June 27, 2018 / 4:21 PM / 4 months ago

السويد تعاقب المكسيك وتصعدان سويا بعد خروج ألمانيا

إيكاترينبرج (روسيا) (رويترز) - سحقت السويد منافستها المكسيك 3-صفر على نحو مفاجئ ورغم ذلك تأهل الفريقان سويا إلى دور 16 بكأس العالم لكرة القدم يوم الأربعاء على حساب المانيا حاملة اللقب.

لاعبو السويد يحتفلون بعد أن سجل المكسيكي إدسون ألفاريز الهدف الثالث بالخطأ في مرمى فريقه اثناء لقاء المنتخبين في بطولة كأس العالم لكرة القدم في روسيا يوم الأربعاء. تصوير: جيسون كايرندوف - رويترز.

وتصدرت السويد المجموعة السادسة بفارق الأهداف بعد التساوي مع المكسيك برصيد ست نقاط بفارق ثلاث نقاط عن المانيا وكوريا الجنوبية بعد الخسارة المدوية لحاملة اللقب 2-صفر من المنتخب الآسيوي في نفس التوقيت.

وأزال انتصار يوم الأربعاء الشعور بالمرارة بعد خسارة السويد 2-1 من المانيا بهدف توني كروس في اللحظات الأخيرة قبل أربعة أيام.

وقال يان أندرسون مدرب السويد ”أنا فخور جدا وأشعر بالإثارة بسبب طريقة أداء اللاعبين. كانوا في غاية الانضباط وفعلوا كل شيء في الملعب“.

أما الأداء المحبط من المكسيك فكان مؤشرا حقيقيا على التراجع بعد بداية قوية في البطولة.

وقال خوان كارلوس أوسوريو مدرب المكسيك ”تأهلنا لأننا فزنا على المانيا وكوريا ومع ذلك أشعر بالألم. لست سعيدا بالطريقة التي دافعنا بها على الاطلاق“.

وهيمنت السويد على الشوط الأول ثم تقدمت في الدقيقة 50 عندما أخفق فيكتور كلاسون في التعامل مع الكرة لكنها وصلت لحسن حظه إلى زميله لودفيج أوجستينسون الذي باغت الحارس جويرمو أوتشوا.

وبعد 12 دقيقة ضاعفت السويد التقدم عبر أندرياس جرانكفيست من ركلة جزاء بعد مخالفة ارتكبها هيكتور مورينو ضد ماركوس بيرج ولم يلجأ الحكم لمراجعة الفيديو رغم اعتراضات لاعبي المكسيك.

واكتملت مأساة المكسيك عندما سجل إدسون ألفاريز الهدف الثالث بالخطأ في مرماه في الدقيقة 74.

وقال أوجستينسون للصحفيين ”حلمت بهذا الأمر. أقصى شيء جنوني كنت أتمناه هو التسجيل في كأس العالم“.

وقال زميله جرانكفيست، الذي سجل أيضا من علامة الجزاء أمام كوريا الجنوبية، ”يا له من أداء. كان من الممكن أن نفوز 5-صفر أو 6-صفر“.

* شبح المكسيك

وكانت المكسيك يوم الأربعاء شبحا للفريق الذي هزم ألمانيا وكوريا الجنوبية ودخل دائرة المرشحين للوصول لأبعد نقطة بالبطولة.

واحتاجت المكسيك إلى نقطة واحدة يوم الأربعاء لضمان التأهل وبدت في طريقها لهذا الهدف عندما أنهت الشوط الأول بتعادل سلبي.

وفي المقابل بدا أن بإمكان السويد المضي قدما في البطولة رغم أنها عانت من ندرة الأهداف قبل انطلاقها ورفضت الاستعانة بنجمها الأبرز زلاتان إبراهيموفيتش في النهائيات.

وافتقدت السويد الدقة في اللمسة الأخيرة في أول 45 دقيقة وشكل الثنائي إميل فورزبيرج وماركوس بيرج تهديدا مستمرا على مرمى أوتشوا.

وبعد الاستراحة أتيحت للمكسيك بعض المحاولات عبر خافيير هرنانديز وكارلوس فيلا لكن دفاعها انهار لتتوالى أهداف السويد.

وتبدل الشعور بالتوتر بين مشجعي المكسيك إلى صيحات احتفال مع معرفة أن المانيا تأخرت في النتيجة أمام كوريا ليضمن المنتخب القادم من أمريكا الشمالية بلوغ دور 16 للمرة السابعة على التوالي.

إعداد أحمد مصطفى للنشرة العربية - تحرير اشرف حامد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below