21 أيار مايو 2017 / 15:05 / منذ 5 أشهر

يوفنتوس بطلا للدوري الايطالي للمرة السادسة على التوالي

ميلانو (رويترز) - أصبح يوفنتوس أول فريق يحرز لقب دوري الدرجة الأولى الايطالي لكرة القدم ست مرات متتالية بعد فوزه 3-صفر على كروتوني يوم الأحد ليحسم اللقب قبل جولة واحدة على النهاية.

لاعبون من يوفنتوس يحتفلون باحراز هدف في شباك كروتوني بدوري الدرجة الاولى الايطالي لكرة القدم يوم الاحد. تصوير: جورجيو بيروتينو - رويترز.

وسجل ماريو مانزوكيتش وباولو ديبالا واليكس ساندرو الأهداف الثلاثة ليفوز الفريق القادم من تورينو بثنائية الدوري والكأس المحلية للمرة الثالثة على التوالي كما يملك فرصة تحقيق ثلاثية من الألقاب.

وانتزع أتلانتا المركز الخامس المؤهل لمرحلة المجموعات في الدوري الاوروبي بفوزه 1-صفر على إمبولي كما ضمن ميلانو المركز السادس واللعب في تصفيات الدوري الاوروبي بتغلبه 3-صفر على بولونيا.

وشهدت المباراة بين فريقي وسط الترتيب أودينيزي وسامبدوريا التي بدت غير مؤثرة ثلاث بطاقات حمراء وشجارا تسبب فيه طريقة الاحتفال بهدف.

وبفوزه على كروتوني المهدد بالهبوط رفع يوفنتوس رصيده إلى 88 نقطة من 37 مباراة متقدما بأربع نقاط على روما صاحب المركز الثاني الذي فاز 5-3 على مضيفه كييفو أمس السبت.

ويبتعد نابولي بنقطة واحدة عن روما في المركز الثالث المؤهل لتصفيات دوري أبطال اوروبا.

وسيلعب يوفنتوس، أنجح الأندية الايطالية على المستوى المحلي بفوزه بالدوري 33 مرة، ضد ريال مدريد في نهائي دوري أبطال اوروبا في الثالث من يونيو حزيران على أمل تحقيق الثلاثية.

وقال جيانلويجي بوفون (39 عاما) حارس يوفنتوس الذي نال الدوري للمرة الثامنة مع النادي ”اللقب السادس على التوالي انجاز هائل. كتبنا صفحات في تاريخ كرة القدم سيصعب محوها“.

وبوفون هو واحد من ستة لاعبين ساهموا في التتويج باللقب في المواسم الستة الماضية بجانب المدافعين جيورجيو كيليني وليوناردو بونوتشي وأندريا بارزالي والظهير الأيمن شتيفان ليختشتاينر ولاعب الوسط كلاوديو ماركيسيو.

وقال ماسيميليانو اليجري مدرب يوفنتوس الذي فاز باللقب ثلاث مرات منذ خلف أنطونيو كونتي في المنصب ”لا تزال هناك بعض الأمور يجب أن تتحسن ولا أريد أن أعتقد أنني وصلت إلى قمة مسيرتي“.

وأضاف ”إذا لم تملك الحافز فعلى الأرجح لن تحقق أهدافك“.

وفاز كروتوني خمس مرات وتعادل مرتين في مبارياته السبع الأخيرة لكنه عجز عن الصمود أمام يوفنتوس الذي لم يفقد سوى نقطتين على ملعبه طيلة الموسم.

وقاوم الضيوف لمدة 12 دقيقة فقط حتى هز مانزوكيتش الشباك من مدى قريب عقب تمريرة عرضية منخفضة من خوان كوادرادو عند الزاوية البعيدة.

ووضع ديبالا الكرة في الشباك من ركلة حرة من 25 مترا قبل ست دقائق على نهاية الشوط الأول ثم أكمل اليكس ساندرو الثلاثية بتسديدة ارتطمت بالعارضة وتجاوزت خط المرمى في الدقيقة 83.

جماهير يوفنتوس خلال مباراة فريقها أمام كروتوني بالدوري الإيطالي يوم الأحد. تصوير: جورجيو بيروتينو - رويترز

ويقبع كروتوني في المركز 18 بين 20 فريقا لكن تفصله نقطة واحدة عن إمبولي أول فريق خارج منطقة الهبوط.

وتفادى انترناسيونالي رقما قياسيا سلبيا في تاريخ النادي بعدم الفوز في تسع مباريات متتالية في الدوري بعدما تغلب 3-1 على مضيفه لاتسيو الذي أنهى اللقاء بتسعة لاعبين.

وطُرد كيتا بالدي وسيناد لوليتش في الشوط الثاني لكن لاتسيو حافظ على المركز الرابع ومكان في دور المجموعات بالدوري الاوروبي الموسم المقبل.

وكان انترناسيونالي، الذي خسر ست مرات وتعادل في مباراتين في مبارياته الثماني الماضية في الدوري، فقد فرصة المشاركة اوروبيا في الموسم المقبل وأقال مدربين اثنين هذا الموسم.

ويتولى المسؤولية حاليا المدرب المؤقت ستيفانو فيتشي.

وتقدم لاتسيو في الدقيقة 18 من ركلة جزاء نفذها بالدي لكن المدافع ماركو أندريولي أدرك التعادل في الدقيقة 31 في مشاركته الخامسة فقط هذا الموسم

وهز المدافع ويسلي هودت شباك فريقه لاتسيو عن طريق الخطأ بعد تمريرة عرضية من أنطونيو كاندريفا قبل أن يُطرد بالدي لحصوله على إنذارين متتاليين.

وأضاف ايدر الهدف الثالث ثم طُرد لوليتش لحصوله على الإنذار الثاني أيضا.

ووضع اليخاندرو جوميز أتلانتا في المقدمة مبكرا ولم يتمكن إمبولي من إدراك التعادل وأحبطه المدافع أندريا ماسييلو حين أبعد ببراعة الكرة من على خط المرمى قبل مرور ساعة على زمن اللقاء.

وانتظر ميلانو حتى الشوط الثاني ليسجل أهدافه أمام بولونيا.

وافتتح جيرار ديلوفو التسجيل بعد تمريرة من ماتياس فرنانديز ثم هز كيسوكي هوندا الشباك من ركلة حرة وأكمل جيانلوكا لابادولا الثلاثية في الوقت المحتسب بدل الضائع.

ونجا جنوة، الذي مر بأوقات سيئة في النصف الثاني من الموسم، من الهبوط بعد فوزه 2-1 على تورينو بفضل ثنائية لوكا ريجوني وجيوفاني سيميوني ابن دييجو سيميوني مدرب اتليتيكو مدريد.

وسجل لويس موريل مهاجم سامبدوريا هدفا من ركلة جزاء في الشوط الثاني ليمنح فريقه التعادل 1-1 مع أودينيزي لكن طريقة احتفاله أمام جماهير ناديه السابق، عندما دعاهم للهتاف ضده، أغضبت لاعبي المنافس.

وجذب دانيلو لاعب أودينيزي موريل من عنقه لتبدأ مشاحنات انتهت بطرد الاثنين ليكمل أودينيزي اللقاء بتسعة لاعبين عقب طرد رودريجو دي بول في وقت سابق.

اعداد أحمد مصطفى وشادي أمير للنشرة العربية - تحرير أحمد ماهر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below