29 أيار مايو 2017 / 14:16 / منذ 6 أشهر

حقائق-أضواء على موسم الدوري الإيطالي لكرة القدم

ميلانو (رويترز) - رغم أن دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم فقد بعضا من بريقه وجاذبيته في السنوات القليلة الماضية بسبب التغييرات غير المتوقعة التي طرأت على ملكية الأندية والفكر الخططي للمدربين فإن البطولة تظل واحدة من البطولات الأكثر إثارة بين بطولات الدوري الخمس الكبرى في أوروبا.

لاعبون من يوفنتوس يحتفلون بالفوز بدوري الدرجة الأولى الإيطالي يوم 21 مايو أيار 2017. تصوير: جورجيو بيروتينو - رويترز.

وفيما يلي عشر نقاط تلقي الضوء على موسم البطولة الذي اختتم يوم الأحد.

* هيمنة يوفنتوس

فاز يوفنتوس الذي يتخذ من تورينو مقرا له بلقب الدوري الإيطالي للمرة السادسة على التوالي. وتوج يوفنتوس باللقب في آخر ثلاثة مواسم تحت قيادة المدرب الهاديء ماسيميليانو اليجري.

وقبل الموسم تعاقد الفريق مع اثنين من أشهر اللاعبين من أقوى منافسيه وهما المهاجم جونزالو هيجوين من نابولي ولاعب الوسط ميرالم بيانيتش من روما وقدم أداء هائلا على أرضه إذ فاز 18 مرة وتعادل مرة واحدة.

*متاعب باليرمو

أعلن مالك باليرمو موريتسيو زامباريني أنه باع النادي لمجموعة بقيادة رجل الأعمال الأمريكي بول باكايليني الذي كشف في أول مؤتمر صحفي له عن وشم يحمل اسم النادي على صدره.

وعلى أرض الملعب تعثر باليرمو الذي تناوب على تدريبه خمسة مدربين مختلفين وهبط لدوري الدرجة الثانية في نهاية الموسم.

* تراجع ميلانو

سار ميلانو على درب جاره انترناسيونالي عندما انتقلت ملكيته إلى مجموعة صينية في أبريل نيسان الماضي وقدم الفريقان أداء متواضعا خلال الموسم.

واحتل ميلانو بطل أوروبا ست مرات المركز السادس في نهاية الموسم وتأهل لتصفيات الدوري الأوروبي في حين استعان انترناسيونالي بثلاثة مدربين مختلفين واحتل المركز السابع ليحرم من اللعب على المستوى الأوروبي.

* جنوة

بعد أن كان في المركز الثامن في نهاية نوفمبر تشرين الثاني نجا جنوة من الهبوط بأعجوبة وبفارق أربع نقاط فقط بعد تعثره في النصف الثاني من الموسم.

واحتج مشجعو النادي خلال إحدى المباريات بتوجيه ظهورهم نحو الملعب وأقيل المدرب ايفان يوريتش في فبراير شباط ثم أعيد ثانية في أبريل بعد فشل بديله اندريا ماندورليني في وقف التراجع.

* المدربون

وإلى جانب باليرمو وميلانو وجنوة غيرت فرق لاتسيو وبيسكارا وأودينيزي مدربيها. وأمضى مارسيلو بيلسا المدة الأقصر إذ ترك منصبه بعد يومين فقط من تعيينه في لاتسيو في يوليو قائلا إن السبب هو فشل النادي في التعاقد مع اللاعبين الذين حددهم.

* نجاح كروتوني في الإفلات من الهبوط

أمضى كروتوني الذي كان بعيدا عن منطقة الأمان بثماني نقاط في بداية أبريل نيسان معظم موسمه الأول في دوري الأضوءا في منطقة الهبوط حتى اليوم الأخير من الموسم عندما هزم لاتسيو 3-1 ليضمن البقاء بين الكبار ويرسل أمبولي لدوري الدرجة الثانية.

وفاز كروتوني بست من أخر تسع مباريات خاضها بعد فوزه ثلاث مرات فقط في أول 29 مباراة من الموسم.

* فرانشيسكو توتي

خاض توتي (40 عاما) موسمه 25 والأخير مع روما رغم أن الوضع كان غير مريح إذ أن المدرب لوشيانو سباليتي كثيرا ما ترك اللاعب المتميز على مقاعد البدلاء.

* العنصرية

استمرت معاناة الدوري الإيطالي من العنصرية خلال الموسم.

وعوقب سيناد لوليتش مدافع لاتسيو بالايقاف لمدة 20 يوما بعد قوله إن مدافع روما انطونيو روديجر وهو ألماني ووالدته من سيراليون كان بائعا متجولا في شتوتجارت.

وانسحب لاعب الوسط الغاني سولي مونتاري من مباراة في كالياري احتجاجا على بطاقة من حكم المباراة بعد احتجاجه على إساءات عنصرية من الجمهور.

* ايدن جيكو

أعاد مهاجم روما البوسني إيدن جيكو اكتشاف لمسته التهديفية وأنهى الموسم في صدارة قائمة هدافي البطولة برصيد 29 هدفا كما أضاف ثمانية أهداف أخرى في الدوري الأوروبي وهدفين في كأس ايطاليا.

*نابولي

رغم رحيل لاعبه هيجوين قبل انطلاق الموسم احتل نابولي المركز الثالث بين فرق البطولة العشرين وسجل رقما قياسيا غير مسبوق في تاريخه في عدد النقاط والأهداف التي حصل عليها عندما أحرز 86 نقطة وسجل 94 هدفا. وخسر نابولي أربع مباريات فقط ثلاث منهم في أكتوبر في تراجع حرمه فعليا من الفوز باللقب.

إعداد وتحرير فتحي عبد العزيز للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below