November 4, 2017 / 10:00 PM / 4 months ago

الوداد يتوج بطلا لافريقيا بعد فوزه بهدف على الأهلي

من محمد لمسيح

الرباط (رويترز) - أحرز الوداد المغربي لقب دوري أبطال افريقيا لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخه بعد فوزه 1-صفر على الأهلي المصري يوم السبت.

وتفوق الوداد 2-1 في مجموع المباراتين بعد تعادله 1-1 مع الأهلي في لقاء الذهاب الأسبوع الماضي.

وسجل وليد الكرتي الهدف الوحيد بضربة رأس في الدقيقة 69 بعد تمريرة عرضية من المهاجم أشرف بنشرقي المتألق.

وكان الأهلي الفريق الأفضل منذ بداية المباراة أمام أكثر من 55 ألف مشجع باستاد محمد الخامس في الدار البيضاء وطالب مهاجمه المغربي وليد أزارو باحتساب ركلة جزاء بعد خمس دقائق لكن الحكم الجامبي بكاري جاساما أشار بمواصلة اللعب.

وقال حسام البدري مدرب الأهلي ”أبارك للوداد فوزه بالبطولة لكن أصبح التحكيم هو العامل الأساسي في بطولات أفريقيا وليس المستوى الفني وليس الأفضل من يتمكن من إحراز البطولات“.

وانتظر الوداد حتى الدقيقة 19 من أجل أول محاولة على المرمى عن طريق بنشرقي صاحب هدف الفريق المغربي في مباراة الذهاب.

وكانت أخطر فرصة للوداد بعد نصف ساعة عندما أطلق عبد العظيم خضروف تسديدة اصطدمت بالظهير الأيسر حسين السيد وارتدت من العارضة.

وأتيحت فرصة خطيرة للأهلي في الدقيقة 33 عندما وضعت تمريرة لاعب الوسط عمرو السولية الجناح مؤمن زكريا في وضع انفراد لكن تسديدته تصدى لها الحارس زهير العروبي.

وكاد إسماعيل الحداد أن يفتتح التسجيل في الدقيقة الأولى من الشوط الثاني بعد عمل جيد من بنشرقي لكنه سدد في الشباك من الخارج.

جماهير قبل مباراة الوداد المغربي والأهلي المصري في الدار البيضاء يوم السبت. تصوير: يوسف بودلال - رويترز

وتوقفت المباراة لدقائق قليلة بسبب إشعال مشجعي الوداد الألعاب النارية ووجود دخان كثيف في أرضية الملعب.

وتراجع إيقاع الأهلي بمرور الوقت وجنى الوداد ثمار الصبر ليتقدم بعد لمحة مهارية أخرى من بنشرقي.

ومر بنشرقي من الجهة اليمنى وأرسل كرة عرضية إلى الكرتي الذي ارتقى أعلى من المدافعين ليضعها برأسه في شباك الحارس شريف إكرامي.

وقال البدري الذي احتج على الحكم معظم فترات اللقاء ”هدف الوداد كان من تسلل وكنا نستحق الحصول على ركلتي جزاء وبالتالي فإن التحكيم يؤثر بشكل كبير في أفريقيا“.

وضغط الأهلي، بطل أفريقيا ثماني مرات وآخرها في 2013، قرب النهاية وشارك المخضرم عماد متعب على أمل أن يخطف هدفا لكن الوداد كاد أن يسجل من هجمة مرتدة سريعة.

وأرسل الخطير بنشرقي كرة عرضية من ناحية اليمين نحو زميله إسماعيل الحداد الذي كاد أن يحولها إلى هدف من مدى قريب لولا أن الحارس إكرامي تدخل في الوقت المناسب.

وحاول البديل أحمد حمودي تسديد أكثر من كرة ومرر كرة داخل المنطقة إلى زميله زكريا الذي سدد في الشباك من الخارج بدلا من إرسال كرة عرضية بعدما ظهر عليه الإجهاد في الدقائق الأخيرة.

ولجأ الفريق المغربي إلى إهدار الوقت في الدقائق الأخيرة وحافظ على صموده ليحرز لقبه الثاني بعد 25 عاما من تتويجه الأول في 1992.

وسيشارك الوداد في كأس العالم للأندية في الإمارات والمقرر إقامتها في الفترة من 6 وحتى 16 ديسمبر كانون الأول المقبل.

وسيبدأ الفريق المغربي مشواره في كأس العالم للأندية أمام باتشوكا المكسيكي في التاسع من الشهر المقبل.

شارك في التغطية: محمد صادق - تحرير أسامة خيري

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below