October 14, 2017 / 1:53 PM / 4 months ago

يونايتد يحبط ليفربول في مباراة مخيبة للآمال

من سايمون ايفانز

ليفربول (انجلترا) (رويترز) - فرض مانشستر يونايتد التعادل السلبي على مستضيفه ليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم السبت في مباراة فشل فيها الفريقان في الوصول للمسة الإبداعية.

ويتصدر يونايتد المسابقة منفردا برصيد 20 نقطة لكن غريمه مانشستر سيتي يستطيع استعادة القمة عندما يستضيف ستوك سيتي في وقت لاحق من السبت.

وربما شعر كل الذين كانوا يأملون في مواجهة مثيرة بين أنجح فريقين في إنجلترا بتفاؤل أكثر من اللازم لكن لم يتوقع الكثيرون أن تخرج المباراة بهذا الشكل المتواضع على إستاد انفيلد.

وقال يورجن كلوب مدرب ليفربول في مقابلة تلفزيونية “حضر مانشستر يونايتد إلى هنا من أجل الحصول على نقطة وقد حصل عليها.

”لا يمكنك بالتأكيد اللعب بهذه الطريقة في ليفربول لكن الأمر يبدو على ما يرام بالنسبة لمانشستر يونايتد“.

وبدا من التشكيلة الأساسية التي اختارها جوزيه مورينيو مدرب يونايتد أنه سيتبع أسلوبا حذرا عندما يواجه فريق نظيره كلوب مثلما حدث الموسم الماضي.

وبدلا من مشاركة الإسباني خوان ماتا، الذي يميل للهجوم، في الناحية اليمنى قرر إشراك أشلي يانج الذي يدافع بشكل أكبر وجلس ماركوس راشفورد، الذي تعرض لإصابة بسيطة مع منتخب إنجلترا، على مقاعد البدلاء.

ومع الاعتماد على روميلو لوكاكو وحيدا ومعزولا في الهجوم وتراجع المهاجم الفرنسي انطوني مارسيال في الناحية اليسرى اعتمد يونايتد على الدفاع وانتظار ما الذي سيقدمه ليفربول عند الاستحواذ على الكرة.

ولم تكن الإجابة التي حصل عليها يونايتد شافية.

*لحظات سيئة

وهرب البرازيلي فيليب كوتينيو إلى المساحات البسيطة وهدد من وقت لآخر بصنع بعض اللمحات البسيطة فيما تسببت سرعة ومهارة الجناح المصري محمد صلاح في أوقات صعبة لماتيو دارميان الظهير الأيسر ليونايتد.

لكن هذه اللمحات لم تكن كافية للضغط على يونايتد ومع اتجاه المباراة في الشوط الثاني نحو التعادل السلبي لم يستطع أي من الفريقين صنع مساحة والعثور على فرصة حقيقية.

وجاءت أفضل فرصة لليفربول في الدقيقة 35 عندما أنقذ ديفيد دي خيا حارس يونايتد كرة خطيرة بقدمه بعد تسديدة من جويل ماتيب وتابع محمد صلاح الكرة إلى خارج المرمى.

ولم يصنع يونايتد فرصة سوى تسديدة روميلو لوكاكو الذي تعامل معها سيمون مينيوليه حارس ليفربول بنجاح.

وكانت الفرصة الوحيدة البارزة في الشوط الثاني السيء عندما حاول ايمري تشان الوصول إلى تمريرة من جو جوميز لكنه لم يتمكن من تحويل الكرة باتجاه المرمى.

ونفى مورينيو سعيه لنيل نقطة واحدة وأشار إلى انه كان ينتظر بفارغ الصبر لكي يفتح ليفربول اللعب.

وقال مدرب يونايتد ”بالنسبة لي كان الشوط الثاني أشبه بمباراة في الشطرنج لكن منافسي لم يفتح الباب لي لتحقيق الفوز بالمباراة“.

وشكلت النتيجة المرة الثالثة التي يخرج فيها ليفربول بشباكه نظيفة هذا الموسم لكنها تركت فريق المدرب كلوب بانتصار وحيد في آخر ثماني مباريات في كافة المسابقات.

وعادل يونايتد أفضل حصيلة من النقاط له في أول ثماني مباريات بالدوري الممتاز في أي موسم بعد أن حقق هذا الانجاز لآخر مرة عام 2012.

اعداد وتحرير احمد عبد اللطيف للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below