September 14, 2019 / 7:07 PM / 2 months ago

بوكي يتألق في انتصار نوريتش على مانشستر سيتي 3-2

(رويترز) - تغلب نوريتش سيتي، المبتلى بالكثير من الإصابات، على مانشستر سيتي حامل اللقب بنتيجة 3-2 في المباراة التي جرت بينهما ضمن الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم السبت في لقاء شهد تسجيل المهاجم تيمو بوكي لهدف وتهيئة آخر في انتصار لا ينسى على ملعب كارو رود.

لاعبون من نوريتش سيتي يحتفلون عقب تسجيلهم هدف خلال مباراة أمام مانشستر سيتي بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بملعب كارو رود يوم السبت. تصوير: جون سيبلي - رويترز. (تستخدم الصورة للأغراض التحريرية فقط).

وغاب 11 لاعبا عن تشكيلة نوريتش، في ظل معاناة الكثيرين من إصابات خلال العطلة الدولية، لكن هذا لم يوقف الفريق الصاعد لدوري الأضواء عن إنزال أول هزيمة بلاعبي المدرب بيب جوارديولا هذا الموسم.

انتزع نوريتش التقدم في الدقيقة 18 من ركلة ركنية وصلت إلى القائم القريب ليسكنها كيني مكلين في الشباك محرزا أول أهدافه في الدوري الممتاز.

وقال مكلين في مقابلة عقب نهاية المباراة ”لا اعتقد أن الكثيرين كانوا يعتقدون أن لدينا فرصة لكننا خضنا المباراة بروح قتالية. عانينا من الكثير من الإصابات لكننا لم نلجأ لهذا كعذر. نملك تشكيلة جيدة وبدلاء جيدين وكان الأداء ممتازا“.

وضاعف أصحاب الأرض التقدم من هجمة مرتدة عندما انطلق بوكي بالكرة ليبعد كايل ووكر مدافع سيتي عن مركزه قبل أن يمرر لتود كانتويل غير المراقب الذي أسكن الكرة في الشباك الخالية.

وأضاف مكلين ”بدأنا بطريقة تتسم بالمغامرة وكنا نعرف أنهم (لاعبو سيتي) سيستحوذون على الكرة كثيرا. كنا ندرك أن الهجمات المرتدة والكرات الثابتة ستكون حاسمة بالنسبة لنا وقد سارت الأمور على نفس المنوال“.

وقلص سيرجيو أجويرو الفارق قبل نهاية الشوط الأول بلحظات بعد أن وجد مساحة بين قلبي دفاع نوريتش ليسجل اثر تمريرة عرضية من برناردو سيلفا ويحافظ على مسيرته بالتسجيل في كل مباراة في الدوري هذا الموسم حتى الآن.

وأهدى نيكولاس اوتاميندي مدافع سيتي المنافس نوريتش الهدف الثالث عندما فقد الكرة وسمح لإيمي بوينديا بانتزاعها منه ليمرر لبوكي الذي سجل هدفه الثالث هذا الموسم بينما كان المدرب جوارديولا يستشيط غضبا على مقاعد البدلاء.

ودفع رودري، المنضم لمانشستر سيتي في صفقة قياسية، المباراة نحو نهاية مثيرة عندما سدد محرزا أول هدف له مع النادي لكن نوريتش تماسك ليقتنص الثلاث نقاط.

وقال دانييل فاركه مدرب نوريتش ”لا يمكنني أن تكون إشادتي بالروح والعقلية التي ظهر بها اللاعبون كافية لأننا مررنا بأسبوع معقد على نحو لا يصدق.

”كان يوما عظيما بالنسبة لنا وللنادي بأكمله وللمشجعين. ملعب كارو رود كان يهتز وهذا الانتصار نهديه لملاك الفريق لأنهم أناس يتسمون باللطف ولا يمكن أن نحلم بوجود ملاك أفضل من هؤلاء“.

وتركت النتيجة مانشستر سيتي متراجعا بفارق خمس نقاط خلف ليفربول المتصدر بينما تقدم نوريتش، الذي بات أول فريق صاعد لدوري الأضواء يهزم سيتي في الدوري الممتاز خلال حقبة جوارديولا، للمركز 12.

إعداد وتحرير أحمد عبد اللطيف للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below