23 شباط فبراير 2017 / 20:14 / بعد 9 أشهر

ليستر يستغني عن خدمات مدربه رانييري

لندن (رويترز) - أعلن نادي ليستر سيتي حامل لقب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم في بيان يوم الخميس إقالة المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري.

كلاوديو رانييري مدرب ليستر سيتي المُقال بعد مباراة فريقه امام اشبيلية بدوري ابطال اوروبا لكرة القدم يوم الاربعاء. تصوير: جون سيبلي - رويترز.

ويغادر رانييري - الذي يبتعد فريقه بنقطة وحيدة عن منطقة الهبوط - النادي قبل أقل من عام على قيادته لفوز تاريخي باللقب.

ويحتل الفريق المركز 17 هذا الموسم ويبتعد بنقطة واحدة عن منطقة الهبوط بعد خسارته آخر خمس مباريات في الدوري. وهو الفريق الوحيد في أول أربع درجات من الدوري الانجليزي الذي لم يسجل أي هدف في 2017.

وقال النادي في بيان ”انفصل نادي ليستر سيتي لكرة القدم يوم الخميس عن مدرب الفريق الأول كلاوديو رانييري.“

وتابع “قاد كلاوديو الذي عين مدربا لسيتي في يوليو 2015 الفريق إلى تحقيق أعظم انتصار في تاريخ النادي الممتد عبر 133 عاما الموسم الماضي. حيث توجنا بلقب الدوري الانجليزي الممتاز لأول مرة. ستبقى مكانته كأكثر المدربين نجاحا في تاريخ ليستر سيتي محفوظة.

”لكن النتائج في المسابقة المحلية خلال الموسم الحالي تهدد بقاء النادي في الدوري الممتاز ويشعر مجلس الإدارة أن تغيير القيادة بات ضروريا لمصلحة النادي رغم أن الألم يعتصرنا لهذا القرار.“

وجاء القرار بعد 24 ساعة من الهزيمة 2-1 أمام اشبيلية في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا وسط اعتراضات من جاري لينكر المهاجم السابق لليستر وانجلترا.

وكتب لينكر على حسابه على موقع تويتر ”إقالة رانييري بعد كل ما فعله للفريق لا يمكن تفسيرها ولا تغتفر ومحزنة للغاية.“

*ضغط شديد

وتعرض رانييري لضغوط شديدة عقب فوز ليستر المذهل باللقب وبات الفريق يصارع الهبوط الان وسط تقارير صحفية عن أن المدرب الايطالي بدأ يفقد السيطرة على اللاعبين.

ومنح النادي رانييري ”دعما قويا“ في بيان قبل أسبوعين لكن ليستر مني بلطمة أخرى مطلع الأسبوع الجاري بعد خروجه من كأس الاتحاد الانجليزي أمام ميلوول المنتمي للدرجة الثالثة.

وأداء ليستر في الموسم الحالي يبتعد كثيرا عما قدمه الفريق في الموسم الماضي في طريقه نحو الفوز بالدوري.

وحصد الفريق - الذي نجا من الهبوط قبل موسمين - اللقب بفارق عشر نقاط عن أقرب منافسيه بعد أداء اعتمد على الهجمات المرتدة.

لكن رانييري الذي لم يسبق له الفوز ببطولة دوري قبل ذلك رغم مسيرته الطويلة التي من بينها فترات مع يوفنتوس وروما وانترناسيونالي وموناكو وتشيلسي عانى لاستخراج أفضل ما لدى لاعبيه في الموسم الحالي.

وبعد رحيل نجولو كانتي لاعب الوسط لم يقدم المهاجم جيمي فاردي ورياض محرز أداء جيدا في رحلة الدفاع عن اللقب.

ولم يسجل فاردي الذي أحرز 24 هدفا في الموسم الماضي سوى خمسة أهداف في الموسم الحالي بينما اهتزت شباك ليستر 43 مرة في 25 مباراة هذا الموسم مقابل 36 مرة في الموسم الماضي.

وأشار اياوات سريفادهانابرابها نائب رئيس النادي إلى أن المشاكل التي يواجهها الفريق هذا الموسم أجبرت مالكيه التايلانديين على التحرك.

وقال سريفادهانابرابها “يجب علينا وضع مصلحة النادي فوق أي عواطف شخصية بغض النظر عن قوة هذه العواطف.

”كلاوديو قدم الكثير للنادي. إدارته للفريق ودوافعه وأفكاره ظهرت بسبب خبرته الكبيرة التي كنا على ثقة من أنه سيمنحها للنادي.“

وأضاف ”سحره وشخصيته ومشاعره الدافئة ساعدت على تغيير صورة الفريق وتحسين مكانته على المستوى العالمي. سندين له بالفضل إلى الأبد لما ساعدنا على تحقيقه.“

اعداد شادي أمير للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below