22 نيسان أبريل 2017 / 18:37 / منذ 4 أشهر

تشيلسي يتفوق على توتنهام في مواجهة مثيرة بقبل نهائي الكأس

ثيبوت كورتيوس وجون تيري لاعبا تشيلسي يحتفلان مع لاعبي الفريق في نهاية المباراة أمام توتنهام هوتسبير قبل نهائي كأس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم يوم السبت. تصوير جون سيبلي - رويترز. (هذه الصورة للأغراض التحريرية فقط. ليست للبيع ولا يسمح باستخدامها في حملات تسويقية أو إعلانية).

لندن (رويترز) - سجل ايدن هازارد ونيمانيا ماتيتش هدفين متأخرين ليقودا تشيلسي للفوز 4-2 على توتنهام هوتسبير والتأهل لنهائي كأس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم بعد مباراة مثيرة باستاد ويمبلي يوم السبت.

وهذه رابع مرة في تاريخ البطولة تقام فيها مباراة في الدور قبل النهائي بين صاحبي المركزين الأول والثاني في الدوري ولم يخيب الفريقان الآمال وقدما أداء ممتعا.

وتقدم البرازيلي ويليان، الذي شارك بشكل مفاجئ في التشكيلة الأساسية بدلا من هازارد، لتشيلسي مرتين أولهما في الدقيقة الرابعة من ركلة حرة ثم قرب نهاية الشوط الأول من ركلة جزاء.

وتعادل توتنهام مرتين بضربة رأس من هاري كين في الدقيقة 18 ثم جعل زميله في المنتخب الانجليزي ديلي آلي النتيجة 2-2 عقب تمريرة رائعة من كريستيان إريكسن بعد سبع دقائق من بداية الشوط الثاني.

وسيطر توتنهام، الذي يتأخر بأربع نقاط عن تشيلسي متصدر الدوري بعد سبعة انتصارات متتالية، على المباراة لبعض الوقت لكن آماله في بلوغ النهائي للمرة الأولى منذ 1991 تبخرت قرب النهاية بعد لعبتين ساحرتين.

ونجح هازارد، الذي شارك بدلا من ويليان في آخر نصف ساعة، في هز شباك الحارس هوجو لوريس بتسديدة منخفضة في الدقيقة 75 ثم أطلق ماتيتش تسديدة هائلة من 30 مترا اصطدمت بالعارضة وسكنت الشباك لتنتهي أحلام توتنهام الذي فاز مرة واحدة في آخر تسع مباريات باستاد ويمبلي وخسر للمرة السابعة على التوالي في الدور قبل النهائي.

وكان الفوز مهما لتشيلسي الذي خسر مرتين في الدوري وسيلعب في النهائي ضد ارسنال أو مانشستر سيتي حيث سيمكنه المنافسة على ثنائية الدوري والكأس.

وقال أنطونيو كونتي مدرب تشيلسي للصحفيين "أنا فخور بهذا الإنجاز. هذا أول موسم لي في انجلترا ومن الرائع المنافسة على اللقب والوصول إلى نهائي كأس الاتحاد الانجليزي".

وبعد تحية لمدافع انجلترا السابق ومدرب فريق تحت 23 عاما في توتنهام اوجو ايوجو الذي توفي يوم الجمعة انطلقت المباراة بإيقاع سريع.

وتأقلم تشيلسي، الذي وضع هازارد ودييجو كوستا على مقاعد البدلاء على نحو مفاجئ، سريعا ونجح في هز الشباك أولا.

وكان توبي ألدرفيريلد مدافع توتنهام محظوظا للإفلات من بطاقة حمراء بعد مخالفة عنيفة ضد بيدرو لكن العقاب الأكبر جاء على يد ويليان الذي وضع الكرة داخل المرمى بعد تسديدة رائعة من الركلة الحرة.

وتوتر توتنهام مع تفوق تشيلسي على أرض الملعب مهددا بتسجيل الهدف الثاني لكن تقدم فريق كونتي لم يستمر سوى 13 دقيقة.

* ضربة رأس رائعة

وتصدى الدفاع لركلة ركنية نفذها إريكسن لكن الكرة وصلت إلى اللاعب الدنمركي مرة أخرى ليلعب تمريرة عرضية منخفضة لمسها كين، وهو على ركبتيه تقريبا، برأسه لتسكن شباك الحارس تيبو كورتوا وهو الهدف 26 للمهاجم الانجليزي هذا الموسم.

وبدأ آلي يدخل أجواء المباراة وترك ديفيد لويز يتألم بعدما دهس كاحل مدافع تشيلسي بطريق الخطأ.

ومع سيطرة توتنهام كان ايريك داير قريبا من هز الشباك بضربة رأس بعد تمريرة من يان فيرتونن لكن الكرة مرت بجوار المرمى.

واستعاد تشيلسي تقدمه على عكس سير اللعب.

وبعد هجمة سريعة مرر نجولو كانتي إلى فيكتور موزيس في الجهة اليمنى لكن الكوري سون هيونج مين أعاقه داخل منطقة الجزاء.

وأشار الحكم مارتن أتكينسون إلى نقطة الجزاء ونفذها ويليان بنجاح.

وأدرك توتنهام التعادل بطريقة مذهلة بعد سبع دقائق من بداية الشوط الثاني عندما أرسل إريكسن تمريرة لم يستطع لويز ابعادها ووصل إليها آلي المنطلق في الوقت المناسب ليهز شباك كورتوا.

وكان رد فعل كونتي إشراك كوستا وهازارد وكان اللاعب البلجيكي هو من صعق توتنهام عندما حصل على مساحة كبيرة داخل منطقة الجزاء وسدد داخل المرمى بعد أن مرت الكرة من بين العديد من اللاعبين.

وبدأت احتفالات جماهير تشيلسي بعد الهدف الرابع الرائع من ماتيتش.

إعداد شادي أمير للنشرة العربية - تحرير أحمد ماهر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below