10 حزيران يونيو 2017 / 15:23 / بعد شهرين

اوستابنكو تنتفض وتنتزع لقب فرنسا المفتوحة

اللاتفية ايلينا أوستابنكو تحتفل بفوزها ببطولة فرنسا المفتوحة للتنس يوم السبت. تصوير: باسكال روزينيول - رويترز.

باريس (رويترز) - في المعتاد يعد اللعب في نهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى لأول مرة تجربة صعبة لكن ايلينا أوستابنكو حطمت هذه النظرية بعد أن هزمت سيمونا هاليب لتفوز ببطولة فرنسا المفتوحة للتنس بأداء جريء يوم السبت.

وفي مباراتها 18 فقط بالبطولات الأربع الكبرى قلبت أوستابنكو (20 عاما) تأخرها بمجموعة و3-صفر لتهزم هاليب صاحبة الخبرة 4-6 و6-4 و6-3 لتصبح أول لاعبة من لاتفيا تفوز باحدى البطولات الكبرى.

وليس هذا فقط بل أصبحت أوستابنكو أيضا أول لاعبة غير مصنفة ترفع كأس سوزان لنجلن منذ البريطانية مارجريت سكريفن عام 1933 لتسير على خطى البرازيلي جوستافو كويرتن بفوزها بأول لقب في مسيرتها في بطولات اللاعبات المحترفات على الملاعب الرملية الشهيرة في رولان جاروس.

وكان انتصار كويرتن في 1997 في اليوم نفسه الذي ولدت فيه أوستابنكو.

وتعهدت أوستابنكو قبل المباراة بمواصلة أسلوب لعبها البسيط المعتمد على الهجوم ثم الهجوم وأوفت بوعدها فسددت 54 ضربة ناجحة مقابل 54 خطأ سهلا.

وتراجعت هاليب المصنفة الثالثة تحت وابل من الضربات الصاروخية من مضرب أوستابنكو الأخضر.

لكن لأغلب فترات المباراة بدا أن أسلوب هاليب الثابت سيجعلها ثاني رومانية فقط تفوز باحدى البطولات الأربع الكبرى بعد فرجينيا روزيتشي في 1978.

لكن الأمر لم يسر بهذه الطريقة.

وما زاد من صعوبة اليوم على اللاعبة الرومانية البالغ عمرها 25 عاما فإن الهزيمة تعني أنها فقدت أيضا فرصة تصدر التصنيف العالمي يوم الاثنين.

وأبلغت هاليب، التي كانت أمام فرصة للتقدم 4-صفر في المجموعة الثانية وكانت متفوقة 3-1 في المجموعة الحاسمة، للصحفيين بعد هزيمتها للمرة الثانية في النهائي "شعرت بأنني مثل الجماهير في بعض الأوقات".

وأضافت "تلعب بأسلوب واحد.. إما لا ألمس الكرة أو تخرج من الملعب".

وفازت أوستابنكو، التي كانت تتمتع بدعم الجماهير الباريسية، باخر خمسة أشواط لتفوز باللقب وتصبح أصغر لاعبة تفوز باحدى البطولات الأربع الكبرى منذ فوز الروسية سفيتلانا كوزنتسوفا بلقب أمريكا المفتوحة في 2004.

اللاتفية ايلينا أوستابنكو تحتفل بفوزها على الرومانية سيمونا هاليب في نهائي بطولة فرنسا المفتوحة للتنس يوم السبت. تصوير: باسكال روزينيول - رويترز.

وأنهت أوستابنكو المباراة بضربة خلفية قوية قبل أن تلقي بعصابة رأسها للجماهير التي بدت في حالة عدم تصديق.

وستتقدم أوستابنكو، التي أكملت 20 عاما يوم الخميس عندما هزمت السويسرية تيميا باشينسكي، إلى المركز 12 في التصنيف العالمي.

وقالت أوستابنكو، التي باتت أول لاعبة منذ الأمريكية جنيفر كابرياتي في 2001 تفوز بلقب فردي السيدات في رولان جاروس بعد خسارة المجموعة الأولى في النهائي، في مقابلة على جانب الملعب "لا أصدق أنني البطلة وعمري 20 عاما.

"أعلم أن جوستافو كويرتن فاز بلقبه الأول في رولان جاروس في نفس اليوم الذي ولدت فيه. لا أملك المزيد من الكلمات.

"في بعض الأشواط كان كل شيء يسير لصالحي وكنت على استعداد للقتال على كل نقطة".

وفي يوم مشمس بدأت أوستابنكو المباراة بكسر إرسال هاليب بثلاث ضربات ناجحة.

وكان ذلك علامة على ما سيحدث لاحقا.

وردت هاليب، التي ساندتها بعض الجماهير في المدرجات العليا باستاد فيليب شاترييه، كسر الإرسال كما تكرر الأمر نفسه ثلاث مرات في المجموعة الأولى لتفوز بها بعدما وصل عدد ضربات أوستابنكو الخاطئة إلى 23.

وبدت أوستابنكو في حالة سيئة في المجموعة الثانية وسددت عدة ضربات في الشبكة أو خارج الملعب لتسمح لهاليب بالتقدم 3-صفر. وحصلت اللاعبة الرومانية بعد ذلك على فرصة لكسر الإرسال والتقدم 4-صفر لكن أوستابنكو حافظت على هدوئها وسط تشجيع قوي من الجماهير.

وعادت أوستابنكو للهجوم لتتقدم 4-3 قبل أن ترتكب المزيد من الأخطاء لتتعادل هاليب 4-4.

لكن هاليب كانت تعاني وكسرت أوستابنكو إرسالها لتفوز بالمجموعة الثانية وتعادل نتيجة المباراة بضربة أمامية ناجحة.

وعندما تقدمت هاليب 3-1 في المجموعة الحاسمة لم يبد مطلقا أنها تسيطر على المباراة وبمجرد بدء هجوم أوستابنكو بدت اللاعبة الرومانية عاجزة وسقطت كرة تلو الأخرى داخل ملعبها.

اعداد شادي أمير للنشرة العربية - تحرير أحمد ماهر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below