September 14, 2019 / 3:26 PM / 2 months ago

يوفنتوس ينتزع نقطة خارج الديار أمام فيورنتينا

(رويترز) - سيتحسر فيورنتينا على الفرص الضائعة بعدما فرض التعادل بدون أهداف على يوفنتوس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم في فلورنسا يوم السبت ليضع حدا لبداية حامل اللقب المثالية للموسم الجديد.

لاعبان من فورينتينا ويوفنتوس أثناء مباراة الفريقين في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم في فلورنسا يوم السبت. تصوير: ألبرتو لينجيريا - رويترز.

ودخل يوفنتوس المباراة التي أقيمت باستاد أرتيميو فرانكي بعد فوزه بأول مباراتين وكان مرشحا بقوة للانتصار أمام فيورنتينا الذي لا يملك أي نقاط ولم يفز في 16 مباراة متتالية بالدوري.

وتألق فرانك ريبري في مباراته الأولى بالتشكيلة الأساسية مع فيورنتينا الذي صنع الفرص الأخطر، لكن افتقار فريق المدرب فينشنزو مونتيلا للمسة الأخيرة ساعد يوفنتوس على انتزاع نقطة التعادل.

وأبلغ مونتيلا شبكة سكاي سبورت إيطاليا التلفزيونية ”أنا فخور لأن الفريق قدم مباراتين ونصف المباراة بمستوى مذهل هذا الموسم أمام بعض المنافسين الأقوياء، وهذا يعني أننا نستطيع مواجهة أي فريق“.

وأضاف ”لسوء الحظ سددنا 10-15 كرة على المرمى ولم نسجل، وهذا شيء محبط. أعتقد أن فلورنسا ستكون فخورة بنا اليوم، الفوز كان سيتوج جهودنا لكننا على الطريق الصحيح“.

ويتصدر يوفنتوس الترتيب برصيد سبع نقاط لكنه قد يفقد القمة لصالح إنتر ميلان أو تورينو في نهاية الجولة، بينما يحتل فيورنتينا المركز 16 بعد حصوله على أول نقطة هذا الموسم.

وبهذا التعادل امتدت مسيرة فيورنتينا الخالية من الانتصارات في الدوري الإيطالي إلى 17 مباراة، وهي الفترة الأسوأ له في المسابقة منذ موسم 1970-1971.

وأبدل مونتيلا خططه بعد خسارة فريقه أول مباراتين في الدوري ضد نابولي وجنوة، ولعب بطريقة 3-5-2 وطلب من لاعبيه الضغط بقوة من بداية الملعب.

وواجه يوفنتوس صعوبات في التعامل مع هذه الخطة في بداية المباراة وتابع فيدريكو كييزا مهاجم فيورنتينا كرة مرتدة من فويتشيخ شتينسني حارس يوفنتوس بتسديدة فوق العارضة. وتدخل الحارس البولندي ليبعد الكرة من أمام ريبري في اللحظة الأخيرة بعد تمريرة خاطئة من ماتيس دي ليخت.

وأنقذ شتينسني محاولات أخرى من ريبري وكييزا قبل أن يتصدى لضربة رأس من دالبرت مع سعي فيورنتينا لإنهاء الشوط الأول وهو متقدم.

وتحسر ماوريتسيو ساري مدرب يوفنتوس، الذي كان موجودا خارج الخطوط لأول مرة في الدوري بعد تعافيه من التهاب رئوي، على حظ فريقه بعد خروج دوجلاس كوستا وميرالم بيانيتش ودانيلو من الملعب بسبب الإصابة.

وقال ساري ”لم نقدم أداء جيدا، كان الموقف معقدا للغاية لأن فيورنتينا لعب جيدا واستخدمنا كل التغييرات بسبب الإصابات ولم يكن لدينا أي لاعب جديد نشركه.

”في وجود كل هذه المتغيرات، أبلينا بلاء حسنا على صعيد الشخصية لنحصل على نقطة. فقدنا الكرة مرات عديدة، وهذا ربما يكون أيضا نتيجة مشاكل بدنية. اللعب في منتصف النهار في فلورنسا ونحن ما زلنا في الصيف أمر صعب على الجميع“.

واستمرت خطورة فيورنتينا في الشوط الثاني لكنه لم يستطع اختراق دفاع يوفنتوس، وأبعد شتينسني تسديدة دالبرت وسدد جايتانو كاستروفيلي خارج المرمى وذهبت ضربة رأس نيكولا ميلنكوفيتش باتجاه الحارس البولندي مباشرة.

اعداد أحمد ماهر للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below