January 24, 2018 / 10:23 PM / 4 months ago

تشاكا يرسل ارسنال القوي إلى نهائي كأس الرابطة

لاعبون من ارسنال يحتفلون باحراز هدف في مرمى تشيلسي ببطولة كأس الرابطة في لندن يوم الأربعاء. تصوير: جون سيبلي - رويترز (للاستخدام التحريري فقط)

من توبي ديفيز

لندن (رويترز) - قلب ارسنال تأخره بهدف أمام غريمه تشيلسي ليبلغ نهائي كأس رابطة الأندية الانجليزية لكرة القدم عندما أحرز جرانيت تشاكا هدفا ليفوز 2-1 في مباراة الإياب يوم الأربعاء ويواجه مانشستر سيتي في النهائي.

وانتهت مباراة الذهاب باستاد ستامفورد بريدج بالتعادل بدون أهداف قبل أسبوعين لكن الأمور تغيرت سريعا عندما منح ايدن هازارد التقدم لتشيلسي بعد سبع دقائق من البداية باستاد الإمارات.

لكن التساؤلات حول قدرة ارسنال في مواجهة المحن دحضت سريعا عندما أدرك التعادل بعد ذلك بخمس دقائق بهدف من انطونيو روديجر بالخطأ في مرمى فريقه تشيلسي قبل أن يقلب صاحب الأرض المباراة لصالحه.

وهز تشاكا لاعب الوسط الشباك بعد 15 دقيقة من بداية الشوط الثاني من مدى قريب وحافظ ارسنال على صلابته الدفاعية في بقية المباراة ليواجه سيتي في النهائي يوم 25 فبراير شباط.

وقال ارسين فينجر الذي لم يفز من قبل بلقب البطولة مع ارسنال ”في الشوط الأول احترمنا تشيلسي بشكل يفوق الحد ومنحنا المنافس مساحات. كنا نشعر بالخوف قليلا“.

وأضاف ”لم نلعب بالشكل المناسب لكن في الشوط الثاني غيرنا ذلك وسيطرنا على المباراة“.

وهذه هي المواجهة الخامسة بين الفريقين هذا الموسم وبدا واضحا أن المواجهات المعتادة بينهما هيأت لبداية شرسة.

وخسر ارسنال مرة واحدة في اخر سبع مواجهات ضد تشيلسي لكنه تأخر مبكرا بهدف هازارد عندما وجد اللاعب البلجيكي مساحة في دفاع صاحب الأرض وسدد في مرمى ديفيد اوسبينا.

وخيم الصمت على استاد الإمارات لكن إدراك التعادل بعد 12 دقيقة من البداية أعاد الحياة لجماهير ارسنال.

ولعب ناتشو مونريال كرة بضربة رأس بعد ركلة ركنية لتصطدم بماركوس الونسو ثم روديجر إلى داخل المرمى وسط مشاهدة من ويلي كاباييرو حارس تشيلسي.

وتعرض تشيلسي لضربة أخرى عندما خرج ويليان بسبب إصابة تبدو في العضلة الخلفية للفخذ بعد 29 دقيقة ليشارك روس باركلي للمرة الأولى مع فريقه الجديد.

وبدا أن الأمور تحولت إلى دفة ارسنال قليلا إذ أنهى صاحب الأرض الشوط الأول بشكل أفضل عندما سدد مسعود اوزيل كرة حادت عن المرمى بقليل قبل أن يتقدم في الشوط الثاني.

ومرر الكسندر لاكازيت كرة اصطدمت بروديجر لتصل إلى تشاكا الذي أودعها داخل مرمى كاباييرو من مدى قريب.

وبعد ذلك لم يصنع تشيلسي فرصا وحافظ ارسنال على صلابته الدفاعية وكان خطيرا في الهجمات المرتدة وحصل على أفضل فرصة عندما سدد اليكس ايوبي كرة من 15 مترا أبعدها كاباييرو بساقه.

وهي الهزيمة الأولى لتشيلسي منذ التاسع من ديسمبر كانون الأول وفشل الفريق في الفوز في ست من اخر سبع مباريات بغض النظر عن تغلبه بركلات الترجيح على نوريتش سيتي في كأس الاتحاد الانجليزي.

وقال انطونيو كونتي مدرب تشيلسي ”هذا إحباط كبير... كانت هناك رغبة في لعب النهائي باستاد ويمبلي“.

إعداد شادي أمير للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below