27 شباط فبراير 2017 / 22:19 / منذ 8 أشهر

ثنائية فاردي تقود ليستر للفوز على ليفربول بعد رحيل رانييري

(رويترز) - عاد ليستر سيتي للتألق ليسجل جيمي فاردي هدفين في الفوز 3-1 على ليفربول يوم الاثنين ليخرج حامل اللقب من منطقة الهبوط في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

جامي فاردي لاعب يسجل الهدف الثالث لفريقه في مرمى ليفربول في مباراة الفريقين في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الاثنين. تصوير جاسون كيرندوف - رويترز. (هذه الصورة للأغراض التحريرية فقط. ليست للبيع ولا يسمح باستخدامها في حملات تسويقية أو إعلانية).

وفي أول مباراة بعد إقالة مدربه كلاوديو رانييري - إثر خسارته في خمس مباريات متتالية والفشل خلالها في تسجيل أي هدف - قدم ليستر عرضا قويا وأعاد للذكريات مستواه الرائع في الموسم الماضي عندما شق طريقه نحو إحراز اللقب لأول مرة في مايو أيار الماضي.

وظهر ليفربول بشكل متواضع وتعرضت آمال الفريق في الوجود بالمربع الذهبي لضربة قوية.

وتقدم ليستر بهدف في الدقيقة 28 عندما سجل فاردي هدفه الأول في الدوري منذ ديسمبر كانون الأول الماضي.

وسجل داني درينكووتر الهدف الثاني بتسديدة قوية قبل ست دقائق على نهاية الشوط الأول وزاد فاردي من حصيلة ليستر في الدقيقة 60.

وأحرز فيليب كوتينيو هدف ليفربول الوحيد في الدقيقة 69 لكن ليستر حافظ على الانتصار ليتقدم بواقع ثلاثة مراكز نحو المركز 15.

وقال درينكووتر ”ينتابنا شعور جيد. نحن في حاجة للاستمتاع بذلك ومواصلة البناء.. نحن عملنا بجدية كبيرة في كل النواحي التي طلبت منا لكنها لم تكن تعمل. اليوم سارت كل الأمور بشكل جيد.“

وظهر حماس لاعبي ليستر منذ الدقيقة الأولى وارتكب فاردي خطأ عنيفا ضد ساديو ماني بعد البداية بقليل.

وافتقد ليفربول - الذي حصل على راحة لمدة أسبوعين وخاض معسكرا في إسبانيا - الإيقاع السريع وتدخل الحارس سيمون مينيوليه لإبعاد ضربة رأس قوية من روبرت هوت.

وأجرى كريج شكسبير المدرب المؤقت لليستر تغييرا واحدا على التشكيلة التي خاضت آخر مباراة تحت قيادة رانييري عندما خسر 2-1 في ضيافة أشبيلية في ذهاب دور 16 بدوري أبطال أوروبا إذ دفع باللاعب شينجي أوكازاكي بدلا من أحمد موسى.

وأنقذ مينيوليه محاولة خطيرة بضربة رأس من أوكازاكي قبل أن يسدد فاردي كرة ساقطة وتعامل معها حارس ليفربول بمهارة كبيرة.

لكن فاردي مهاجم إنجلترا لم يخطئ في الدقيقة 28 وركض نحو تمريرة مارك أولبرايتون قبل أن يسدد بنجاح في مرمى مينيوليه.

وهذا أول هدف لليستر في الدوري بعد 638 دقيقة. وجاء الهدف الثاني بعد 11 دقيقة أخرى. وأبعد جيمس ميلنر لاعب ليفربول الكرة ووصلت إلى درينكووتر الذي أطلق تسديدة هائلة داخل الشباك.

ولم يرد ليفربول بقوة في الشوط الثاني وعزز ليستر تقدمه عن طريق فاردي بعد كرة عرضية من كريستيان فوكس.

وأطلقت جماهير ليستر هتافات مؤيدة للمدرب رانييري الذي ساعد ليستر على إحراز اللقب لأول مرة وبفارق عشر نقاط.

وسجل كوتينيو هدف تقليص الفارق بتسديدة رائعة بالدقيقة 69 وحاول ليفربول العودة إلى أجواء اللقاء لكن هذه الصحوة جاءت متأخرة ليكتفي فريق يورجن كلوب بتحقيق فوز واحد في سبع مباريات بالدوري.

إعداد أسامة خيري للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below