أداء تشيلي الممتع يدفع بها لقبل نهائي كأس القارات ولكن

Mon Jun 26, 2017 12:16pm GMT
 

موسكو (رويترز) - صعد منتخب تشيلي المعروف بأدائه السريع المفعم بالاثارة والمتعة للدور قبل النهائي في كأس القارات لكرة القدم لكن المدرب خوان أنطونيو بيتزي يؤكد أن هذا الأداء يكلف الفريق كثيرا.

وقال بيتزي إن هذا الأداء الهجومي الممتع يتطلب جهدا بدنيا هائلا من جانب اللاعبين ما يطرح أسئلة حول قدرة لاعبي الفريق على الحفاظ على هذا المستوى في كأس العالم 2018 إذا ما تأهل المنتخب القادم من أمريكا الجنوبية لنهائيات روسيا في ظل ارتفاع معدل أعمار لاعبيه.

ويعتمد أسلوب تشيلي على الضغط على المنافس والسعي للاستحواذ على الكرة في نصف ملعب المنافس والدفع بالكثير من اللاعبين للأمام عند الاستحواذ على الكرة وهي طريقة وصفها مدرب اسبانيا السابق فيسنتي ديل بوسكي بأنها "انتحارية".

وطبق هذا الأسلوب أولا تحت قيادة مدرب تشيلي الأسبق الأرجنتيني مارسيلو بيلسا الذي صعد بالفريق لنهائيات كأس العالم 2010.

ثم استمر الفريق في العمل به تحت قيادة المدرب التالي خورخي سامباولي الذي قاد الفريق للفوز بأول لقب كبير وهو كأس كوبا أمريكا في 2015.

ولا يزال الفريق يلعب بنفس الطريقة تحت قيادة بيتزي الذي تولى قيادة الجهاز الفني في بداية العام الماضي.

وإذا ما نجح الفريق في فرض أسلوبه وطريقته فإنه يكون من الصعب الصمود في وجه بطل أمريكا الجنوبية.

وعن ذلك قال انجي بوستيكوجلو مدرب استراليا بعد تعادل فريقه مع تشيلي 1-1 يوم الأحد "الأمر الاهم هو عدم السماح للفريق التشيلي بفرض اسلوبه على المباراة لانه إذا حدث ذلك سيكون من شبه المستحيل الفوز عليه".

لكن بيتزي الذي يستعد فريقه لمواجهة البرتغال بقبل النهائي الأربعاء المقبل يؤكد أن الأسلوب يكلف فريقه ثمنا باهظا.   يتبع

 
لاعبو منتخب تشيلي يحتفلون بهدفهم الاول في شباك استراليا يوم الأحد - رويترز