15 تشرين الثاني نوفمبر 2017 / 02:07 / بعد شهر واحد

فيدرر يهزم زفيريف في "صراع الأجيال"

لندن (خدمة رويترز الرياضية العربية) - تأهل روجر فيدرر إلى الدور قبل النهائي للبطولة الختامية لموسم تنس الرجال مرة أخرى ليل الثلاثاء لكنه بذل المزيد من الجهد قبل أن يفوز 7-6 و5-7 و6-1 على الألماني الكسندر زفيريف في مباراة كانت أشبه بصراع الأجيال.

لاعب التنس السويسري روجر فيدرر أثناء المباراة أمام منافسه الألماني الكسندر زفيريف في مباراة مؤهلة إلى الدور قبل النهائي للبطولة الختامية لموسم تنس الرجال يوم الثلاثاء في لندن. تصوير هانا مكاي - رويترز.

وربما يتقدم اللاعب السويسري البالغ عمره 36 عاما والفائز باللقب ست مرات بفارق 16 عاما عن اللاعب الالماني الذي يعد من أبرز الوجوه الصاعدة لكن فيدرر اثبت بسيطرته على المجموعة الثالثة أنه، على الأقل حتى الوقت الحالي، ما زال يتفوق على اللاعبين الشبان.

والفوز في ساعتين و11 دقيقة صعد باللاعب الحاصل على 19 لقبا في البطولات الأربع الكبرى إلى الدور قبل النهائي للمرة 14 في 15 مشاركة.

وسيلعب زفيريف ضد جاك سوك يوم الخميس من أجل مكان في الدور قبل النهائي.

وقلب سوك الذي اشتهر في طفولته ”باللاعب الاستعراضي“ تأخره إلى فوز 5-7 و6-2 و7-6 على مارين شيليتش الذي تأكد خروجه من البطولة بعد تلقيه الهزيمة الثانية.

وأصبح فيدرر المصنف الثاني عالميا أبرز المرشحين للقب للمرة السابعة بعد انسحاب رفائيل نادال من البطولة بسبب الإصابة.

وقال فيدرر في مقابلة بعد المباراة بعد إبلاغه عن الرقم القياسي ببلوغ الدور قبل النهائي للمرة 14 ”هذا يبدو رائعا“.

وكال اللاعب السويسري المديح لزفيريف (20 عاما) بعد تعرضه لضغط في مجموعتين قبل أن ينهي الأمور أمام المصنف الثالث عالميا والذي بدا مرهقا.

وقال ”أشعر بالحماس حول مستقبله. هو شخص رائع وممتاز ولاعب ممتاز“.

لاعب التنس الأمريكي جاك سوك خلال مباراته امام الكرواتي مارين شيليتش بالبطولة الختامية للتنس يوم الثلاثاء. تصوير: توني اوبرايان - رويترز.

ومع نهاية الأمل في مواجهة ضد نادال كانت المباراة بين فيدرر وزفيريف، اللذين تقاسما الفوز أربع مواجهات سابقة، هي الأبرز.

ولم تكن مخيبة للآمال حيث اضطر فيدرر لإنقاذ ثلاث فرص لكسر الإرسال في الشوط الافتتاحي واجتهد زفيريف لينقذ إرساله في الشوط التالي.

ومع تأخره 6-5 أنقذ اللاعب الالماني الفرصة الثانية للفوز بالمجموعة بضربة خلفية لمست الشباك إلى داخل الملعب.

وبعد تأخره 4-صفر في الشوط الفاصل عاد فيدرر وأنقذ فرصة الفوز بالمجموعة قبل أن يستغل أخطاء زفيريف ليحسم الأمور.

وعندما تقدم فيدرر 2-صفر في المجموعة الثانية بخسارة نقطة واحدة بدا أنه سيحسم الفوز سريعا لكنه ارتكب خطأين مزدوجين ليعود زفيريف إلى المباراة.

ومع تراجع نجاح نسبة الإرسال الأول لفيدرر إلى 43 في المئة كسر زفيريف إرسال منافسه السويسري عند 6-5 ليفوز بالمجموعة ويدرك التعادل.

لكن إرسال اللاعب الالماني أصبح سيئا في المجموعة الحاسمة وعثر فيدرر على إيقاعه.

وبدأ تأثير ضربات اللاعب السويسري المتنوعة في السرعة والزاويا يظهر على زفيريف.

وربما يشعر فيدرر برضا كبير بعد فوزه على أحد الوجوه الصاعدة في اللعبة.

وبسؤال فيدرر هل يتذكر مشاركته الأولى في البطولة الختامية أجاب ضاحكا ”كان هذا منذ زمن بعيد أكاد لا أتذكر“.

إعداد شادي أمير للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below