30 أيار مايو 2017 / 07:22 / منذ 5 أشهر

سباليتي يترك روما رغم عدد قياسي من النقاط والتأهل لأوروبا

روما (رويترز) - ترك لوتشيانو سباليتي مدرب روما منصبه يوم الثلاثاء بعد يومين فقط من قيادة الفريق لاحتلال المركز الثاني في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم وتحقيق حصيلة قياسية من النقاط للنادي.

لوتشيانو سباليتي مدرب روما الإيطالي - أرشيف رويترز

وكان سباليتي حليق الرأس والبالغ عمره 58 عاما، والذي ينتهي عقده بنهاية يونيو حزيران المقبل، تولى قيادة روما للمرة الثانية في يناير كانون الثاني من العام الماضي.

وفاز روما 3-2 على جنوة يوم الأحد الماضي ليضمن احتلال المركز الثاني والتأهل لدور المجموعات في دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل بعدما حصد 87 نقطة.

ورغم ذلك لم تكن الأمور سلسة بالنسبة لسباليتي، الذي تعرض لضغوط متواصلة لإشراك فرانشيسكو توتي البالغ عمره 40 عاما، والذي أنهى مسيرة من 25 عاما مع روما بحفل وداع مفعم بالمشاعر يوم الأحد.

وأبقى سباليتي لاعبه توتي على مقاعد البدلاء معظم فترات الموسم، وأشركه في مرات قليلة، وقال في إحدى المناسبات إنه لم يكن سيقبل المنصب من البداية إذا كان يعرف مدى سخافة التعامل مع هذا الأمر.

وقال سباليتي يوم الثلاثاء إنه لم يستحق صيحات الاستهجان من الجماهير خلال مباراة الأحد مشيرا إلى أنه يبقى صديقا لتوتي.

وأوضح في مؤتمر صحفي ”أنا شخص مهذب ولطالما عملت بجد من أجل روما. ارتكبت أخطاء لكنني أتمسك بمبادئي دوما“.

وأضاف ”لدي طريقة عمل وأفعل أشياء من منطلق ما أؤمن به وهذا قادنا إلى ما نحن فيه الآن“.

ومع انتهاء عقد سباليتي في 30 يونيو حزيران أصبح مثارا للتكهنات خاصة بعد الخروج من كأس إيطاليا أمام لاتسيو والتعثر أمام أولمبيك ليون في الدوري الأوروبي.

وبدأ الموسم نفسه بشكل سيء إذ أخفق روما في بلوغ دور المجموعات بدوري الأبطال عقب الخسارة في الدور التمهيدي أمام بورتو.

وذكرت تقارير أن سباليتي، الذي قاد روما لأول مرة بين 2005-2009، يبدو من أبرز المرشحين لتدريب إنترناسيونالي في الموسم الجديد.

وقال جيمس بالوتا رئيس روما إن سباليتي، الذي قاد الفريق لاحتلال المركز الثالث الموسم الماضي، حقق ”مساهمات واضحة“ للنادي.

وأضاف بالوتا ”تحت قيادته هذا الموسم فاز الفريق بأكبر عدد من النقاط وسجل أكبر عدد من الأهداف (90) في الدوري الإيطالي لأي فريق في تاريخ روما“ وأنهى الموسم بفارق أربع نقاط خلف البطل يوفنتوس.

وتابع ”يسير هذا النادي بخطى ثابتة من التطور وسيتواصل ذلك بالتعاقد مع مدرب جديد يملك نفس الأهداف والفلسفة وسيساعدنا من أجل المضي قدما“.

وأصبح روما أول فريق في دوري الدرجة الأولى الإيطالي تحت ملكية أجنبية في 2011 بعدما استحوذت مجموعة أمريكية على النادي.

ولم يحرز روما أي لقب كبير تحت قيادة الملاك الجدد رغم أنه احتل المركز الثاني ثلاث مرات في خمسة مواسم وخلف البطل يوفنتوس.

إعداد أحمد مصطفى للنشرة العربية - تحرير اشرف حامد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below