15 تشرين الثاني نوفمبر 2017 / 00:47 / بعد شهر واحد

انجلترا تحبط البرازيل لتتعادلان بدون أهداف وديا

(رويترز) - أحبطت انجلترا نظيرتها البرازيل لتتعادل بدون أهداف مع بطلة العالم خمس مرات باستاد ويمبلي في مباراة ودية لكرة القدم مخيبة للآمال ليل الثلاثاء.

باولينيو لاعب البرازيل يسدد الكرة صوب مرمى انجلترا في مباراة ودية بين الفريقين في لندن يوم الثلاثاء. تصوير دارين ستيبلس - رويترز.

وأشرك تيتي مدرب البرازيل تشكيلة أساسية كاملة، ضمت نيمار لاعب باريس سان جيرمان صاحب أغلى صفقة انتقال في التاريخ، لكن رغم نغمات السامبا الصادرة من خمسة آلاف من جماهير المنتخب فشل الفريق في التألق في ليلة باردة.

وربما تعرف جاريث ساوثجيت مدرب انجلترا بشكل أفضل على إمكانات لاعبيه بعد التعادل بدون أهداف مع المانيا بطلة العالم الأسبوع الماضي وقدم الفريق أداء دفاعيا رائعا حتى مع عدم ظهور الفريق الضيف بشكل جيد.

وتصدرت البرازيل تصفيات كأس العالم في أمريكا الجنوبية بسهولة لتبلغ النهائيات التي ستقام العام المقبل وفازت في 13 من 16 مباراة منذ تولي تيتي المسؤولية لكنها لم تهدد مرمى جو هارت حارس انجلترا والذي أصبح أول حارس للمنتخب يحافظ على شباكه نظيفة أمام بطلة العالم خمس مرات منذ 1990.

وجاءت أفضل فرصة للبرازيل من تسديدة فرناندينيو التي لمست القائم.

وقال فرناندينيو ”انجلترا كانت قوية في الدفاع. كان من الصعب صنع الفرص في الشوط الأول. بعد استئناف اللعب صنعنا بعض الفرص لكن للأسف لم نستطع التسجيل“.

وبلغ مجموع المباريات الدولية للاعبين في تشكيلة انجلترا الأساسية 208 مقابل 454 للبرازيل لكن رغم الضغط على الدفاع قدم جو جوميز، الذي شارك في مباراته الدولية الأولى، وجون ستونز وهاري مجواير أداء رائعا بينما وضح تأثير ماركوس راشفورد في الهجوم.

وقال ساوثجيت الذي غاب عن تشكيلته العديد من اللاعبين الذين سينضمون إلى المنتخب في كأس العالم ”فيما يتعلق بالروح والمقاومة والصمود كان الوضع كما أريد“.

وأضاف ”لم نستطع الحفاظ على الكرة. أظهرنا مقاومة وجرأة وأداء دفاعيا مذهلا“.

* مشاهدة الكرة

ومع وجود نيمار وجابرييل جيسوس وفيليب كوتينيو في التشكيلة الأساسية للبرازيل كانت المباراة توحي بليلة صعبة لدفاع انجلترا.

وقضت صاحبة الأرض أغلب المباراة وهي تشاهد الكرة بين أقدام لاعبي البرازيل التي كانت محبطة في الثلث الهجومي.

واستمتع هارت، الذي شارك في مباراته الدولية 75، بليلة هادئة وهو أمر لم يكن يتخيله.

وقال الحارس الإنجليزي ”اعتقد أن خط الدفاع كان استثنائيا. جو (جوميز) لعب ضد أحد أفضل اللاعبين في العالم (نيمار) وكان ممتازا. لعبنا ضد اثنين من أفضل المنتخبات في العالم ولم نفز لكن لم نخسر“.

وكان الأداء في الشوط الثاني أفضل إذ انطلق راشفورد نحو الأمام لكنه وجد نفسه محاطا بمدافعي البرازيل التي ردت بهجمة مرتدة ومرر نيمار كرة إلى داني الفيس لكن هارت أنقذ الأمور.

ودخل الفيس في نقاش حاد مع جيك ليفرمور لاعب وسط انجلترا بعد تعبيره عن غضبه بسبب تدخل لم يكن مؤذيا.

وجاءت أفضل فرص البرازيل قرب النهاية حيث كاد كوتينيو أن يهز الشباك وسدد البديل فرناندينيو كرة لمست القائم وأنقذ هارت فرصة من باولينيو.

وكاد البديل دومينيك سولانكي أن يمنح انجلترا الفوز في اللحظات الأخيرة لكنه أخفق أمام المرمى.

إعداد شادي أمير للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below