30 كانون الثاني يناير 2017 / 00:04 / بعد 10 أشهر

رونالدو يحول الاستهجان لإشادة وريال ينفرد بالقمة

برشلونة (رويترز) - تعامل كريستيانو رونالدو بنجاح مع صيحات استهجان مشجعيه ليقود ريال مدريد للفوز 3-صفر على ريال سوسيداد ويوسع الفارق على قمة دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم إلى أربع نقاط بعد تعثر برشلونة وأشبيلية يوم الأحد.

البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب فريق ريال مدريد بعد احرازه هدف في مرمى ريال سوسيداد خلال المباراة التي جمعت بين الفريقين في مدريد يوم الأحد. تصوير: سوزان بيرا - رويترز

ومرر رونالدو الكرة إلى ماتيو كوفاتشيتش الذي سجل الهدف الأول لريال في الدقيقة 38 لينجح في تهدئة الأجواء في استاد سانتياجو برنابيو بعد استياء المشجعين من تراجع الأداء وأضاف اللاعب البرتغالي الهدف الثاني بنفسه في الدقيقة 51.

وسجل البديل ألفارو موراتا الهدف الثالث لريال بالدقيقة 82.

ومع اكتفاء برشلونة بالتعادل 1-1 مع ريال بيتيس بعد هدف متأخر من لويس سواريز الذي ألغي له هدف واضح بينما خسر أشبيلية بعشرة لاعبين بنتيجة 3-1 أمام إسبانيول ليعزز ريال قبضته على القمة تماما.

ويتصدر ريال الدوري برصيد 46 نقطة بفارق أربع نقاط عن برشلونة وأشبيلية. ويتبقى لريال أيضا مباراة مؤجلة مقارنة بمنافسيه.

وكان رونالدو مع عدة لاعبين آخرين بمثابة كبش الفداء بعد تراجع أداء ونتائج ريال وفوزه مرة واحدة في آخر أربع مباريات وخروجه من كأس ملك إسبانيا أمام سيلتا فيجو الأسبوع الماضي.

وتعرض رونالدو لصيحات استهجان بعد كرة خاطئة في البداية ورد بالصراخ نحو المشجعين رغم أن الجماهير نست ما حدث عندما صنع الهدف الأول لزميله كوفاتشيتش.

وقال زين الدين زيدان مدرب ريال للصحفيين ”بعد عدة أيام صعبة عدنا إلى عملنا.. كانت ليلة جيدة بعد تعادل وخسارة منافسينا. يشعر المرء بحافز أكبر عند تعثر المنافسين.“

وأضاف ”واجهنا بعض الفترات الصعبة لكن في الوقت ذاته لعبنا بشكل رائع. ليس من السهل تسجيل ثلاثة أهداف أمام ريال سوسيداد.“

وفي وقت سابق سجل سواريز هدفا متأخرا ليمنح برشلونة التعادل 1-1 مع مضيفه ريال بيتيس لكن آماله في الاحتفاظ باللقب تراجعت مع حرمان النادي القطالوني من هدف رغم أن الكرة تجاوزت بوضوح خط المرمى.

ومنح أليكس اليجريا تقدما لبيتيس في الدقيقة 75 بعدما تصدى إطار المرمى لمحاولتين لأصحاب الأرض ومع ذلك اقتنص سواريز نقطة لبرشلونة بالتسجيل بالدقيقة الأخيرة بعد تمريرة من ليونيل ميسي.

وقبل التعادل استشاط لاعبو برشلونة غضبا عندما أبدلت تمريرة عرضية من اليكس فيدال اتجاهها وبدا أن الكرة تجاوزت خط المرمى بنحو متر قبل أن يبعدها عيسى ماندي.

وخلافا للدوري الإنجليزي الممتاز لا يوجد تكنولوجيا خط المرمى في الدوري الاسباني من أجل مساعدة الحكم.

وقال لويس إنريكي مدرب برشلونة للصحفيين ”لا يوجد لدي ما أقوله حول الهدف الذي لم يحتسب.. شاهدت الصور. التكنولوجيا قد تساعد.. ومن الواضح أن الحكام بحاجة لمساعدة.“

* فرصة حقيقية

أهدر روبن كاسترو مهاجم بيتيس فرصة خطيرة كان يمكن أن تمنح فوزا غير متوقع لفريقه لكنه فشل في التفوق على الحارس مارك-أندريه تير شتيجن من وضع انفراد.

وجاء هدف سواريز متأخرا جدا لبرشلونة الذي فشل في التسجيل مجددا لتتوقف مسيرة انتصاراته في خمس مباريات متتالية بجميع المسابقات.

وقال لويس إنريكي ”لم نلعب جيدا.. ارتكبنا العديد من الأخطاء في الشوط الأول وفي الثاني كانوا أفضل منا تماما ولم نكن قريبين من مستوانا الطبيعي.“

وأضاف ”الدقيقة الأخيرة أبدلت شعورنا لكن إحساسنا أننا فزنا بنقطة.“

كما سقط أشبيلية المنافس أيضا على اللقب بخسارته أمام مضيفه إسبانيول بعدما لعب أغلب زمن اللقاء بعشرة لاعبين عقب طرد نيكو باريخا في الدقيقة الثانية.

وأنزلت أهداف خوسيه أنطونيو رييس ومارك نافارو وجيرار مورينو الهزيمة بفريق المدرب خورخي سامباولي وأوقفت سلسلة من خمس انتصارات متتالية للفريق.

إعداد أسامة خيري للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below