9 نيسان أبريل 2017 / 14:51 / بعد 7 أشهر

مانشستر يونايتد يفوز بسهولة على سندرلاند

(رويترز) - وضع مانشستر يونايتد حدا لسلسلة من التعادلات بفوز سهل 3-صفر على مضيفه سندرلاند متذيل الترتيب ليتقدم للمركز الخامس في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم وينعش آماله في احتلال أحد المراكز الأربعة الأولى يوم الأحد.

زلاتان إبراهيموفيتش لاعب مانشستر يونايتد خلال مباراة للفريق أمام سندرلاند في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الأحد. تصوير: لي سميث - رويترز. تستخدم الصورة للأغراض التحريرية فقط.

وتألق زلاتان إبراهيموفيتش مجددا وقاد فريق المدرب جوزيه مورينيو للفوز بتسجيل الهدف الأول كما صنع آخر لماركوس راشفورد.

كما هز هنريخ مخيتاريان الشباك بينما طرد سيباستيان لارسون لاعب سندرلاند قبل نهاية الشوط الأول.

وتلقت آمال يونايتد في إنهاء الموسم في المربع الذهبي لطمة قوية بعد ست تعادلات في آخر تسع مباريات وكان الفوز على سندرلاند مهما لبقائه قريبا من المنافسة.

وواجه يونايتد صعوبات في أول 30 دقيقة لكن إبراهيموفيتش سدد بشكل رائع من عند حافة منطقة الجزاء ليسجل هدفه 28 في كل المسابقات هذا الموسم.

وقال مورينيو، الذي تقدم فريقه على ارسنال وبات بعيدا بأربع نقاط عن مانشستر سيتي صاحب المركز الرابع، لمحطة سكاي سبورتس التلفزيونية “النتيجة كانت جيدة. قاومنا نتائج مباريات الأمس بعد فوز سيتي وليفربول وهو ما تركنا في موقف صعب.

“حصلنا على ثلاث نقاط وقدمنا عرضا متماسكا. كانت مباراة أمام فريق بدا حزينا وهذا طبيعي. فريق لو سجلت قبله لا يمكنه التعويض.

”يمكنك الإحساس بالشعور السلبي حول سندرلاند. هذا شعور فريق قريب من الهبوط.“

وواصل سندرلاند غيابه عن التسجيل للمباراة السابعة على التوالي ومع تبقي سبع مباريات على نهاية الموسم يبدو في طريقه للهبوط.

وقال ديفيد مويز مدرب سندرلاند إن طرد لارسون بسبب التحام مع اندير هيريرا أنهى المباراة.

وقال ”لا أريد القاء اللوم على الحكام في ترتيبنا وخسارتنا. نتيجة اليوم ساعد الحكم على أن تكون بهذا الشكل. مانشستر يونايتد كان يؤدي بشكل جيد لكن هذا القرار كان ضدنا.“

وتقدم يونايتد عندما تلقى إبراهيموفيتش الكرة وظهره للمرمى وتخلص من رقيبه وسدد بقوة من 20 مترا في شباك جوردان بيكفورد حارس سندرلاند.

وكاد فيكتور انيتشيبي أن يدرك التعادل لكن محاولته من مدى قريب أنقدها سيرجيو روميرو حارس يونايتد الذي بدأ المباراة بدلا من ديفيد دي خيا المصاب.

وتبدد أي أمل لسندرلاند بعد طرد لارسون وبعد 46 ثانية من انطلاق الشوط الثاني أضاف مخيتاريان الهدف الثاني بتسديدة في شباك بيكفورد.

وفي الدقيقة 89 تعاون إبراهيموفيتش مع البديل راشفورد الذي هز شباك بيكفورد بتسديدة منخفضة ليحرز هدفه الأول في الدوري منذ سبتمبر أيلول.

إعداد أحمد الخشاب للنشرة العربية - تحرير أحمد ماهر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below