ركلة جزاء مثيرة للجدل تلقي بظلالها على فوز لاتسيو في قمة روما

Sun Apr 30, 2017 10:12pm GMT
 

روما (رويترز) - تبددت تقريبا آمال روما في المنافسة على لقب دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم بخسارته 3-1 أمام غريمه اللدود لاتسيو رغم حصوله على ركلة جزاء مثيرة للجدل ألقت بظلالها على المباراة يوم الأحد.

وزاد نابولي من معاناة انترناسيونالي بالفوز عليه 1-صفر على استاد سان سيرو بينما خرج سولي مونتاري لاعب بيسكارا من الملعب في لقاء كالياري قائلا ان الحكم فشل في التصرف ضد الهتافات العنصرية التي وجهت اليه طوال اللقاء.

وأشار الحكم دانييلي أورساتو إلى نقطة الجزاء عقب سقوط كيفن ستروتمان داخل المنطقة لكن الإعادة أظهرت أن اللاعب الهولندي لم يلمسه أي من لاعبي لاتسيو.

ولمس ستروتمان الكرة مرة واحدة واستدار وسقط داخل منطقة الجزاء لكن لم يكن واضحا ما إذا كان ادعى السقوط أو حاول تفادي عرقلة من والاس لاعب لاتسيو.

ونفذ دانييلي دي روسي ركلة الجزاء بنجاح في الدقيقة 45 ليدرك التعادل لفريقه بعد هدف لاتسيو الأول عبر كيتا بالدي دياو في الدقيقة 12 وسط احتجاجات غاضبة.

ونجح لاتسيو صاحب المركز الرابع في تسجيل الهدف الثاني الذي بدا أنه تحقيق للعدالة بتسديدة من دوسان باستا غيرت اتجاهها وسكنت الشباك بعد خمس دقائق على بداية الشوط الثاني وحسم كيتا الفوز بعد هجمة مرتدة بتسجيل هدفه الشخصي الثاني.

وتركت الخسارة روما في المركز الثاني بفارق تسع نقاط عن يوفنتوس المتصدر قبل أربع جولات على النهاية بينما يملك نابولي 71 نقطة ولاتسيو في المركز الرابع برصيد 67 نقطة واقترب من ضمان المشاركة في إحدى بطولتي أوروبا في الموسم المقبل.

وهذا هو الانتصار الأول للاتسيو على جاه روما بالدوري منذ نوفمبر تشرين الثاني 2012 خلال سبع مواجهات بين قطبي العاصمة.

وأشرك روما لاعبه المخضرم فرانشيسكو توني (40 عاما) في أخر 20 دقيقة فيما يبدو أنها ستكون أخر مباراة قمة للقائد المخضرم في حال عدم تجديد عقده الذي ينتهي بنهاية الموسم الحالي.   يتبع

 
دانييلي دي روسي  لاعب روما (إلى اليمين) يحتفل بإحراز هدف في مرمى لاتسيو في مباراة الفريقين بدوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم يوم الأحد. تصوير: اليساندرو بيانكي - رويترز.