May 5, 2018 / 9:34 PM / 7 months ago

يوفنتوس ينجو من مأزق ليقترب من لقب الدوري الايطالي

ميلانو (رويترز) - تأخر يوفنتوس بهدف من ركلة جزاء في الشوط الأول قبل أن يحرز ثلاثة أهداف في الشوط الثاني ليفوز 3-1 على بولونيا يوم السبت ويقترب من لقبه السابع على التوالي في دوري الدرجة الأولى الايطالي لكرة القدم.

لاعبو يوفنتوس يحتفلون بالفوز على بولونيا في مباراتهما في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم يوم السبت. تصوير ماسيمو بينكا - رويترز.

واستفاد الفريق القادم من تورينو من أخطاء قاتلة من دفاع الفريق الضيف ليبتعد بالصدارة بفارق سبع نقاط وسيحرز اللقب يوم الأحد لو خسر منافسه نابولي أمام ضيفه تورينو.

ولو لم يحدث ذلك سيحتاج إلى ثلاث نقاط أخرى من اخر مباراتين ومن بينهما مواجهة على أرضه ضد فيرونا الذي هبط في وقت سابق يوم السبت بعد هزيمته 4-1 في ميلانو.

وقال ماسيميليانو اليجري مدرب يوفنتوس ”لم يحسم أي شيء بعد لكن هذه خطوة كبيرة في الاتجاه الصحيح ونحتاج إلى ثلاث نقاط لضمان اللقب حسابيا“.

وأضاف ”صعبنا الأمور على أنفسنا بسبب ارتباك داخل منطقة الجزاء لكن لحسن الحظ كان رد الفعل جيدا“.

وتقدم بولونيا، الذي يحتل مركزا في وسط الترتيب، على نحو مفاجئ بعد واقعة زادت من التساؤلات حول استخدام حكم الفيديو المساعد الذي يتم تجربته في دوري الدرجة الأولى بالإضافة إلى بطولات محلية أخرى.

ودفع دانييلي روجاني منافسه لورينتسو كريستيج لاعب بولونيا الذي قطع الكرة بعد تمريرة ضعيفة من الحارس جيانلويجي بوفون واحتسب الحكم ركلة جزاء وسط احتجاجات لاعبي يوفنتوس.

وتقدم سيموني فيردي لتسديد الكرة لكنه انتظر لثلاث دقائق حيث كان الحكم يتأكد من الواقعة مع حكم الفيديو.

وبدا أن هناك مشكلة في التواصل حيث ذهب الحكم لمشاهدة الواقعة في شاشة بجانب الملعب قبل أن يؤكد قراره.

وحافظ فيردي على هدوئه ووضع الكرة داخل مرمى بوفون بعدما أرسله في الاتجاه الخاطئ.

وحصل يوفنتوس على هدية ليدرك التعادل بعد سبع دقائق من الشوط الثاني عندما حول سيباستيان دي مايو تمريرة خوان كوادرادو العرضية داخل مرماه.

وسدد إميل كرافت لاعب بولونيا في القائم لكن فريقه سقط مرة أخرى بسبب الدفاع السيء.

ومنح سامي خضيرة التقدم ليوفنتوس بعدما فشل الحارس أنطونيو ميرانتي في إبعاد تمريرة دوجلاس كوستا العرضية بشكل جيد واختتم باولو ديبالا الأهداف بتمريرة أخرى من كوستا بعدما تفوق اللاعب البرازيلي في الهواء على فاسيليس توروسيديس بسهولة.

وقال روبرتو دونادوني مدرب بولونيا ”أتيحت لنا الفرصة للتقدم مجددا عندما كانت النتيجة 1-1 لكن لم نتحل بالدقة وهذا هو الفارق بيننا وبين منافسنا“.

وهز هاكان شالهان أوغلو وباتريك كوتروني واجناتسيو اباتي وفابيو بوريني الشباك في فوز ميلانو السهل على فيرونا الذي سجل له لي سيونج-وو الهدف الوحيد باستاد سان سيرو.

وبقي فيرونا متأخرا بسبع نقاط عن الأمان ويملك مباراتين حتى النهاية وعاد إلى الدرجة الثانية التي ترقى منها الموسم الماضي.

إعداد أحمد مصطفى للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below