4 أيار مايو 2017 / 22:02 / منذ 5 أشهر

صاروخ راشفورد يمنح يونايتد الفوز خارج الأرض 1-صفر على سيلتا فيجو

ماركوس راشفورد مهاجم مانشستر يونايتد يسجل هدفا من ركلة حرة في مرمى سيلتا فيجو الإسباني في ذهاب الدور قبل النهائي للدوري الاوروبي لكرة القدم يوم الخميس. تصوير: كارل ريسين - رويترز.

(رويترز) - سجل ماركوس راشفورد مهاجم مانشستر يونايتد هدفا بتسديدة صاروخية من ركلة حرة في الشوط الثاني ليقود فريقه للفوز 1-صفر على مضيفه سيلتا فيجو الإسباني في ذهاب الدور قبل النهائي للدوري الأوروبي لكرة القدم يوم الخميس.

ووضع هذا الانتصار يونايتد في موقف جيد لمواجهة اياكس امستردام على الأرجح في النهائي المقرر في وقت لاحق هذا الشهر بعدما فاز الفريق الهولندي على اولمبيك ليون 4-1 في ذهاب الدور قبل النهائي أيضا يوم الأربعاء.

وحتى تسجيل هذا الهدف عاب يونايتد القدرة على إنهاء الهجمات حيث حرمه سيرجيو الفاريز حارس سيلتا من التسجيل في أكثر من مناسبة إلى أن نجح راشفورد في هز الشباك في الدقيقة 67.

ورغم الفوز كان جوزيه مورينيو مدرب يونايتد غاضبا من عدم استغلال فريقه للفرص التي حصل عليها ويعلم أن الفريق الانجليزي ما زال أمامه الكثير من العمل في مباراة الإياب يوم الخميس المقبل.

وقال المدرب البرتغالي للصحفيين ”أنا سعيد للغاية بالأداء لكن ليس النتيجة. مع نهاية الشوط الأول كان يجب أن نتقدم بهدفين على الأقل لكن النتيجة لم تحسم“.

وأضاف ”لعبنا بشكل جيد لتحقيق النتيجة التي نريدها لكن علينا العودة واللعب في اولد ترافورد... حاولنا حسم المواجهة لكن أهدرنا العديد من الفرص. لكن الفريق لعب بشكل جيد. ظهرنا بشكل متماسك أمام فريق من الصعب اللعب ضده“.

ولم يسبق ليونايتد بطل أوروبا ثلاث مرات الفوز بلقب الدوري الأوروبي أو حتى بمسماه القديم كأس الاتحاد بينما يلعب سيلتا للمرة الأولى في الدور قبل النهائي لأي بطولة قارية.

وفاز يونايتد مرتين فقط في 22 زيارة إلى إسبانيا وكان يعلم صعوبة المباراة في جاليسيا.

* إحباط يونايتد

وأهدر سيلتا أول فرصة سانحة عبر دانييل واسو الذي سدد بالرأس بجوار المرمى من مسافة قريبة.

وبعدها أجبر راشفورد الحارس الفاريز على إنقاذ رائع لهجمة مع استفاقة فريق المدرب جوزيه مورينيو.

وتصدى الفاريز أيضا لمحاولتين متتاليتين من هنريخ مخيتاريان وجيسي لينجارد قبل نهاية الشوط الأول حيث بدأ تأثير بول بوجبا لاعب وسط يونايتد يظهر.

وأضاع لينجارد فرصة أخرى وبدأ الإحباط يسيطر على يونايتد.

وبدأ سيلتا الشوط الثاني بشكل رائع حيث سدد اياجو اسباس مهاجم ليفربول السابق بالرأس بعيدا عن المرمى قبل أن يجبر بيوني سيستو حارس يونايتد سيرجيو روميرو على التصدي لمحاولة غيرت اتجاهها.

واستحوذ سيلتا على الكرة إلى أن نجح يونايتد في هز شباك منافسه بعدما حصل راشفورد على ركلة حرة من مسافة 25 مترا.

ومر دالي بليند من فوق الكرة ليخدع الحارس الفاريز الذي تحرك خطوة نحو اليسار ليمنح راشفورد فرصة التسديد في الزاوية العليا على يمين حارس سيلتا.

وسدد اسباس كرة مرت بجوار المرمى بقليل حيث سعى سيلتا لإدراك التعادل لكن بوجبا هو من كان قريبا من هز الشباك عندما حاول الاستفادة من تقدم الفاريز وسدد كرة من ركلة حرة من منتصف الملعب مرت إلى الخارج.

لكن الفوز كان بطعم المرارة حيث خرج راشفورد البالغ عمره 19 عاما مصابا قبل عشر دقائق من النهاية ممسكا بركبته.

وما يزيد من متاعب يونايتد مع الإصابات خروج البديل آشلي يانج من الملعب بسبب مشكلة في عضلات الفخذ الخلفية في الوقت المحتسب بدل الضائع.

اعداد شادي أمير للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below