October 22, 2017 / 3:07 PM / a year ago

ارسنال يسحق ايفرتون ويزيد الضغط على كومان

(رويترز) - تراجع ايفرتون إلى منطقة الهبوط في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بعدما قلب ارسنال تأخره بهدف ليفوز 5-2 باستاد جوديسون بارك يوم الأحد ويحقق أول انتصار خارج ملعبه هذا الموسم.

سانشيز لاعب ارسنال يحتفل بتسجيله هدف في شباك ايفرتون يوم الأحد. تصوير: فيل نوبل - رويترز. صورة تستخدم للأغراض التحريرية فقط

وقال رونالد كومان مدرب ايفرتون بعد المباراة ”أبلغت اللاعبين بإيماني بقدراتهم والتزامهم. القرار ليس بيدي.

”موقفنا في جدول الترتيب ليس جيدا لناد مثل ايفرتون وأتفهم ذلك فأنا في كرة القدم منذ فترة طويلة. لا تقولوا لي ما الذي يمكن أن يحدث فأنا لا أعتقد أن الوقت متأخر“.

وأضاف ”أنا مسؤول عن هذا الفريق. النتيجة كبيرة حتى وإن كانت أمام فريق مثل ارسنال.. سنرى ماذا سيحدث“.

وبدأ صاحب الأرض المباراة بشكل جيد وافتتح وين روني التسجيل بتسديدة رائعة في الدقيقة 12 وهو هدف يأتي بعد حوالي 15 عاما من هدف مماثل له في شباك ارسنال أيضا وعمره 16 عاما أعلن به عن نفسه للعالم.

ورغم تأخره سيطر ارسنال على المباراة وسدد 17 كرة على المرمى في الشوط الأول فقط ومن أحداها أدرك التعادل عبر ناتشو مونريال من مدى قريب قبل خمس دقائق على الاستراحة.

وواصل ارسنال هجومه في الشوط الثاني وتقدم بضربة رأس من مسعود أوزيل في الدقيقة 53.

وطُرد إدريسا جايي لاعب ايفرتون بعد 15 دقيقة أخرى لحصوله على إنذارين قبل أن يهز الكسندر لاكازيت الشباك في الدقيقة 74 ثم أضاف آرون رامسي واليكسيس سانشيز هدفين في النهاية وبينهما أحرز عمر نياسي الهدف الثاني لصاحب الأرض.

وتقدم ارسنال إلى المركز الخامس لكن الفوز زاد الضغط على رونالد كومان مدرب ايفرتون.

ولم يحلم كومان ببداية أفضل من تلك في المباراة إذ استحوذ روني على الكرة قبل أن يسددها بشكل رائع في شباك الحارس بيتر تشك ليسعد جماهير ايفرتون باستاد جوديسون بارك.

ومع قيادة أوزيل لهجوم ارسنال كانت مسألة وقت حتى استطاع الفريق اللندني استعادة توازنه بينما حافظ جوردان بيكفورد حارس ايفرتون على نظافة شباكه في أغلب فترات الشوط الأول.

وأتى الضغط ثماره وكان رد فعل مونريال سريعا بعد أن تصدى بيكفورد لتسديدة ليدرك ارسنال التعادل قبل أن يهز أوزيل الشباك بضربة رأس في توقيت مثالي بعد تمريرة عرضية من سانشيز.

وأصبحت فرص ايفرتون في التعافي صعبة بعد طرد جايي بعد مخالفتين شابهما التهور، وهي حالة الطرد الرابعة في آخر خمس مباريات بين الفريقين، وانهار الفريق صاحب الأرض في آخر 22 دقيقة.

وأنهى لاكازيت هجمة مرتدة سريعة داخل الشباك ليتقدم ارسنال 3-1 قبل أن يضيف رامسي الهدف الرابع في الدقيقة الأخيرة.

واستغل نياسي خطأ بين مونريال والحارس تشك ليقلص الفارق قبل أن يحرز سانشيز هدفا توج به مستواه الرائع لتنطلق صيحات استهجان من مدرجات استاد جوديسون بارك بينما بدأ صبر جماهير ايفرتون ينفد مع كومان.

ناتشو مونريال لاعب ارسنال يحتقل بتسجيله هدف في شباك ايفرتون يوم الأحد. تصوير: فيل نوبل - رويترز. صورة تستخدم للأغراض التحريرية فقط

وقال أرسين فينجر مدرب ارسنال إن الأداء ”ربما هو الأكثر مثالية دفاعيا وهجوميا“ هذا الموسم وكان مرضيا خاصة بعد رد فعل الفريق بعد هدف روني.

وتابع ”الأمر كان يعتمد على رد فعلنا بعد الهدف. هل نستطيع الحفاظ على تماسكنا؟ فعلنا ذلك بطريقة مقنعة. تمريراتنا وتحركاتنا كانت رائعة“.

وأضاف ”من الصعب الإشارة إلى أداء لاعب معين إذ قدموا جميعا أداء جيدا. كان من المهم أن نحقق فوزنا الأول خارج ملعبنا“.

إعداد شادي أمير للنشرة العربية - تحرير أحمد ماهر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below