23 تموز يوليو 2017 / 17:32 / بعد 5 أشهر

فروم يفوز بسباق فرنسا للدراجات للمرة الرابعة

باريس (رويترز) - قدم كريس فروم أداء أقرب للمثالية ليحصد لقبه الرابع في سباق فرنسا للدراجات يوم الأحد وأصبح يبتعد بفارق لقب واحد عن الانضمام لقائمة المتسابقين العظماء فيما شدد فريق سكاي قبضته على السباق.

فروم يحتفل بفوزه بسباق فرنسا للدراجات يوم الاحد. تصوير: كريستيان هارتمان - رويترز.

وعانى المتسابق البريطاني من بعض المشاكل خلال السباق الذي امتد لمسافة 3540 كيلومترا إجمالا لكنه كان دائما يسيطر على الأمور على مدار الثلاثة أسابيع بفضل زملائه الرائعين الذين ساعدوه في الوقت المهم ليصنع هو الفارق في مرحلتي ضد الساعة للفردي.

ونال فريق سكاي، الذي يملك أكبر ميزانية بين الفرق المشاركة، اللقب للمرة الخامسة في آخر ست سنوات وكاد أن يصعد متسابقان منه على منصة التتويج حيث جاء الإسباني ميكيل لاندا في المركز الرابع بفارق ثانية واحدة عن صاحب المركز الثالث.

ويبتعد فروم الآن بفارق لقب واحد خلف البلجيكي ايدي ميركش والإسباني ميجيل اندورين والفرنسيين جاك انكتيل وبرنار اينو.

وأصبح أول متسابق يفوز بثلاثة ألقاب متتالية منذ اندورين الذي سيطر على السباق من 1991 و1995.

وأحرز لانس ارمسترونج سبعة ألقاب من 1999 وحتى 2005 لكنه جرد منهم بعد اعترافه بتناول المنشطات.

وقال فروم الذي احتضن زوجته ميشيل وابنه كيلان “ليس لدي كلمات. هذا أمر رائع.

”الشانزليزيه لا يخيب آمالك على الإطلاق. هناك بعض السحر عندما تقضي ثلاثة أسابيع وأنت تفكر في هذه اللحظة. هي مكافأة في كل مرة“.

وتابع ”كل فوز كان فريدا للغاية ومنافسة مختلفة وهذه المرة سيتم تذكرها كأقوى وأقرب منافسة“.

واحتل الكولومبي ريجوبرتو اوران المركز الثاني بفارق 54 ثانية خلف فروم وجاء الفرنسي رومان بارديه، وصيف البطل في العام الماضي، في المركز الثالث بفارق دقيقتين و20 ثانية عن الفائز بعدما خسر المتسابقان وقتا ثمينا لصالح فروم يوم السبت في مرحلة سباق فردي ضد الساعة.

وقال ديف برايلسفورد رئيس فريق سكاي إنه لا يجد ما يمنع فروم من زيادة عدد ألقابه ليصبح الأنجح في تاريخ السباق.

كريس فروم خلال المرحلة الأخيرة من سباق فرنسا للدراجات يوم الأحد. تصوير: بنواه تيسييه - رويترز.

أضاف ”اعتقد أن كريس يمكنه الاستمرار ولا يوجد ما يمنعه من ذلك. هو يستطيع فعل ذلك بدنيا ولا اعتقد أن ذلك سيتغير في العام المقبل أو الذي يليه“.

وفاز الهولندي ديلان خرونفيخين بالمرحلة الأخيرة الاحتفالية من مونتيرون، التي انطلق منها السباق لأول مرة عام 1903، وحتى الشانزليزيه بباريس.

وكانت المرحلة الممتدة لمساعة 103 كيلومترات فرصة لاحتساء فروم بعض الشمبانيا مع زملائه حيث لم يبدأ التسابق فعليا إلا عندما وصلت المجموعة الرئيسية إلى الشانزليزيه.

وعانى فروم خلال مراحل سابقة من مشكلتين ميكانيكيتين في لحظات مهمة لكن منافسيه فشلوا في استغلال ذلك.

ففي المرحلة التاسعة انتظروه بعدما هاجم فابيو ارو قرب نهاية مرتفع جبلي وبعد ذلك بأسبوع لم يستغلوا تعرضه لمشكلة في الإطار الخلفي حيث تأخر عنهم بفارق 45 ثانية.

وخسر فروم أمام منافسيه في الصعود الشاق إلى بيراجود وانتصر بارديه (26 عاما) في تلك المرحلة وأظهر أنه يستطيع الفوز بالسباق.

لكن بارديه والآخرين كانوا أقل قوة من فروم في مرحلتي ضد الساعة للفردي وكان فروم يعلم ذلك جيدا لذا لم يخاطر كثيرا بعد ان علم أن بوسعه إنهاء الأمور في المرحلة قبل الأخيرة في مرسيليا.

وقدم المتسابقون الفرنسيون أداء رائعا في السباق وانتصروا في خمس مراحل من بينهم مرتان للفرنسي وارين بارجيل الفائز بلقب المراحل الجبلية وأصبح شخصية شهيرة حيث أعاد ذكريات ريشار فيرانك.

وحصد الاسترالي مايكل ماثيوز لقب ترتيب متسابقي السرعة مستفيدا من استبعاد بيتر ساجان بطل العالم من السباق بعد تسببه في حادث أدى لإصابة منافسه البريطاني مارك كافنديش بكسر في عظمة بالكتف.

وفاز الألماني مارسيل كيتل بخمس مراحل قبل أن ينسحب من السباق قبل أيام قليلة من النهاية.

ونال البريطاني سايمون يتس القميص الأبيض الذي يمنح لأفضل متسابق تحت 25 عاما بعد احتلاله المركز السابع في الترتيب العام وبعد عام واحد من تحقيق شقيقه التوأم ادم لنفس اللقب.

إعداد شادي أمير للنشرة العربية - تحرير احمد عبد اللطيف

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below