور المجموعات وبدأ فريق كاسبرتشاك الشوط الأول بقوة في ليبرفيل.

لكن أول فرصة خطيرة كانت من جانب بوركينا فاسو عندما مرر برتران تراوري - مهاجم تشيلسي المعار إلى أياكس امستردام - إلى ناكولما قبل أن يسدد المهاجم فوق العارضة.

ورد المنتخب التونسي بضربة رأس للمهاجم طه ياسين الخنيسي مرت فوق العارضة.

واقتربت بوركينا فاسو من افتتاح التسجيل مجددا بعد أن تلاعب ناكولما بأيمن عبد النور - الذي ترك مركزه في قلب الدفاع ليلعب كظهير أيسر بدلا من علي معلول - قبل أن يمرر إلى تراوري الذي سدد خارج المرمى في الدقيقة 23.

وسدد لاعب الوسط محمد أمين بن عمر كرة حادت قليلا عن المرمى بينما بدأ المنتخب التونسي في فرض سيطرته تدريجيا.

لكن بوركينا فاسو بدت أكثر قوة في الشوط الثاني واستفادت من تراجع لياقة لاعبي وسط تونس يوسف المساكني ونعيم السليطي ووهبي الخزري وارتباك الدفاع.

وتوج منتخب بوركينا فاسو تفوقه بافتتاح التسجيل بتسديدة بانسي القوية التي مرت من أسفل الحائط الدفاعي بعد ركلة حرة قبل ان يستغل هجمة مرتدة سريعة أنهاها ناكولما في الشباك الخالية ليحسم بطاقة التأهل للمربع الذهبي.

ومضى كاسبرتشاك قائلا ”اخترنا تغيير (الظهير الأيسر) معلول والدفع بأيمن عبد النور بدلا منه. أعتقد أن المشكلة ليست في التغيير لكن في إنهاء الهجمات. لا نملك لاعبين قادرين على تشكيل خطورة على دفاع المنافس وتهديده.“

تغطية صحفية للنشرة العربية: محمد العرقوبي - تحرير أحمد ماهر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below